أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نشوان عزيز عمانوئيل - رسالة الى العراق














المزيد.....

رسالة الى العراق


نشوان عزيز عمانوئيل
Nashwan Aziz


الحوار المتمدن-العدد: 5149 - 2016 / 5 / 1 - 09:33
المحور: الادب والفن
    



رسالة الى العراق



سيدي وحبيبي وبلدي الغالي..املي والمي..هذه رسالتي الاولى اليك بعد ان عجز قلمي عن مخاطبة الاصنام والحيتان والكتل الضخمة والكبيرة من احزاب جهنم وابليس والتي تجثم كالبعوض على خيرات ثراك المقدس تمتص منه ليل نهار حد التخمة..تجثم فوق صدرك الجريح الذي مابرح ينزف من دماء اولادك الذين صاروا من سكان المزابل ينزف جرحا ودما..اتفقوا جميعا على تمزيق خريطة حبك قرروا ان يشطبوك من الوجود شمالا وجنوبا شرقا وغربا.. في ربوعك زرعوا الف عزرائيل لينشر الموت والخراب..اسوار اشور تبكي على الجنائن وعلى انقاض بابل تهاجر اساطير الخلود ويسافر كلكامش وهو يندب على اور والوركاء..



عبوات الموت حلت محل الاشجار زرعوها فيك كي تنسف الحياة والطفولة والازهار..الفراشات البهية صارت شظايا حاقدة والطيور الجميلة امست قذائف غدر ملونة بلون الحقد والموت ..حتى الهواء العليل صار يعج بالسموم الصفراء ومخلفات الموت .. دخان اسود ممزوج ببقايا بيتنا القديم في اخر الزقاق حيث نقشنا اسماء الذكرى على اوراق شجر التوت العجوز



اي جرح جرحوك ياتاج الكلمات..اه ياعراق لم يتركوا فيك حتى ذكريات حضاراتك التي تمتد الى اللاف السنين..الثور المجنح صار مكبلا مكسور الجناحين ووجه عشتار الحسناء صار مشوها وحدائق بابل المعلقة صارت حدائق دم وخراب



ايه ياعراق كيف تفتح الابواب لهؤلاء الاوباش



بالامس رايتك حزينا وحيدا وعلى وجهك تجاعيد قديمة بلون الطرقات والقبلات..وجهك كان كوجه اله قديم كنت تقول لي بانك مللت الحزن وادمنت النزيف والرحيل .. قلت لك حينها باننا اتفقنا انا وانت بان نسكن في بعضنا.. قل لي من يسكن في من اتسكن فيا ام انني اسكن فيك ام هل سنموت في بعضنا البعض..في ذلك المساء المنسي وقفت طويلا امام احزانك واشجار حبك ..كبرياؤك كان خجولا وكبريائي كان مهزوما امام صمت جبروتك كنت اراك في شاشات التلفاز ..على الجدران ..في انفاس الريح كنت اسمع صوتك وانت تسافر كسرب من طيور النوارس بعيدا صوب اللامكان تسافر عبر شاشات قطار الانفاق وهي تشق الظلام ..في عيون المارة التي تضيع خطواتهم في الزحام..في استوكهولم حيث اعين الحسناوات وعطور شانيل الحالمة..في دخان السكائر وانا اقطع ازقة المساء احلم بشهرزاد وشهريار على بساط الحكايات التي تطير بي في خيالي في ضياعي انا ووجودي .. في ظلي المنسي وهو يشق نزيف غربتي..في يقيني بانك قد اقسمت على الرحيل وانت لاتدري الى اين



مهلا ياعراق



الى اين تمهل



عرفتك بركانا تثور..شلال من غضب من نار ونور



تصب على رؤوس الانذال تزلزل كراسيهم المقيتة



تشق كروش الفساد وتسحق براغيث الديمقراطية الجديدة

وجرذان الظلام الذين خرجوا من جحور الليل



انت جبل من نار ومن مثلك لاينهار



فلتسحقهم وتحرق كراسيهم بالنار



تمهل ياعراق فانت بطل مغوار



واسمك انشودة الثوار



انت حمورابي وكلكامش وشهريار



انت الغيث وان عطش التيار



عد ياعراق فالجبال لاترحل...ضع يدك بيدي او ادخلني في حقيبة سفرك وليكن اسمك تاشيرة الدخول اليك



انتفض ياجبل النار



وزلزل الارض تحت الكراسي



سانتظر نشيدك نشيد الانتصار



موطني..موطني



#نشوان_عزيز_عمانوئيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق وابواب الجحيم
- مصطلحات سياسية عراقية
- الذبح على طريقة الله اكبر وسكاكين القاعدة
- لماذا ياوطن
- في انتظار مالاياتي
- تراتيل ابليس
- ادم
- على السلام السلام
- المسلسلات التركيه ..الى اين
- الجحيم
- في قلب اللاوعي


المزيد.....




- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟
- تجري القهوة في عروق هذه المدينة الأمريكية.. مسقط رأس -ستاربك ...
- فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج5
- أصالة نصري: السعودية حبة دواء السعادة!
- أحدها بطولة حمار.. تعرف على الأفلام المرشحة لأوسكار أفضل فيل ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نشوان عزيز عمانوئيل - رسالة الى العراق