أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - اصلاحات الحكومة بعيدا عن الفساد قريبا من الموظف الصغير !!!














المزيد.....

اصلاحات الحكومة بعيدا عن الفساد قريبا من الموظف الصغير !!!


راضي المترفي

الحوار المتمدن-العدد: 4961 - 2015 / 10 / 20 - 22:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يروى ان هناك (روخون ) صاحب كلام مقنع لمن تضعهم الاقدار وارتفاع المنبر بمساواة قدمه او اخفض قليلا منها وكان له ابن معجبا به أيما اعجاب وربما لو اخبرهم ان لأبيه قرينا دون علي بن ابي طالب لما قبل المقارنة وكانت لابيه خطبة ذات قريبة من منزلهم فدعا الابن نظراؤه وذهب بهم ليريهم ويسمعهم الوالد كيف يتدفق علما ويحسن نطقا ويمتلئ ايمانا وعدالة وخلقا وجلسوا في زاوية قريبة من الخطيب في المجلس , فتكلم الخطيب في شتى ضروب الكلام ونجح أيما نجاح في اقناع سامعيه حد الاندهاش وفي اوج تألقه في الحديث دخل المجلس فقير يطلب المساعدة من الجالسين ومع انه قطع كلام الروزخون الا انه لم يغضب وتهلل وجه فرحا وذهب اكثر فشجعهم على اعطاؤه من اموالهم مايستطيعون فخرج الفقير ( المستجدي ) فرحا بما نال بسبب تشجيع الخطيب للجالسين وشكرها له . بعد خروجه عدل الخطيب من جلسته وانب الجالسين بطريقة مؤدبة وقال لهم : لو ان كلا منا تقاسم مع احد الفقراء مايملك لما بقى بيننا فقير ولعشنا متساوون وطبقنا ما اراده منا الاسلام في التراحم والتوادد هذه الجملة سكبت في اذن ابنه الفتي كما يسكب الرصاص في مكان اعد له وجعلته يترك المجلس ويصحب معه رفقته وفي الطريق سألهم عن حال عائلة صديق لهم كان معهم فقالوا يعانون من فقر مدقع واحيانا لايجدون في بيتهم مايقوت اودهم ليلا هنا اخبرهم قائلا بانه قرر تحويل كلام والده الى واقع وتقاسم ما في بيت الروزخون من اثاث ومؤنه معهم وطلب منهم مساعدته في ذلك ونقل المطلوب الى بيت الجار الفقير ففرحوا واكبروا ذلك في انفسهم وساعدوه بفرح وتمنى كل منهم ان له ابا مثل ابوه ويملك مثله وبعد النقل ودعوه وهم فرحون فخورون به وزها وقال لنفسه .. الله كم سيفرح ابي عندما يعرف مافعلت وجلس بانتظاره وبعد وقت عاد الوالد فاستقبله الولد بالترحاب ثم اخبره بما فعل تنفيذا لكلامه هنا فقد الروخون كل اتزان وصرخ به ( بابا هذا الكلام مو علينا احنا ما نقاسم احد هم يتقاسمون بيناتهم .. لك ياحظ مصخم جابك للخطبه وسمعتها والله لو مزين لحيتي ولاعملتك السوده هاي ) وكلام الروزخون ينطبق تماما على اصلاحات حكومتنا الرشيدة ( يعني اكو اصلاحات بس مو عليهم لام براس الشعب وبس ) يعرفون يخفضون الرواتب ويصدرون بيها جدول بس مايعرفون يخفضون الحمايات الواصلة اعدادها الى مئات الالاف ما ادري شنو الضير والضرر اذا خلينا لكل مسؤول (5 ) اثنين يمشون وراه واني اعرف اذا فكر ينام على الرصيف وعرفه واحد تفض بتفله لو غمه لودفره لان مايسوه الكتله وثلاثه للبيت واحد مسوكجي واثنين للحراسه وسائق لحضرته بس شتسوي للحكومه الوجهها وجه نعجه وقلبها قلب نعجه .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ( لو تشيل لو تشتكي لو تدفع الايجار )
- ايران والسعودية .. الموت والفقدان في (شعاب ) مكة وتصفية الحس ...
- قصة قصيرة جدا ( رقصة )
- الوطن والهجرة واللصوص وسعدي الحلي والقناص !!!
- قصة قصيرة جدا / حذاء ورجل
- قصة قصيرة جدا / انتحار قائد
- الانبار سلمت بطريقة تبديل ( الحرس ) ولم تسقط حربا
- قصة قصيرة جدا ( اشاعة )
- قصة قصيرة جدا ( ولادة حب )
- كردستان الى أين ؟؟
- قصة قصيرة جدا ( ولي المر )
- من كواليس الصحافة / استقالة !!
- قصة قصيرة جدا ( طاوه )
- قصة قصيرة جدا ( اكتشاف )


المزيد.....




- بعد ظهور أحمد حلمي ومحاولة تفجير استاد القاهرة.. كيف سيختتم ...
- شاهد.. ملخص التصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين الثلاثاء
- الأكبر من نوعها.. ماسة نادرة ذات لون بنفسجي قد تُباع مقابل 3 ...
- مع انفتاح السياحة إلى الدول الأوروبية مرة أخرى..3 أمور يجب م ...
- وزير خارجية السعودية: نرفض خطط وإجراءات إسرائيل بإخلاء منازل ...
- شاهد.. آثار تبادل إطلاق الصواريخ بين غزة وإسرائيل
- شاهد.. ملخص التصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين الثلاثاء
- حريق يلتهم كنيسة تاريخية في فيلاديلفيا
- طبيب أعصاب روسي : فقدان حاستي الشم والتذوق لا يزال قائما لد ...
- صحيفة: روسيا طردت السكرتيرة الصحفية للسفارة الأمريكية


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - اصلاحات الحكومة بعيدا عن الفساد قريبا من الموظف الصغير !!!