أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - السماسرة والقوادين يصابون بالخرس امام الغزو التركي














المزيد.....

السماسرة والقوادين يصابون بالخرس امام الغزو التركي


راضي المترفي

الحوار المتمدن-العدد: 5006 - 2015 / 12 / 6 - 16:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السماسرة والقوادين يصابون بالخرس امام الغزو التركي
راضي المترفي
يقول الشاعر ..
عينُ الرِّضا عن كلَّ عيبٍ كليلة ٌ, وَلَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِيَا.
في غضون اسبوع واحد تعرض العراق الى غزوتين مختلفتين الاولى من الشرق والثانية من الشمال , في الغزوة الاولى كان الغزاة دافعهم للغزو حب الحسين والمشاركة بزيارة الاربعين المليونية الخاصة به ولم يحملوا في غزوهم غير قلوبهم المترعة بحب الحسين وآل البيت عليهم السلام ومشاعرهم الجياشة نحوه , لم يأتوا على ظهور الدبابات ولم تظللهم مظلة جوية من الطائرات ومع الاعتذار من اعلى السلطات المسؤولة عنهم واستعدادها لتعويض كل ما تم تخريبه وطلبها محاسبة ( الغزاة ) حسب القوانين العراقية الا ان البعض اقام الدنيا ولم يقعدها وتباكى تحت قميص ( الكرامة ) العراقية المهدورة اكثر من بكاء الخنساء على صخر او معاوية تحت قميص عثمان حد وصل بهم ان يطلبوا من الحكومة قطع العلاقات مع ايران والتذكير والتلويح بقادسية جديدة و ( احنا المشينا للحرب ) قد يكفي باستئصاله عتب شفيف او طلب روتيني من الحكومة لنظيرتها في ايران لاصلاح الحال وهو في الاول والاخير غزو سببه الحب لآل الرسول – ص- لكن المشكلة في الغزو القادم من الشمال المحمل بعشرات الغايات والنوايا غير الحسنة والغزاة الاتراك الذين وطأت اقدامهم وسرفات دباباتهم ( بعشيقة ) لم يأتوا لزيارة كنيستها او تذوق ما تنتجه المنطقة من ( خمر ) محلي ومعتق لكنهم جاءوا بعد خسارتهم في سوريا لانصار واتباع ومساحات وجواسيس وحلم منطقة عازلة بعد تناحرهم مع الروس هناك اضافة لاطماعهم القديمة بالموصل منذ ايام ( مندريس ) وحرصهم على القرب من ( داعش ) لحمايتهم او على الاقل تهريب قادتهم كما فعلت امريكا في ( الحويجة ) يوم يزحف الجيش العراقي والحشد الشعبي بأي صبغة كانت لتحرير الموصل واجهاض المشروع الروسي في دعم حزب العمال الكردي التركي في حربه مع الحكومة التركية ومع كل هذا الكم الهائل من النوايا التي تلحق ضررا كبيرا بالعراق وامتهانا لكرامته لم نسمع صوتا واحد ولو بشكل خجول من الاصوات التي ارتفعت للتنديد بعبور الزوارالافغان والايرانيين العزل الا من حبهم لاداء مراسيم زيارة الحسين عليه السلام يرتفع بالرفض للغزو التركي الذي اصبح على مشارف وبوابات الموصل حد الاقتراب والتماس مع داعش . ان الاصوات التي تعالت بالرفض لاقتحام الزوار وتباكت على كرامة العراق المهدورة وسكتت عن غزو الجيش التركي الذي دنست ( بساطيل ) جنوده ودباباته ارض العراق والذي هدر كرامة العراق فعلا هي ليس اصوات تتعامل بالحب والكره ولا الكيل بمكيالين وانما اصوات سماسرة وقوادين ودعار يغيضها الشرف والحب لآل البيت ويرضيها وضع (بسطال ) الجندي التركي فوق رؤوسها مقابل حفنات من الدولار والليرة التركية .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة قصيرة ( القهوة والعراف )
- وماذا بعد الاربعين !!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- كبرياء عليقة
- ( كل من عليها فان ) . حتى الساسة العراقيين !!! .
- الشيعي وازدواجية الحكم بين المرجعية والسلطة
- متى يشتد زحامنا على درب الحسين
- اصلاحات الحكومة بعيدا عن الفساد قريبا من الموظف الصغير !!!
- ( لو تشيل لو تشتكي لو تدفع الايجار )
- ايران والسعودية .. الموت والفقدان في (شعاب ) مكة وتصفية الحس ...
- قصة قصيرة جدا ( رقصة )
- الوطن والهجرة واللصوص وسعدي الحلي والقناص !!!
- قصة قصيرة جدا / حذاء ورجل
- قصة قصيرة جدا / انتحار قائد
- الانبار سلمت بطريقة تبديل ( الحرس ) ولم تسقط حربا
- قصة قصيرة جدا ( اشاعة )
- قصة قصيرة جدا ( ولادة حب )
- كردستان الى أين ؟؟
- قصة قصيرة جدا ( ولي المر )
- من كواليس الصحافة / استقالة !!
- قصة قصيرة جدا ( طاوه )


المزيد.....




- شاهد.. تجدد الاشتباكات في القدس بين الشرطة الإسرائيلية وفلسط ...
- المتحدث باسم نتنياهو ينشر صور تجميع حجارة في -الأقصى- ويعلق ...
- شاهد.. تجدد الاشتباكات في القدس بين الشرطة الإسرائيلية وفلسط ...
- المتحدث باسم نتنياهو ينشر صور تجميع حجارة في -الأقصى- ويعلق ...
- مسؤول صحي مصري: التطعيم ضد كورونا سيكون سنويا
- بالفيديو.. مستوطن يحاول دهس شبان فلسطينيين قرب باب الأسباط ب ...
- ماس: أوروبا جاهز للحوار مع روسيا لكن المهم أن لا يحيد الاتحا ...
- انفجار قنبلة في حافلة يسفرعن مقتل 11 شخصاً وإصابة العشرات في ...
- العُـملة الرقمية -دوج كوين- وسيلةُ -سبايس إكس- للانطلاق نحو ...
- انفجار قنبلة في حافلة يسفرعن مقتل 11 شخصاً وإصابة العشرات في ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي المترفي - السماسرة والقوادين يصابون بالخرس امام الغزو التركي