أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - قلبي وقلبكَ يا عراقي نبضة حبٍ واحدة














المزيد.....

قلبي وقلبكَ يا عراقي نبضة حبٍ واحدة


أسماء الرومي

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 00:42
المحور: الادب والفن
    


قبل قليل رأيتُ على الأنترنيت حشد الناس الذين تجمعوا
ليلة أمس قرب بنك الدم ليتبرعوا لضحايا التفجيرات
الجرحى بدمائهم
هم العراقيين الذين أعرفهم
يا من لا يعرفَ أهلي
هم دمعي هم أشواقي
هم الحنين في قلبي
ــ بغداد تقف على ضفتين
ضفةٌ من نيرانٍ
وأخرى من دماء
ويلاه وداري لا زالت تحترق
والجدران لا زالت تنزُّ دِما
تباً لهم يتسلون بفجائعنا
تباً للراقصِ على مصائبنا
الأطفال يلعبون
تشابكت أياديهم
فرحين يدورون
ضفيرةٌ حريريةٌ سقطت
في حضنِ أمٍ
والدِما أغرقت أحضانَ
أبٍ يلتاع
والشامتين على دموعي ودموعكَ
يا عراقي يدورون
سحقاً لهم دمعةٌ من دموعكَ
تُغرق حتى من سلَّطهم
أحدهم شامتٌ وآخر خجلُ*
تصوروا أخجله موتكمَ
يا أحبابَ الحب
يا خفقةَ الحبِ يا رفّةَ الحبِ
يا من أخذَ القلبَ معه أين ألقاك ..
لو كانوا أطفالكَ فهل بقي لكَ جفنُ ؟
يامن يشكي الخجلَ..
قلبي عليك يا عراقي
والسلاطين ضمائرٌ معفرةٌ بالترابِ
خائنٌ ولصٌ وعديمُ حياء
سافرَ الأحبابُ يا إنسان
لكنك يا عراقي رأيتكَ أباً
وأماً لهذا الأنسان
رأيتُ حشداً من شيبٍ وشباب
يتزاحمون قرب بنك الدمِ
فديتكم أنتم الأنسان
ورحمةُ الرحمن
أنتم الأنسانية وأنتم الوطنية
وقلبي وقلبكَ يا عراقي
نبضةُ حبٍ واحدة
كتبت 13/5/2016
في ستوكهولم
*أحد المسئولين يتكرم ويبدي خجله من أحداثٍ
أغرقت بغداد بالدماء خلال يوم واحد أكثر من
300 بين شهيد وجريح وبطريقة تدمي القلوب
كل هذه التفجيرات القذرة والمسئولين بخزيهم
مشغولين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,964,370,964
- لا زال في قلوبنا صوتٌ
- وسمعتُ تراتيلاً تئن
- بغداد لا تنكسري
- دمعةُ شوقٍ لكم يا ثوار
- لا وعيناك يا عراق
- يا منابع النهرين
- ألوان شريدة
- الى نظفر النواب
- لكن منادياً صاح
- غبيةٌ القوانين
- الحرية للشاعر إبراهيم البهرزي
- الحبُّ موجود لكنه صعبٌ على من لا يعرفه
- عودت عيني على رؤياك
- دروب الرحيل
- باريس بغداد يا بغداد
- ما بالنا للقلوبِ لا نصل
- شهرزاد سلاما
- البارحه
- وتر النغمِ الحزين
- تعالَ والعشقُ ثوب المجنون


المزيد.....




- طهران تصف قرار واشنطن إعادة فرض العقوبات بالمسرحية الهزلية
- خطيب زاده: ما قاله بومبيو ليس الا مجرد مسرحية تلفزيونية
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- المتحف المصري الكبير يستقبل ألفي قطعة أثرية جديدة (صور)
- العثور على نسخة نادرة لآخر مسرحيات شكسبير في مدرسة بإسبانيا ...
- الفنان المصري صلاح عبد الله يهدد بمقاطعة كرة القدم بسبب الزم ...
- الحكم بالسجن على مخرج سينمائي سوداني فاز بجائزة عريقة في مهر ...
- صباح المدى: رحيل الفنان طارق الربيعي عن 83 عامًا
- كاريكاتير العدد 4773
- الحكم بالسجن على مخرج سينمائي سوداني فاز بجائزة عريقة في مهر ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - قلبي وقلبكَ يا عراقي نبضة حبٍ واحدة