أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - المخابرات الامريكية بين دموع اوباما وخمس ( الساده )














المزيد.....

المخابرات الامريكية بين دموع اوباما وخمس ( الساده )


راضي المترفي

الحوار المتمدن-العدد: 5047 - 2016 / 1 / 17 - 23:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تسربت اخبار من اروقة المخابرات الامريكية بعد ظهور الرئيس الامريكي الذي توشك ولايته على النفاذ وهو يذرف الدمع الما وحزنا وندما على مالحق المواطنين السوريين جراء سياسته الخاطئة وتعهده بتعويضهم تعويضا يرضيهم موعدا ببناء قصور لهم ومنحهم سيارات بسائقيها وخدم وحمايات . هذا الظهور وهذا الدمع الذي لايعلم صدقه او زيفه الا الله واوباما دفع بالمخابرات الامريكية ان تذرف دمعا مماثلا على العراقيين الذين نكبوا مرتين الاولى بامريكا والثانية بخدمها وذيولها وشبعوا جراء هذا موتا وجراحا وفقدان امن وفقرا وضياع ثروات وصل بهم حد التهديد الى عدم قدرة الحكومة على دفع رواتب الموظفين واكيد اذا قطعت رواتب الموظفين يصبح الوقوف في التقاطعات و ( الترفكلايتات ) غير مجدي ودوائر الرعاية والحماية تصبح خاوية على موظفيها ويهجر المتقاعدون المقاهي ويتوبون الى الله من لعب ( الدومينو والطاولي ) وشرب الشاي ويمكن يبقى من مطاعم بغداد فقط باعة ( الفلافل ) لذا قررت المخابرات الامريكية ان تحذو حذو الرئيس اوباما لكن نحو العراقيين فذرفت الدمع لاجلهم في دهاليز معتمة – طبعا غير مخابرات ولازم محد يشوف دمع بعيونهم – فقاموا بمجرد كل ماكنزه اللصوص منذ عام 2003 حتى السنة الثانية من عصر العبادي الرشيد وحددوا جميع المغارات عفوا المصارف التي اودعوا فيها سرقاتهم ثم ختموها بالشمع الاحمر ثم قاموا باستدعائهم زرافات وفرادى وخيروهم بين الاغتيال او الخطف او الضياع او الظهور على شاشات الفضائيات والتبرع بكل ثرواتهم التي جردتها الوكالة للشعب العراقي حد يرجعون ( ألحميه ) واخبروهم ان خط الشروع وجرد الثروة يبدا من شهر شباط 2002 , وافق بعضهم ورفض اخر لكن المثير في الامر ان اغلب الحرامية كانوا ( سادة ) واخبروا الامريكان انهم لم يسرقوا ولا فلس او سنت وانما استعادوا حقهم حيث ان لهم ( الخمس ) في كل ثروة العراق وعليه فالحسابات تقول انهم يستحقون الخمس من تاريخ نشوء الدولة العراقية في بداية القرن الماضي حتى الان وهم لازالوا يطلبون العراق باقي الخمس لكنهم مكتفين بما حصلوا عليه ومتنازلين عن ما تبقى بذمة العراق لهم من خمس جدهم وحذا الاخرون حذوهم واخبروا الوكالة ان ما استولوا عليه هو حقهم نضير جهادهم وحقوقهم التي حرمهم منها النظام السابق وثمن تغربهم لذا قررت المخابرات الامريكية ان تجفف دموعها التي ذرفتها على الشعب العراقي لانه لايستحق العطف بعد امتناعه دفع خمس السادة قرن كامل والاستيلاء على حقوق المجاهدين فترة طويلة واعتذرت لهم وقال كبير المخابرات الامريكية .. ليذهب الشعب العراقي الى الجحيم جزاء امتناعه عن دفع الخمس .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنان الصائغ جنون يمتد من الشعر حتى الحصى
- لماذا يستهدف الامريكان مدن سالمت حد الخنوع في بداية الاحتلال ...
- غرام الربيعي .. • لا بأس من جعل سمك المسقوف لوحة تجذب العائل ...
- الحكومة العراقية وادارة الامات
- السماسرة والقوادين يصابون بالخرس امام الغزو التركي
- قصة قصيرة ( القهوة والعراف )
- وماذا بعد الاربعين !!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- كبرياء عليقة
- ( كل من عليها فان ) . حتى الساسة العراقيين !!! .
- الشيعي وازدواجية الحكم بين المرجعية والسلطة
- متى يشتد زحامنا على درب الحسين
- اصلاحات الحكومة بعيدا عن الفساد قريبا من الموظف الصغير !!!
- ( لو تشيل لو تشتكي لو تدفع الايجار )
- ايران والسعودية .. الموت والفقدان في (شعاب ) مكة وتصفية الحس ...
- قصة قصيرة جدا ( رقصة )
- الوطن والهجرة واللصوص وسعدي الحلي والقناص !!!
- قصة قصيرة جدا / حذاء ورجل
- قصة قصيرة جدا / انتحار قائد
- الانبار سلمت بطريقة تبديل ( الحرس ) ولم تسقط حربا
- قصة قصيرة جدا ( اشاعة )


المزيد.....




- إسرائيل: 850 صاروخا أطلقت من غزة 200 منها سقطت بالقطاع
- الجيش: ارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين بسبب إطلاق الصواريخ من ...
- دمى تركب أفعوانية في مدينة ملاهي بدلاً من الركاب بأمريكا..ما ...
- لحظة إطلاق صواريخ من غزة إلى إسرائيل فجر الأربعاء
- إسرائيل: 850 صاروخا أطلقت من غزة 200 منها سقطت بالقطاع
- الجيش: ارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين بسبب إطلاق الصواريخ من ...
- لحظة إطلاق صواريخ من غزة إلى إسرائيل فجر الأربعاء
- موسكو: سنواصل مراقبة أمان الرحلات الجوية مع مصر
- روحاني يدعو العرب إلى -كسر الصمت-
- فولكس فاغن تعدّل Passat الشهيرة وتزيد جاذبيتها


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - المخابرات الامريكية بين دموع اوباما وخمس ( الساده )