أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مساري البصراوي - ذكريات مؤودة














المزيد.....

ذكريات مؤودة


مساري البصراوي

الحوار المتمدن-العدد: 4719 - 2015 / 2 / 13 - 20:41
المحور: المجتمع المدني
    


لم تكن تلك المرة الاولى التي يتعرض فيها محمد ذو التسع سنوات الى الضرب المبرح من قبل زملائه المتنمرين الذين ما انفكوا يلعنونه ويلعنون ابيه في كل مرة يخطأ في امساك الكرة الى ان جاء اليوم الذين تعرض فيه هذا الصغير الى لكمه شديده وقع على اثرها مغشياً عليه ، ذهبت نساء الحارة ورجالها للاطمئنان على حالة هذا الصغير وكل ما دار في هذا المجلس هو كيف ان هؤلاء الاطفال اخوة وان ما حصل لا يتعدى شجار بين الاطفال ، هكذا كانت تنتهي المشاجرات بين الاطفال يقبل احدهم الاخر ( وكفى الله المسلمين شر القتال ) وليس للاباء والامهات سوى الضحك والمزاح على عقول اطفالهم وكل شيء ينتهي بود ...... الان وبعد تلك السنوات العديدة تغيرت طباع المجتمع واخلاقياته ما ان ينشب شجار بين طفلين حتى تجد الاباء قد حملوا السلاح والنساء يحملن العصي والمنجنيق بعيد المدى ( النعل ) للهجوم على جارهم المسكين الذي جاء توًا من عمله المضني فهو في نظرهم لم يؤدب ابنه ولذلك يستحق العقاب ! تعساً له ،واذا كان حظ هذا المسكين عاثر فسوف يتصلون بشيخ العشيرة ( وجيب ليل وخذ عتابه ) ..... لقد تغيرت سلوكيات المجتمع واخلاقياته ولا اعلم ماهو السبب منهم من يقول انه الستلايت ويؤيد هذا الرأي المواطن ابو حية الحلاوي في احد مقاطعه الفيديويه ومنهم من يقول انها الحضارة الامريكية التي جلبها المحتل ! اتمنى ان تعود تلك الايام البسيطة
يقول الشاعر
أَقُولُ يَا لَيْلَةَ الذِّكْرَى وَقَدْ طَرَقَتْ
بَابَ الْخَيَالِ: قِفِي إِنِّي لَمُشْتَاقُ
كَيْ أَسْتَعِيدَ تَفَاصِيلاً بِهَا حَدَثَتْ
في مَاضِيَ الْوَقْتِ ، إِنَّ الْقَلْبَ تَوَّاقُ
أَيَّامَ كُنَّا وَكَانَ الْوَصْلُ يَجْمَعُنَا
في رَوْضَةٍ زَادَهَا بِالْحُسْنِ إِيرَاقُ ....
س / ماهو سبب تَغير ثوابت واخلاقيات المجتمع العراقي ؟



#مساري_البصراوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قربان بشري وترانيم شجية !
- مواطن من الدرجة الثانية
- ابو علي الشيباني
- جريمة الختان في العراق
- رجال الدين مرض معدي
- يا كافر يا زنديق
- قصص الانبياء للاطفال


المزيد.....




- آلاف الإسرائيليين يتظاهرون ضد الإصلاحات القضائية
- سوريا: نتعاون مع الأمم المتحدة ومكتبها في جنيف على أساس الحي ...
- أهالي مجمع سكني يتظاهرون بسبب تلكؤ الشركة المنفذة
- اعتقال عدد من متاجري وحائزي المخدرات في مناطق متفرقة من العا ...
- بعد اقتحام مخيم عقبة جبر.. الاحتلال يفشل في اعتقال منفذي هجو ...
- آلاف الإسرائيليين يتظاهرون تنديدا بخطط نتانياهو إدخال تعديلا ...
- الثلوج فاقمت معاناتهم.. كاميرا الجزيرة ترصد أوضاع النازحين ش ...
- رئيس النواب الأردني: موقفنا ثابت وصلب من القضية الفلسطينية و ...
- البابا فرنسيس يدعو من جنوب السودان إلى نبذ العنف وإشاعة السل ...
- غزة.. حملة لمساندة الأسرى داخل السجون الإسرائيلية


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مساري البصراوي - ذكريات مؤودة