أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نشوان عزيز عمانوئيل - ادم














المزيد.....

ادم


نشوان عزيز عمانوئيل
Nashwan Aziz


الحوار المتمدن-العدد: 3190 - 2010 / 11 / 19 - 10:07
المحور: الادب والفن
    


ادم
مهداة الى روح الطفل الشهيد ادم وكل ضحايا الارهاب في بلدي

نشوان عزيز عمانوئيل
ستوكهولم خريف 2010



هنا في هذا المساء ياادم وقلبي على وشك السقوط
الوقت هو ماقبل ان ابصق على ايامي الزائفة
رائحة ازهار الليل والموت تاتي من البعيد كانما من اطياف السواد
من خرائب ابليس
من ايامي المعطلة بالصمت
من ضجيج العبوات الناسفة واحزمة جهنم الحمراء


انها تشير الى الثالثة بعد منتصف الليل
منتصف الوجع
تشير الى انني مازلت وحيدا هنا
بعد ان ادمنت الحزن والنزيف
اتطلع صوب الوهية السماء والنور يشق كبد الفراغ
رصاصات طائرة وحاقدة تغتال دمك الطاهر
تشطب كل الطفولة فيك
اكاد اسمع همسك يجلل في صمت الليل
كافي ..كافي ..كافي


اي حزن يكفي وجهك الصغير ياادم
اية كلمات وصلوات
كيف الملم وجعي
ماذا بعد رحيلك ؟؟
كيف اجتمع كل حقد العالم
ليطفيء النور في قلبك


. يباغتني الاسى حين لاابكي
وانا اسمع صراخ عطرك المغادر صوب بنفسج الله
اه ياادم
تبكيك كل ايامي وحروفي واوراقي
تبكيك جدران الكنيسة والعصافير المقتولة
يبكيك الهواء المذبوح تحت السقوف وفي اعالي الشقوق.
النور ينسحب عبر الثقوب
والجدران اخترقتها رصاصات الله
وهي تمزق جسدك الصغير


ايها الليل النائم فوق الزجاج لماذا صامت انت هكذا ؟؟
وفيم بكاؤك ايتها السماوات اللامتناهيه .
ماذا بعد ياادم والف عزرائيل يطرق الابواب
متوعدا بالانكى والادهى والخراب.
من سيبعث لك الحب والخلود مرسوما على كل بطاقات البريد
ومن سيترجم الطفولة والبطولة
ومن سيرتب النور المبعثر في خطوط وجهك البهي



#نشوان_عزيز_عمانوئيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على السلام السلام
- المسلسلات التركيه ..الى اين
- الجحيم
- في قلب اللاوعي


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نشوان عزيز عمانوئيل - ادم