أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - حزب الله، أنصار الله ويسار الأجزة














المزيد.....

حزب الله، أنصار الله ويسار الأجزة


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4762 - 2015 / 3 / 29 - 11:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




ليس في نيتنا أن نقوم بإقناع أحد من أهل السنة والجماعة بأن يتعاطف مع قوى المقاومة الشيعية أو حتى أن يحاول أن يتفهم ما تفعل. ذلك ضرب من الخيال. إذ ليس هناك من خطر على البلاد والعباد، وقبل ذلك وفوقه، على دين الله الحنيف، أشد من خطر الرافضة. أترون لا بد لنا أن نعتبر بالقول العربي الماثور: "اطلب المستطاع لكي تطاع."
ومن هذا المنطلق نضرب صفحاً عن الكلام الذي لا يقدم ولا يؤخر حول دور الطيران العربي/الأمريكي في تحرير فلسطين، فهذا بدوره ضرب من الهذيان يضع العقدة في المنشار: كأن العرب إذا عجزوا عن تحرير فلسطين، يجب أن يعجزوا عن حماية أمنهم القومي والديني من خطر حزب الله والحوثيين. وفي هذا السياق يبدو أن حزب الله على وجه الخصوص يشكل خطراً على الدولة العبرية أيضاً، وبسبب هذه الصدفة التي ليس للعرب ذنب أو يد فيها، يوجد تحالف معلن ومستور بين دولة نتانياهو وتجمع "معراخ" السعودية والخليج. أقسم ثلاثاً أن السعودية لم تقصد إلى بناء هذا التحالف، وليس ذنبها أن حزب الله يخلط الورق بمكر فيتظاهر بعداء "إسرائيل" لكي يحرجها ويظهرها في مظهر الذي لا يأبه لفلسطين، مع أن حكام المملكة لم يتوانوا في يوم من الأيام عن دعم الفلسطينيين بالكلام والمال على السواء.
هناك لحسن الحظ ما يشبه الإجماع في التعاطي مع احتلال أنصار الله لليمن. وهو ما يدفع المرء إلى تذكر أفكار ولوازم من قبيل صعوبة أن تجتمع الأمة على ضلال. وعلينا أن نلاحظ كيف أن دولاً مختلفة حجماً ولوناً وشكلاً من قبيل السعودية الوهابية، ومصر الليبرالية والسودان القريبة من الإخوان، وتونس النهضة، قد اجتمعت بدون أية أسباب واضحة على مقاومة الاحتلال الحوثي. بل إن المرء ليحار: حتى الولايات المتحدة التي كانت إجمالاً في صف الربيع العربي بدءاً بتونس مروراً بمصر وليبيا وصولاً إلى سوريا، انضمت هذه المرة إلى شرعية الدولة ضد العصابات المتمردة التي لم تعدها في صنف الثورات الربيعية العربية. الحقيقة واضحة جلية: إن أنصار الله يشكلون اعتداء على الاستقرار وعلى الشرعيات التي تستند إلى الديمقراطية الأمريكية والإسرائيلية والمصرية والتونسية التي لا تقبل أبداً بانتهاك شرعية رئيس منتخب ديمقراطياً يدعى عبد ربه منصور هادي (يا إلهي منصور وهادي، معاً؟ أليس ذلك كثيراً على رجل يتحدث العربية بالكاد؟). وهكذا وجد عرب النفط ومن يتضامن معهم لسبب أو لآخر أن ساعة الحرب قد أزفت بعد انتظار عقود وعقود لنداء فيروز الضائع في صحرائهم: "الآن الآن وليس غداً، أجراس العودة فلتقرع."
هناك، عذراً على تأخري في تذكر ذلك، وحدة فلسطينية واضحة (الحمد لله فقد اشتقنا لتلك الوحدة): لأول مرة منذ زمن بعيد جداً تتفق السلطة الفلسطينية وحركة حماس على موقف واحد. كلاهما يدعم شرعية الرئيس هادي، ويدعم حرب التحرير التي تشنها السعودية وحلفاؤها ضد الاحتلال الحوثي لليمن. آمل أنني مخطئ: ولكنني لم أسمع فصيلاً "يسارياً" واحداً يقول شيئاً مختلفاً. وإذا صح ذلك فإن علينا أن نشكر للرافضة فضلهم في توحيد الفصائل الفلسطينية التي لا أذكر منذ قرن من الزمان أنها اتفقت على شيء. ربما يعرف أبناء جلدتي في بلادي الصغيرة أن الاعتداء على امرأة في خربة من خرب بيت لحم أو الخليل يستدعي مئات البيانات والإعلانات في الصحف التي تصدر عن فصائل اليسار المحلي وما ينبثق عنه من منظمات قاعدية أو منظمات غير حكومية. طبعاً يمكن "للإخوان" في اليسار أن يوضحوا لنا أن تلك البيانات في الواقع لا تكلف شيئاً لأنها تدفع من أموال التمويل، وربما لا تكلف جهداً في كتابتها لأن خطاب البنك الدولي أصبح معروفاً وليس من الصعب على أحد أن يعيد الديباجة الخاصة بالديمقراطية، وحقوق المرأة، والجندر، والشفافية....الخ نرجو من القارئ/ة عدم التوهم بأننا نعد الاعتداء على أية امرأة أو رجل أو طفل أو شيخ شيئاً مقبولاً بأي حال من الأحوال، ولكن هذا بالطبع موضوع آخر.
علينا أن نشكر الرافضة لأنهم يرفضون وحدهم في هذا الزمن الذي تحولت فيه أمريكا في بلاد العرب إلى إله كلي القدرة والمعرفة، وتحولت فيه "إسرائيل" إلى زعيم الإقليم العربي بلا منازع. علينا أن نشكرهم لأنهم يرفضون الاستسلام للمشروع الصهيوني المدعوم أمريكياً والذي -بحسب نبوءة بيرس الشهيرة - أصبح الخليج ملحقاً صغيراً في كينونته العملاقة: لا جرم إن المال الخليجي يوظف، والعنصر البشري المصري يوظف بذلك المال في السلم والحرب، و"عقل إسرائيل" هو الذي يشرف ويخطط ويقود ويصدر الأوامر والتعليمات. لكن المسرحية لم تسدل ستاراتها بعد: لا بد من التخلص من الرافضة لكي يستقيم الأمر لسنة شمعون بيرس في الأرض، وهذا دونه شجاعة حلف المقاومة وذكائه وخبرته، وعلى رأسه حزب الله وسيد المقاومة. ولا بد من أن نشكرهم مرة أخرى على رفضهم، فإنهم يقومون بدور يخيل لنا أن بعض أهل اليسار كان يزعمه لنفسه في زمن سحيق مضى وانقضى، إذ أين نحن اليوم من "جبهة الرفض"؟ إن أحداً لا يجرؤ على أن ينبس ببنت شفة، ليس خوفاً من السجن والتعذيب والقتل، وإنما طمعاً في بعض المال الذي يأتي ببركات الانحياز للشرعية والديمقراطية وحقوق الإنسان بحسب الطبعة المعولمة التي يستثنى منها حق الفلسطيني في فلسطين وحق العربي في الاستقلال السياسي والاقتصادي على السواء.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- داعش والصهيونية: لماذا تنشران الفظائع؟
- بؤس المثقفين
- إلى عزمي بشارة 1: المقاومة لا قطر هي العدو المؤرق لإسرائيل
- فلسطين: نحو بطولة العالم في الجريمة؟
- نساء اف.ام والفردية الليبرالية لتفسير الاقتصاد
- ثالوث التحالف التبعي: السلطة، والأنجزة، والقطاع الخاص
- البطالة الواسعة وأزمة الإنتاج التبعي الفلسطيني
- الناس لا يقرؤون؟! ولكنهم لا يتقنون لغة القراءة
- خولة الشخشير لن تستقيل؟
- أسطورة البحث في فلسطين: موظفو أبحاث؟!
- أنقذوا التعليم: أوقفوا تدريس اللغة الإنجليزية
- جامعة بيرزيت الليبرالية: التنافس والريادية والإبداع أساس الت ...
- الحجاب وتدمير التفكير واحتكار الحقيقة الأخلاقية
- بطش الاحتلال وبطش المدارس
- فشل الدول وسقوط البرجوازية الكولونيالية في الوطن العربي
- السويد لم تعترف بالدولة الفلسطينية
- اليسار ليس إلحاداً ولا لبرلة ولا علمنة
- فساد الأنجزة: سرية رواتب الموظفين فساد الأنجزة: سرية رواتب ا ...
- هل من فروق بين حماس وداعش؟
- المناضل مجد اعتراف الريماوي


المزيد.....




- التاريخ البديل: ماذا لو لم يلتق الأمير فيليب الملكة إليزابيث ...
- انقلاب ميانمار: مقتل العشرات في حملة عسكرية في باغو
- الشرطة الأمريكية تعتقل أم بتهمة قتل أطفالها الثلاثة طعنا
- كم مرة يجب أن تغسل وجهك في اليوم؟
- موسكو تحرك سفنًا حربية إلى المحيط الأطلسي.. الرئيس الأوكراني ...
- من هو المعارض الروسي الذي قُتل خنقًا في لندن؟
- التحالف العربي: تدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها -أنصار ا ...
- شارك في الدفاع عن صدام حسين.. وفاة وزير العدل الأميركي الأسب ...
- زلزال شدته 4.5 درجة يضرب سواحل اليونان
- رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي يفوز بولاية خامسة


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - حزب الله، أنصار الله ويسار الأجزة