أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ناجح شاهين - أوقفوا تعليم اللغة الإنجليزية














المزيد.....

أوقفوا تعليم اللغة الإنجليزية


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5010 - 2015 / 12 / 11 - 10:37
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


أنقذوا التعليم/أنقذوا العقل
أوقفوا تدريس الإنجليزية فوراً
ناجح شاهين
يسألني إنليل الصغير: "كيف بنحكي مدووش باللغة الفصحية؟" أضحك وأتفحص دهاليز الذاكرة بحثاً عن مشتقات "مدووش" ودلالاتها فتعييني الحيلة، ويسقط في يدي. أقضي الكثير من الوقت في "الترجمة" من "الفصحية" على حد تعبير إنليل إلى اللهجات المحلية المختلفة. وأحتاج بالطبع أن أترجم لابنتي اوروك أسئلة الرياضيات للصف السابع إلى المحكية المدنية لكي تفهم السؤال. أعيش دوامة الترجمة من السورية السائدة في المسلسلات التركية والهندية، والمصرية السائدة في جوانب كثيرة من الغناء والسينما، إلى الفلسطينية المدنية. أقمع بحكم قلة الحيلة أية محاولات ل "توريطي" في العراقي أو اليمني أو الجزائري أو المغربي....الخ
يعيش الطفل حالة فوضى رهيبة تجعله ضائعاً بين الأنظمة اللغوية المختلفة: تنويعات العامية الكثيرة، والعبرية، والإنجليزية، وأحياناً الفرنسية والألمانية، وهناك بالطبع العقبة الكأداء التي يسميها إنليل "الفصحية". لا غرابة أبداً أن خريج اللغة العربية والإنجليزية لا يستطيع التعبير عن نفسه بالكتابة أو الحديث، وجل ما يطمح إليه أن يتمكن من قراءتها دون ارتكاب الأخطاء كل خمس ثواني.
لا يمكن لأحد منا أن يستوعب المعرفة ويتمثلها أياً كانت دون إتقان وسيط لغوي ما. ولذلك لا أمل البتة في هضم المعرفة ناهيك عن إنتاجها دون امتلاك لغة ما على نحو يشبه ما يتحقق لدى الأمم الأخرى التي يتقن أبناؤها لغاتهم القومية بشكل تام.
قبل أسبوع تلقيت مكالمة من طالبة لغة إنجليزية تدرس في جامعة بيرزيت. قالت إنها بصدد إعداد "سيمينار" عن الإشارة والهوية، وإن أحدهم أعطاها رقم هاتفي بوصفي "خبيراً" في شيء ما. اتضح لي أنها تريد مني أن أقرأ معها نصوصاً بالإنجليزية والعربية وأساعدها في فهمها، ثم صياغة البحث.
أترون؟ صبية متفوقة تقديرها امتياز (4.8) لا تعرف العربية ولا الإنجليزية ولا مبادئ الكتابة البحثية، وهي في الفصل الدراسي الأخير. "يسلموا الأيادي"، شكراً لبيرزيت، وللنظام التعليمي كله. المؤسف أننا جميعاً نعرف، لكن أحداً لا يريد أن يعلق الجرس: ينهمك الوزير صيدم في مناقشات عقيمة حول التوجيهي. وتواصل الجامعات نقاشاتها الممولة حول الجندر والتفكير الناقد الذي سيحل بنا عن طريق الوحي دون أن نعرف لغة واحدة تكون أداة للعلم والتفكير.
ليس هناك ما نخسره من إيقاف تعليم الإنجليزية. هناك من يخاف أننا لن نستطيع التعامل مع الفيس بوك. ذلك ليس صحيحاً أبداً. التعامل مع الإنترنت وتطبيقاته يسير جداً. أما إتقان اللغة الأجنبية لدرجة استخدامها في استهلاك المعرفة وإنتاجها فهو قصة أخرى.
"بلاش" سيادة الوزير صيدم من إيقاف تدريس اللغات الأجنبية التي لا تفيد إلا في تكريس الهيمنة الاستعمارية والطبقية، بحكم أن القلة التي تتقنها تستخدمها أداة للامتياز الطبقي. على الأقل دق الناقوس وادع لمؤتمر لمناقشة أثر الفوضى اللغوية الخلاقة في تفتح عبقرية أبنائنا المتجلية في الإقلاع الصاروخي للعلم والمعرفة في بلادنا. بعد ذلك لكل حادث حديث.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,041,189
- بحلم يسكن في هافانا ، بفكر انو فرنسا معانا: ما الذي يجري في ...
- قراءة في خلفيات جنون الإرهاب
- -التهجيص- في السياسة والإعلام
- عريقات/نتانياهو وأزمة القيادة
- الخطاب الفلسطيني وتغطية المواجهات
- روسيا تقلب الطاولة على أمريكا ومن يدور في فلكها
- فانتازيا عيد النحر الأمريكي السعودي
- دائرة العنف الفلسطينية
- حضانة الطيرة المرعبة، وقرار الوزير العيسى
- الغزو الضفاوي ليافا/تل أبيب
- القانون لا يحمي المغفلين، ولكنه يحمي النصابين
- من يهودية الدولة إلى التطهير الكامل: المقاومة هي الحاجز الأخ ...
- أيديولوجيا الديمقراطية في خدمة الاستعمار والدمار
- حزب الله، أنصار الله ويسار الأجزة
- داعش والصهيونية: لماذا تنشران الفظائع؟
- بؤس المثقفين
- إلى عزمي بشارة 1: المقاومة لا قطر هي العدو المؤرق لإسرائيل
- فلسطين: نحو بطولة العالم في الجريمة؟
- نساء اف.ام والفردية الليبرالية لتفسير الاقتصاد
- ثالوث التحالف التبعي: السلطة، والأنجزة، والقطاع الخاص


المزيد.....




- بلينكن: لن نحاول الإطاحة بالأنظمة الاستبدادية بالقوة.. جربنا ...
- اليمن... القبض على قيادي في -القاعدة- متهم باغتيال قائد عسكر ...
- بعد استهداف قاعدة عين الأسد العراقية.. البيت الأبيض يقيم اله ...
- انفجار نموذج مركبة Starship الفضائية بعد دقائق من هبوطها (في ...
- قطر تدعو لتفعيل الحل السياسي للأزمة السورية
- السعودية.. ضبط حارس أمن ومقيم يتاجران في شهادات فحص كورونا
- وزراء الخارجية العرب يجددون التأكيد المطلق على سيادة الإمارا ...
- وزارة العدل الأمريكية ترفض ملاحقة وزيرة النقل في إدارة ترامب ...
- وكالة الأنباء الجزائرية تنشر تفاصيل عمليات أمنية في عدد من ا ...
- السعودية.. بريد إلكتروني يقود وزارة التجارة لضبط متجر صيني م ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ناجح شاهين - أوقفوا تعليم اللغة الإنجليزية