أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - ( كل من عليها فان ) . حتى الساسة العراقيين !!! .














المزيد.....

( كل من عليها فان ) . حتى الساسة العراقيين !!! .


راضي المترفي

الحوار المتمدن-العدد: 4974 - 2015 / 11 / 3 - 15:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( كل من عليها فان )
.
حتى الساسة العراقيين !!!

.
نقلت الوكالات والمواقع الاخبارية والفضائيات خبر موت السياسي احمد الجلبي بشكل مقتضب جدا ( توفي رئيس المؤتمر الوطني العراقي النائب احمد الجلبي، عن عمر ناهز الـ70 عاما. وقال مصدر مسؤول : ن "رئيس المؤتمر الوطني العراقي ورئيس اللجنة المالية النيابية النائب احمد الجلبي توفي صباح اليوم، في منزله بمنطقة الكاظمية شمال بغداد".) مكتفية بذلك غير آبهة بالمرور على تاريخ الرجل الذي يرى به البعض جهاد في الغربة ضد نظام البعث وبناء للعراق بعد عودته خلف القوات الامريكية عام 2003 .. اللهم لا راد لقضاؤك ولاشماتة في الموت .. احمد الجلبي بشر مات مثل مايموت الاخرين حتى لو كان للموت ناسيا وتختلف العبرة في موته عن الاخرين لكونه من ضمن مجموعة السياسيين الذين الحقوا بالعراق وخلال 12 عاما ضررا لم يلحقه كل الغزاة والطغاة والعتاة والاباطرة الذين تعاقبوا على العراق حكما واحتلالا مجتمعين .. لقد كان الراحل وحسب ماروجته وسال الاعلام رجال مال من طراز رفيع ورجل ثورة من طراز لايدركه التعب ولاتفسده الراحة فكان حلمنا بهذه المساحة في العراق وتمنينا ان يمسك بمقابض بيت المال ومسار الثورة وحصل وتحققت الامنية لكن ماهي النتيجة ؟ بدلا من ان ينعش لنا اقتصادنا بخبرته ويضاعف اموالنا بذكائه ويحقق التغيير بثوريته كان يلهث لتلميع صورته وزيادة ثروته والحصول على موقع وكرسي وبريق وجراء هذا تنقل من اقصى اليسار الى اقصى اليمين ومن العلمانية الى برانيات الاحزاب التي شعارها الدين واستقر به المقام الى عضو في البرلمان بعد هذا الدوران ومسؤولا للجنة المالية فيه ولم يفعل خلال سنة ونصف من المكوث في هذا الموقع شيئا يذكر لفائدة الناس بل بدت الازمة الاقتصادية وهو الخبير الاشم بالتفاقم يوما بعد يوم تحت نظره ومسؤوليته .
من اليوم الشعب لن يفرح بوجود الاقتصادي احمد الجلبي داخل ترويكة الحكم ولن يحزن لانه خارجها لكن ما يهم ان الجلبي اصبح خارج اللعبة بارادة ربانية لاشماتة فيها عليه وهذاا مايجعل الشعب مطمن من استخدام ذكاء الفقيد وخبرته بالاستحواذ الكامل على ما تبقى من ( وشل ) الثروة في العراق . مات الجلبي فنقص العدد واحدا وبقى اخرون يتمنى الشعب ان يشملهم الله بما شمل به رفيقهم الراحل بلطفه واستدعائه اليه .
ان الشعب العراقي الذي لم يصدم بوفاة الجلبي وانما فرح بقدرة الله وعدالته يتمنى ان تشمل هذه القدرة كل زملاء ونظراء الجلبي ممن لازالوا يمارسون السلطة في العراق ويبدأ بالرؤوس الكبيرة فيهم ولاضير ان تقدم النجيفي على علاوي او المالكي او مسعود لكن على ان لايمهل الشباب ايضا من رحمته العاجلة مثل عمار وبهاء ومقتدى وابو كلل وان يأخذ في طريقه المعلولين مثل ابو سنون وابو البواسير وابو خشم وغيرهم وان يشمل بنعمة الرحيل التحالف الوطني وتجمع القوى والجبهة الكردية وان يعد قطارا سريعا لكل نائب ووزيرومدير عام ومعمم ومسؤول سرق من اموال الشعب ولو بمقدار قوت يوم لفرد ويرحل بهم جميعا الى حيث رحل الجلبي رحمه الله واتمنى ان نطلقها قريبا جدا على الاخرين .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشيعي وازدواجية الحكم بين المرجعية والسلطة
- متى يشتد زحامنا على درب الحسين
- اصلاحات الحكومة بعيدا عن الفساد قريبا من الموظف الصغير !!!
- ( لو تشيل لو تشتكي لو تدفع الايجار )
- ايران والسعودية .. الموت والفقدان في (شعاب ) مكة وتصفية الحس ...
- قصة قصيرة جدا ( رقصة )
- الوطن والهجرة واللصوص وسعدي الحلي والقناص !!!
- قصة قصيرة جدا / حذاء ورجل
- قصة قصيرة جدا / انتحار قائد
- الانبار سلمت بطريقة تبديل ( الحرس ) ولم تسقط حربا
- قصة قصيرة جدا ( اشاعة )
- قصة قصيرة جدا ( ولادة حب )
- كردستان الى أين ؟؟
- قصة قصيرة جدا ( ولي المر )
- من كواليس الصحافة / استقالة !!
- قصة قصيرة جدا ( طاوه )
- قصة قصيرة جدا ( اكتشاف )


المزيد.....




- الاشتباكات مستمرة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية
- الاشتباكات مستمرة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية
- وداعا لفحص السكري عبر جرح الأصبع.. جهاز روسي لقياس السكر عن ...
- للمرة الأولى.. إيران تؤكد رسميا إجراء مباحثات مع السعودية
- هل يتجه نتنياهو صوب نهاية الطريق؟ - الفايننشال تايمز
- الشرطة الفرنسية تعتقل شخصين بشبهة قتل أحد عناصرها جنوبي البل ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني ينقل 3 مصابين إلى المستشفى بعد مواج ...
- البيت الأبيض يعلن حالة الطوارئ بعد هجمات إلكترونية
- العراق... الصدر يعلق على اغتيال الناشط إيهاب الوزني في كربلا ...
- لماذا استدعى الأردن القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية وليس ا ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - ( كل من عليها فان ) . حتى الساسة العراقيين !!! .