أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - متى يشتد زحامنا على درب الحسين














المزيد.....

متى يشتد زحامنا على درب الحسين


راضي المترفي

الحوار المتمدن-العدد: 4965 - 2015 / 10 / 24 - 14:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


متى يشتد زحامنا على درب الحسين !!؟؟؟
.
راضي المترفي
في ظهر مثل هذا اليوم قبل مئات السنين أصر طرفا النقيض على المواجهة وحرق المسافات بينهما واختارا ( كربلاء ) ساحة للمواجهة , اصطف خلف الحسين كل اتباع الحق وصناع الحياة وعشاق الحرية بوجود مادي ومعنوي وحضر جمعهم الاصرار والصدق والعزيمة والبذل والسخاء حتى بالارواح دفاعا عن قناعاتهم وتحول المتاع ومصير النساء والاطفال الى دافع للتشبث بالموقف من اجل اجيال قادمة بعد ان كان من الممكن ان يتحول الى مثبط مخيف على مصيرهم في ما لو اصبحت الغلبة للاخر . وفي الطرف الاخر وقف جيش السلطة المدجج بالسلاح والاوامر الحمقاء التي لايفهم منها غير القتل والتصفية الجسدية وانهاء الوجود المادي للطرف الذي يمثله الحسين . وقف الحسين ممثلا للحق في العيش الكريم وحرية الانسان في الحياة بثلة من المؤمنين بحقهم واحقية الحسين بقيادتهم بقلوب وعقول لم تستفزها المواجهة وانما رأت فيها موقفا يجب اتخاذه والتمسك به حتى وان حصل فناؤهم جميعا وكان نبراسهم الحسين .. تناسوا البيت .. العائلة .. مباهج الحياة .. المستقبل .. ماتحمله لهم الايام في قادمها وتذكروا ان هناك مهمة جليلة القيت على عاتقهم ومسؤولية حجمها بضخامة الكون يرسمون من خلالها صورة لحياة قادمة لايستعبد فيها الانسان صنوه الانسان وكانوا ما اروعهم من اصحاب قضية وما اشجعهم من جنود يقفون خلف قائد فذ عجز التاريخ عن تكراره مرتين . على الطرف الاخر من كربلاء كان هناك جند السلطة الذي خلت حساباتهم الحربية من الانسانية والموقف النبيل والرجولة وازدحمت بأمل ما سيحصل عليه المقاتل فيهم من مكافآت مالية واوسمة ونياشين ورتب بغض النظر عمن يحاربون او من يمثل طرف الصراع الاخر .
لقد مثل الحسين عليه السلام وصحبه الكرام الحق وحب الحياة والحرية باروع الصور وكان صمودهم في معركة غير متكافئة بالمرة مبعث دهشة واعجاب واكبار على مر التاريخ واستطاعوا اجبار الازمنة على توارث خبر معركتهم مع السلطة وباطلها من زمن لاخر بعدما ضربوا اروع الامثلة في التضحية ونكران الذات والايثار والجود بالنفوس , في الوقت الذي هزء به التاريخ من السلطة وجيشها وقوتها وجبروتها واسلحتها التي انتصر عليها دم الحسين وانصاره فكتب للحسين وصحبه صفحات مجد بنور معمد بدم الشهادة وحمل عار للسلطة يعرضه على الناس جيلا بعد جيل .
في كل زمن ومنها زمننا الحالي هناك سلطة بكل ماتحتوي وهناك عشاق للحياة والحرية .. لماذا نكتفي نحن اهل هذا الزمن بتمجيد الحسين وانصاره ومافعلوه والبكاء بحرقة على مالاقو من مصير ولا نسعى لاتخاذ موقف مشابه لموقف الحسين وصحبه ومنع السلطة من مصادرة حريتنا وسرقة قوتنا ونهب ثرواتنا وتسليط الارهاب علينا وعدم حمايتنا منه ؟ ان لم يكن بيننا حسين آخر الا يوجد فينا من هو من عينة انصاره لنتبعه ؟ اسئلة تبقى حيرى طالما بقينا مشغولين بالفجيعة متناسين اننا نصنع لانفسنا فجيعة اخرى .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اصلاحات الحكومة بعيدا عن الفساد قريبا من الموظف الصغير !!!
- ( لو تشيل لو تشتكي لو تدفع الايجار )
- ايران والسعودية .. الموت والفقدان في (شعاب ) مكة وتصفية الحس ...
- قصة قصيرة جدا ( رقصة )
- الوطن والهجرة واللصوص وسعدي الحلي والقناص !!!
- قصة قصيرة جدا / حذاء ورجل
- قصة قصيرة جدا / انتحار قائد
- الانبار سلمت بطريقة تبديل ( الحرس ) ولم تسقط حربا
- قصة قصيرة جدا ( اشاعة )
- قصة قصيرة جدا ( ولادة حب )
- كردستان الى أين ؟؟
- قصة قصيرة جدا ( ولي المر )
- من كواليس الصحافة / استقالة !!
- قصة قصيرة جدا ( طاوه )
- قصة قصيرة جدا ( اكتشاف )


المزيد.....




- انفجار قنبلة في حافلة يسفرعن مقتل 11 شخصاً وإصابة العشرات في ...
- العُـملة الرقمية -دوج كوين- وسيلةُ -سبايس إكس- للانطلاق نحو ...
- جميع القرارات التي خرجت بها جلسة مجلس الوزراء
- الكاظمي: جادون بمحاربة السلاح المنفلت ولاتوجد ضغوط لعدم ترشح ...
- تعرض صحفي لمحاولة اغتيال في محافظة الديوانية
- كربلاء: إحالة مسؤول أمني كبير إلى التحقيق
- النزاهة تضبط عقد جباية أجور كهرباء لِتَسَبُّبِهِ بهدر المال ...
- أحداث القدس تفجر مواجهة علنية بين إدارة بايدن وإسرائيل
- العراق...محاولة اغتيال منتسب في الاستخبارات غربي بغداد
- إيران تكشف عن محادثات مع السعودية في العراق


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - متى يشتد زحامنا على درب الحسين