أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نشوان عزيز عمانوئيل - على السلام السلام














المزيد.....

على السلام السلام


نشوان عزيز عمانوئيل
Nashwan Aziz


الحوار المتمدن-العدد: 3177 - 2010 / 11 / 6 - 16:18
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


(( كلمة عزاء))
بلامقدمات وبلاسجع او مجع وبدايات وكلمات فان الذي حصل في كنيسة سيدة النجاة على يد الوحوش البشريه والهمجية من الاصوليين لايمكن السكوت عليه ابدا وهو تعد صارخ على الانسانية بكل المقاييس وكل من يسكت عنه فهو بحق شيطان اخرس ومااكثر الشياطين في هذا الزمان وان دل على شيء فانما يدل على انه لم يتبق ذرة خجل اوحياء اوذمة في بعض الرؤوس وان كل من يعتقد بان العراق عاد مئات السنين الى الوراء فهو حتما يتوهم لان العراق عاد الى عصور البربرية والهمجية والظلام وماقبل الظلام وماحصل داخل اسوار كنيسة النجاة وكنائس اخرى وشوارع ومدن هو صورة واضحة تتكرر دائما بسيناريوهات مختلفه لم تظهر في تاريخ كل الدول والامم على مر العصور والازمان وان تجار الكراسي والسياسة فقدوا الحد الادنى من الشجاعة الانسانية واللياقة والخجل للتخلي عن كراسيهم او ايقاف هذه المهزله والمجزرة ولكل من يريد التقصي عن الحقائق هناك صور ظهرت على صفحات الانترنت لهذه الجريمه النكراء صور فظيعه تقشعر لها الابدان وتذيب حتى الصخور ولكنها للاسف لاتحرك ذرة واحدة في بعض الرؤوس الهمجية وان كان هذا جزاء اناس عزل ابرياء يصلون من اجل السلام داخل اسوار الكنيسة بصمت وخشوع فعلى الارض السلام
البدايه هي نفسها والفرق بينها وبين البدايات الاخرى ان هذه البداية ليست لها نهايه وحمام الدم مازال حاميا ويحمل في طياته كل الحقد الاسود والاعمى واللابشري متوعدا بالمزيد من السواد والرماد ولان حكومة العراق لاتنتمي الى كوكب الارض فلقد مر خبر هذه الكارثة البشعه مرور الكرام على اشرطة الاخبار العاجلة في الفضائيات وذهب دم كل هؤلاء الابرياء واقرباؤهم واولادهم ذهب في هباء الريح دون ان يكلف اي كرسي صغيرا كان ام كبيرا عناء الظهور في شاشات التلفزه وتقديم دليل مادي ملموس لاعلاقة له بالكلمات المتقاطعة والمعقول واللامعقول وان اقصى ماتوصلوا اليه انهم استنكروا ماحصل ولكنهم لم يستنكروا افعالهم الشنيعه ولم يستنكروا العار والدم الذي سيلحقهم الى ابد الابدين
اي عزاء ترى لكل هؤلاء ومن سيلحق بركبهم و ماذا ستساوي اموال الدنيا كلها لطفل فقد كل شيء بليلة وضاحاها فقد الاب والام والاخوة والاخوات والبيت وصار من سكان الشوارع اهذا هو عراقنا الذي انتظرناه بعد ثلاثة عقود من الحروب والدمار والخراب اياليت شعري على تلك العقود الماضية وان كانت بكل قسوتها وحروبها لم تحمل لنا صورة واحدة من هذه الصور المريعه التي نراها كل يوم وان كل من يتهمني بالتطبيل والتزميرللنظام السابق المقبور فهو اذن يزمر ويطبل لسياسة قطع الرؤوس والجثث وتفخيخ السيارات بوحشية سوداء ورمي الاطفال في بساتين مزروعة بالموت والعبوات الناسفه .
هل سنستنكر من جديد؟ نستهجن ...نشجب..نعلن الحرب في جبهات الورق؟ نتاسف جميعا ونعقد صلوات وندوات وشموع واجتماعات وووو...هل هذا هو الثمن ؟ هل العزاء هو في شبابيك السفارات التي ترفع اغلبها الفيتو بوجه العراقيين وتضع علامة اكس بالحجم الكبير على هؤلاء المساكين الذين تشردوا على وجه المعمورة بعدما تشردوا اولا في بيوتهم وصار العراق اول دولة مواطنيها نازحين ولاجئين في بلدهم وصاروا شحاذين يستجدون ابسط حقوق الانسان في اغنى بلد بالعالم
صرنا لانعرف لمن نتوجه بهذه الكلمات التي ستذوب كغيرها من الكلمات والمقالات التي لاتنفع ولا تضر
ولكن لابد من كلمة شكر لكل الاصولين الذين يظهرون دائما على اصولهم ومعدنهم الهمجي .شكرا للقاعدة فهي تثبت للعالم في كل مرة مدى بربريتها ونهجها اللاانساني والدموي وهي تتفنن باساليبها الوحشية والشيطانية والتي ان دلت على شيء فانما تعكس كم هو عميق واسود وقاتم حقدها الذي يغلي بالكراهية والهمجية والاساليب الغادره الجبانة التي تطال كل ماهو حي وجميل في العالم ولم تسلم حتى الطيور والعصافير والاشجار ولا حتى الاحجار من هذه الكراهية اللامتناهيه وسياسة تكفير كل ماهو على الارض والف الف مبروك على عرش ابليس الذي تربعوا عليه بلامنازع وبامتياز
ختاما اعزي اهالي كل الضحايا من اطفال ونساء ورجال دين وشباب وشابات . اعزي الهواء الذي اختنق داخل جدران الكنيسة والصلوات التي جفت من وراء الشبابيك المكسوره والعصافير المقتوله قرب شوارع الكنيسة اعزي دموع سيدة النجاة على اولادها الذين سقطوا قرابين حية تحت اقدامها الواحد تلو الاخر على مراى ومسمع العالم واعزي اخي بالروح رياض وعدالله على مصابه الاليم والجلل بعد ان سقط اخوه بين الشهداء وهو يحاول ان ينزع شبح الموت عن ابنه ذو السنوات الخمس واخير وليس اخرا اعزي العدالة والسلام الذي سقط شهيدا في شوارع العراق وعلى السلام السلام
[email protected]



#نشوان_عزيز_عمانوئيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسلسلات التركيه ..الى اين
- الجحيم
- في قلب اللاوعي


المزيد.....




- روسيا وأوكرانيا: قصف على خيرسون وخاركيف، وألمانيا تستبعد تزو ...
- إسرائيل تعلن إجراءات -انتقامية- ضد الفلسطينيين.. عباس يطالب ...
- قتلى في قصف روسي على خيرسون وخاركيف في أوكرانيا
- رجب طيب أردوغان يلوح بـ-رد صادم- للسويد بشأن الانضمام للناتو ...
- ألمانيا وفرنسا تؤيدان تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرها ...
- رئيس -مؤتمر ميونيخ للأمن-: إرسال طائرات مقاتلة إلى أوكرانيا ...
- عضو في الكونغرس الأمريكي: ناخبونا في أريزونا وليسوا في أوكرا ...
- المفوضية الأوروبية: ألمانيا أكثر دول الاتحاد الأوروبي تضررا ...
- ماكرون يدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى عدم تأجيج دوامة ال ...
- مستوطنون يهاجمون قرية ترمسعيا شرق رام الله ويحطمون زجاج عدد ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نشوان عزيز عمانوئيل - على السلام السلام