أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مساري البصراوي - هل كل موجود يحتاج الى موجد !














المزيد.....

هل كل موجود يحتاج الى موجد !


مساري البصراوي

الحوار المتمدن-العدد: 5060 - 2016 / 1 / 30 - 20:02
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السرمدية : يمكن تعريف السرمدية بانها الدائمية الابدية التي لا تنقطع .
س/ هل السرمدية امر ممكن ام انها مصطلح ليس له مصداق خارجي؟
ج/ قال المسلمون ان السرمدية للموجودات امر غير ممكن ولا يوجد شيء سرمدي في هذا الوجود سوى الله . سنقول لهم اذن السرمدية امر ممكن ؟ سيقولون نعم . الان سننهي الكلام في هذه النقطة ونعود لها في نهاية المقال .
س/ هل كل موجود يحتاج الى موجد ؟
ج/ سيقول المسلم نعم كل موجود يحتاج الى موجد ماعدا الخالق فهو لا يحتاج الى موجد فهو سرمدي الوجود . سنقول لهم اذن انتم تقولون ان قانون السببية لا يصلح للتطبيق على كل شيء فالخالق لم يشمله هذا القانون ؟ سيكون جوابهم نعم .
* نفهم مما سبق ان العقل البشري يوجد فيه بديهيات هذه البديهيات يعتقدها صحيحه ولكن عندما يبحث بشكل معمق سيجدها غير صالحه للاستدلال بشكل عام مثال ذلك البديهية التي تقول ان لكل موجود واجد او ان قطعة الحديد التي تزن 5 كيلوغرام تصل الى الارض اسرع من الريشة في حال السقوط الحر ( ثبت بالتجربة ان كلاهما يصلان بنفس الوقت في حال عدم وجود هواء ) .
س/ كيف نستطيع التخلص من التوهم العقلي فانت قلت ان العقل لا يمكن التعويل عليه بالشكل الكامل في معرفة الحقائق ؟
ج/ التجربة هي الطريقة المناسبة للوصول للحقيقة .
* مما سبق يتضح لدينا ان المسلم اعتمد على العقل فقط في اثبات وجود اله واعتمد على البديهية العقلية التي تقول ان لكل موجود واجد ولكنه بعد فترة من التفكير يجد ان تلك البديهية غير صالحة للتطبيق على الاله !
مثال اخر : الان عندما تقول لاحد الاشخاص ان الحائط الذي امامه ليس لونه اصفر وان هذه البرتقالة ليس لونها برتقالي وان هذا الاناء ليس لونه ابيض بل جميعها بلا لون ! سوف يضحك ويقول ان الالوان امراً بديهياً في هذه الحالة الى اي شيئاً نحتكم ؟ التجربة اليس كذلك عند التجربة ثبت لدينا علمياً ان الحائط ليس لونها اصفر بل ان الضوء الساقط عليه هو من يحمل الموجة الصفراء 570 -580 نانومتر ! واذا ركزنا اكثر سنجد ان اللون الاصفر ليس له وجود في تلك الموجة ! بل ان عيننا( والدماغ ) البشرية تقرأ تلك الموجة كلون اصفر وفي حيوان اخر قد يكون رمادي و..الخ .. اذن يجب ان نحتكم للتجربة في الفصل بين النقاشات الفلسفية ، قبل الف سنة انقسم الناس الى قسمان قسم قال ان الكون ازلي وقسم اخر قال ان الله سرمدي الان كيف نعرف الحقيقة واي الفريقين هو الصحيح ؟ كلاهما اعتمد على العقل ونحن قلنا ان العقل يتوهم فالعقل يأخذ معلوماته من الحواس الخمسة وقلنا ان تلك الحواس ضعيفة لا يمكن للانف ان يشم الروائح بشكل صحيح كما هو الكلب وعين الانسان ضعيفة لا نستطيع من خالها رؤية الاجسام الصغيرة جداً والاذن ضعيفه لا يمكن من خلالها سماع الاصوات ذات الترددات الضعيفة او العالية (الوضع الطبيعي للسمع من 20- 20000 هرتز ) اما عن حاسة اللمس والتذوق فهما ضعيفتان كذلك فمثل من يريد ان يستخدم العقل لوحده بدون تجربة ( استخدام المختبر ) كمثل من يريد ان يدرس مكونات الفايروسات بعينه فقط ! نحتاج للتجربة لكي نقطع بصحة الادعاءات الملحد يقول ان المادة سرمدية لانه قام بتجارب اثبت من خالها ان المادة ( الطاقة ) لا تفنى ولا تستحدث من العدم والحق يقال يحتمل في المستقبل ان يجد الانسان قانون اخر يثبت عكس ما جاء به العلم الحالي الملحد يعمد على التجربة وهذا هو التفكير الصحيح للشخص الذي يريد معرفة الحقيقة بعيداً عن الاوهام ستقول لي ولكن كيف اعتمد على العلم فالعلم يتغير ساقول لك لو اننا سرنا خلف ما تقول اذن نحن لن نتطور وسنبقى نعيش في الكهوف فالعلم يتطور اذن ما الحاجة للبحث !! العلم هو النافذة الوحيدة التي تستطيع من خلالها معرفة العالم الخاجي وليس عن طريق اشخاص كانوا يعيشون في صحراء الجزيرة العربية قبل اكثر من 1400 سنة ضحكوا على اجدادنا عندما اقنعوهم ان الصرع هو بسب دخول جن للانسان ! او ان الكون خُلق في ستة ايام ! او ان التفكير في القلب وليس في الدماغ !! لقد حان الوقت للتصديق بالعلم ووضع الخرافات جانباً والسير الى الامام للحفاظ على كوكبنا الازرق والعيش بسلام ورخاء .



#مساري_البصراوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صفقة مربحة مع الاله!
- الف وخمسمائة سنة من الرمال
- اثبات وجود اللاموجود !!
- قراءة نقدية للفلسفة الاسلامية
- من هو كاتب القران
- عندما يختفي القائد
- محمد بريء من تحدي العرب حول بلاغة القران !
- لماذا نؤمن بوجود خالق !
- ما هو الحظ
- تماثيل خارج الحضارة
- (عبادة الجرذان في منطق اهل الاديان )
- ( عندما تضيع الحقيقة بين انقاض الحقد السياسي )
- البذرة الشريرة
- لماذا العلمانية
- غنائم
- البصرة بين التشدد والتجديد
- ذكريات مؤودة
- قربان بشري وترانيم شجية !
- مواطن من الدرجة الثانية
- ابو علي الشيباني


المزيد.....




- زيلينسكي: الروح المعنوية بأوكرانيا تراخت وكأن الناس في إجازة ...
- بابا الفاتيكان يدعو قادة جنوب السودان للنضال من أجل السلام
- دار الإفتاء المصرية: نستأنس برأي علماء الطب بشأن التعامل مع ...
- تيارات إسلامية وهيئات مهنية سودانية تعلن رفض التطبيع مع إسرا ...
- إجبار المواطنين دفع فواتير المساجد..الحكومة المصرية ترد
- احتجاجات اقتصادية واجتماعية في دول أوروبية... الثورة الإسلام ...
- -رحلة السلام-..بابا الفاتيكان يصل إلى جنوب السودان
- شاهد.. مجهول يلقي -زجاجة حارقة- على معبد يهودي في الولايات ا ...
- زيلينسكي: الروح المعنوية في أوكرانيا تراخت مؤخرا وكأن الناس ...
- قائد الثورة الاسلامية يشارك في مراسم حفل تكليف طالبات المدار ...


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مساري البصراوي - هل كل موجود يحتاج الى موجد !