أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مساري البصراوي - ابو علي الشيباني














المزيد.....

ابو علي الشيباني


مساري البصراوي

الحوار المتمدن-العدد: 4718 - 2015 / 2 / 12 - 21:17
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


ابو علي الشيباني
...........................
اذا كنت تريد ان تعرف مدى جهل مجتمع ما ،فانظر الى عدد الدجالين فيه.. وما اكثرهم في بلادي لا اريد في مقالتي هذه ان انتقص من الاشخاص الذين يجدون ان الاحجار تشفي من الامراض ! او ان الحبة الحلوة وذيل الهدهد يشفي من مرض الايدز ! لا ابدا فهذه حرية شخصية ويجب على الشخص العلماني ان يحترم افكار وتقاليد الاخرين وحتى خرافاتهم ! ليس لدينا مشكلة في حجم الاموال التي يسرقها الشيباني وليس لدينا مشكلة في حجم وضحالة الاعلام العراقي الذي يعرض هذه الخرافات على المشاهد بدلا من عرض برامج ثقافية وعلمية تساهم في رفع المستوى الثقافي لهذا الشعب الرائع والبسيط الذي حُكم من قبل حكومات لا تهتم سوى بالقتل والسرقه ولم تعير العلم والعلماء اي اهتمام . كل ذلك يقع تحت بند الحرية الشخصية ونحن نحترم ذلك وكما هم لديهم الحق في نشر الخرافات فنحن لدينا الحق في نشر التنوير ؟ اليس كذلك ؟ ..... الظاهرة (الشيبانية ) كما احب ان اسميها يمكن ان نعرفها ب : هي الاعتقاد أو الفكرة القائمة على مجرد تخيلات دون وجود سبب عقلي أو منطقي مبني على العلم والمعرفة وهي مجرد ممارسة لا عقلانية تنتشر في المجتمع العراقي وقائدها الاغر هو ابو علي الشيباني حفظه الله ورعاه ! فهو يعطيك الاوهام ويسرق رغيفك يعطيك الامل ويسرق عقلك ! لقد وقع المواطن البسيط بين حجري الرحى بين الظاهرة الشيبانية والظاهرة الداعشيه ، داعش تذبح الرقاب والشيباني يذبح المنطق والك الله يا عراق . يقول لافونتين {الكذاب والدجال والمتملق يعيشون على حساب من يصغي إليهم}.



#مساري_البصراوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جريمة الختان في العراق
- رجال الدين مرض معدي
- يا كافر يا زنديق
- قصص الانبياء للاطفال


المزيد.....




- البيت الأبيض يصدر بيانا بشأن اتصال بين بايدن ورئيس وزراء الع ...
- البيت الأبيض يصدر بيانا بشأن اتصال بين بايدن ورئيس وزراء الع ...
- دراسة تكشف فائدة -غير متوقعة- لفيتامين الشمس
- منطاد تجسس صيني في سماء أمريكا.. البنتاغون يعلق وبايدن يتخذ ...
- المخطوطة السينائية: قصة أقدم نسخة كاملة للإنجيل والتي عُثر ع ...
- كييف تتهم موسكو بخطف أطفال أوكرانيين لاستغلالهم جنسيا
- الولايات المتحدة تعلن تعقب منطاد تجسس صيني فوق أراضيها وتدرس ...
- مقاتلات -إف 16- لتركيا.. رسالة لبايدن بشرط لإتمام الصفقة
- إطلالة مميزة لحرم سلطان عمان خلال افتتاح مركز طبي تثير تفاعل ...
- الكونغرس الأمريكي: الجمهوريون يعزلون النائبة الديمقراطية إله ...


المزيد.....

- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مساري البصراوي - ابو علي الشيباني