أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نشوان عزيز عمانوئيل - الجحيم














المزيد.....

الجحيم


نشوان عزيز عمانوئيل
Nashwan Aziz


الحوار المتمدن-العدد: 2677 - 2009 / 6 / 14 - 09:45
المحور: الادب والفن
    




الثلاثاء
في الرابع عشر من شتاء السنه الخرافيه
الجحيم ووحدتي
وبينما مسترخيا فوق لحظه من رواسب ايلول البارده
كانت تنشر ملابسها فوق حبل الغسيل
وتنشر ايامي
وقصائدي
تشتريني..اشتريها
لم يكن سوى جسدها الاعتيادي فقط
ملابس خارجيه وداخليه
واخرى غير مرئيه
خرائط شعرها الاسود
والهاتف النقال
قبعة خضراء وشارع ميت
وقد يحدث في لاهوت من نار
حين تغلق الباب وترتدي الليل
قبلاتها الذابله
وذراعاها التي تكسر العالم فوق ظهري
تحك باظافرها كل المدن في وجهي


في الليل
والهواء الذابل الحزين
الريح تحت الباب
وعيون بللها المطر
ثوبها الملطخ بضوء السماء
كان قلبي
يغادر مثل كل مساء
وياتي الاخرون من جديد
كان ذلك مثل حلم بعيد قد لاياتي
وجع الاسنان
ومساءات فارغه
رائحه جسدها وايامي
فمها...ذكرياتي
وقلبي الذي سقط مني
ريح اخرى تنزف
فوق شتاء مزقته الحروف
انا وهي وقلبي ووحدتي
واليل ياكلنا ويلفنا
وكم كنت اود لواطير بكابتي
صوب غثيان الحلم الاعمى


لقد اشتروك ايها القلب الصغير
يامن كنت تركع كصلاة
وانت تخلد اعترافا لها
ها قد اصبحت وحيدا
دون ان تشعر بان الملل كان يتسرب من الاعلى
مرورا بمساء يتكرر كل يوم
مع انني نسيت ان انسى بانني اتساقط في ايامي
كالعدم
انا ووحدتي
والطريق


الناس في استوكهولم
مثل تماثيل الازياء
مكائن بشريه غادرها النور
اي شقاء من الداخل
ايها القلب المسكون ببراة ابليس
والاضواء البارده
حيث اتداعى كشعاع من نور
والهواء يصفعني
لست ادري
اي جحيم هو القلب
حين يغرق في الجحيم

[email protected]



#نشوان_عزيز_عمانوئيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في قلب اللاوعي


المزيد.....




- جوائز الأوسكار 2023: كيف يمكن مشاهدة الأفلام المرشحة؟
- من سواحل المتوسط إلى خانات المغول.. أدب الرحلات في كتابات ما ...
- المغني الروسي شامان يطلق أول ألبوم موسيقي له
- فنان من أصول سورية يفوز بأرفع جائزة في مجال الشرائط المصورة ...
- بدأت قبل الغزو الإيطالي وتعرضت للإهمال.. محاولات لإحياء السي ...
- محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية يع ...
- تضامن مع رسام كاريكاتير فلسطيني بعد فصله من عمله بسبب انتقاد ...
- -كل شيء هادئ على الجبهة الغربية-.. فيلم ألماني يبهر متابعي ا ...
- -كل شيء هادئ على الجبهة الغربية-.. فيلم ألماني يبهر الأوسكار ...
- رحلة بي بي سي عربي إذاعيا منذ 1938


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نشوان عزيز عمانوئيل - الجحيم