أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ناجح شاهين - خولة الشخشير لن تستقيل؟



خولة الشخشير لن تستقيل؟


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4657 - 2014 / 12 / 9 - 11:46
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    




وزيرة التعليم الدكتورة خولة الشخشير مدرسة جامعة هادئة ولطيفة ومتزنة تماماً، هكذا هي الصورة التي رسمتها لها عندما كانت زميلتي في بيرزيت وفي كلية العلوم التربوية التابعة لوكالة الغوث. ليست الدكتورة من النوع الذي يميل إلى الصراع والمناكفة، أو حتى إلى الحضور "الصاخب" في ميادين الحيز العام. لذلك أصبت ببعض الحيرة عندما سمعت عن تعيينها وزيرة. قلت لنفسي: "يبدو أنهم بسبب حكومة الوحدة يبحثون عن أشخاص لا يحملون معهم بصمات مزعجة لأحد الفريقين الكبيرين حماس أو فتح."
على الرغم من انطباعي عن عدم اهتمام الدكتورة الكبير بالشأن السياسي العام، إلا أنني تفاءلت بوجود مدرسة جامعية على رأس وزارة التعليم. قدرت أنها ستنهمك في شؤون التعليم على نحو يزيد على ما فعله من سبقها. وقد زاد من اهتمامي بالموضوع أنني كنت منهمكاً لحظة تعيينها في مشروع بحثي متكامل حول بنية التفكير في التعليم الفلسطيني، وفي هذا السياق كتبت ورقة نظرية تأسيسية، ثم ورقة ناقدة لمقرر التاريخ للصف العاشر، تلاها ورقة حول أسئلة الامتحانات في المدارس الفلسطينية. وقد قدرت أن وجود الوزيرة الأكاديمية سيسهل مهمة نقل الهموم التي نثيرها في المشروع إلى الحيز الرسمي والعام. كانت قراءتنا لمقرر التاريخ تحديداً تشير إلى حاجة ماسة وسريعة للتدخل باتجاه تعديل المقررات التي تخلو من أية محاولات للتدريب على عمل العقل والتفكير، كما أن المحتوى يفتقر إلى أية بوصلة تحررية أو ملتزمة بحس العدالة إن في المستوى المحلي أو الكوني. لسوء حظنا يبدو أن الوزيرة لم تجد الوقت للاهتمام بعملنا، وتم تحويله على الأغلب ليقبع في أدراج الإهمال أو النسيان.
انهمكت في مشاغلي بخيرها وشرها وغاب عن بالي وزارة التعليم وهمومها إلى أن وقعت الواقعة بين رئيس الوزراء الحمد لله والقيادي البارز عزام الأحمد بخصوص الطريقة التي عينت بها الوزيرة الشخشير. توقعت أن تستقيل الدكتورة فوراً. إذا كانت الدكتورة قد قبلت في سياق ما المنصب الذي عرض عليها، فإن انتقال القضية إلى الفضاء العام لا بد أن يستتبع في مثل هذه الأحوال حرجاً يدفع بالأشخاص النزيهين إلى الاستقالة. لكن الدكتورة لم تفعل. نقلت "العربي الجديد" أنها استقالت بنص يسمو على الخلافات وترفض صاحبته أن يكون اسمها محل تداول غير لائق يظهر في سياقه أنها عينت بدون كفاءة ولا مؤهلات. تلك الاستقالة لو صحت تصب في خانة احترام الإنسان والإنسان الأكاديمي لنفسه عندما يتعرض لموقف ملتبس يثير الشبهات.
وكالة وطن للأنباء نقلت عن الوزيرة أنها لم تستقل مثلما أشيع، إذ كيف يمكن لها أن تفعل ذلك دون سبب. وذلك القول غريب بالفعل إن صحت نسبته إلى الدكتورة الوزيرة، إذ ماذا يمكن أن يكون من سبب أكثر من تنصل رئيس الوزراء علناً من المسؤولية عن تعيينها، وإيحائه بأنها جاءت إلى الوزارة في سياق علاقة قرابة تربطها بالقيادي الأحمد؟!
الدكتورة لم تدل بدلوها فيما يخص النقاش الذي يخصها شخصياً، ويخص موقعها في الوزارة بين رئيس الوزراء والقيادي الفتحاوي البارز، لكن ذلك بدوره أمر محير بالفعل. نستطيع أن نجزم بأن هذا الذي حصل لا يمر بسهولة في أي بلاد أخرى، لكن يبدو أننا بلاد العجائب، ولو كنا في صدد مناقشة العجائب التي تزخر بها بلادنا لعددنا بدلاً من سبع أعاجيب سبعين أو سبعماية، لكننا نترك للقراء تذكر بعض من هذه العجائب بانتظار أن ينجلي غبار قصة تعيين الوزيرة ويتضح نهائياً السيناريو الذي رافق تعيينها مثلما السيناريو الذي أشعل على حين غرة قصة ذلك التعيين.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسطورة البحث في فلسطين: موظفو أبحاث؟!
- أنقذوا التعليم: أوقفوا تدريس اللغة الإنجليزية
- جامعة بيرزيت الليبرالية: التنافس والريادية والإبداع أساس الت ...
- الحجاب وتدمير التفكير واحتكار الحقيقة الأخلاقية
- بطش الاحتلال وبطش المدارس
- فشل الدول وسقوط البرجوازية الكولونيالية في الوطن العربي
- السويد لم تعترف بالدولة الفلسطينية
- اليسار ليس إلحاداً ولا لبرلة ولا علمنة
- فساد الأنجزة: سرية رواتب الموظفين فساد الأنجزة: سرية رواتب ا ...
- هل من فروق بين حماس وداعش؟
- المناضل مجد اعتراف الريماوي
- رأس المال المحلي لا وطن له
- أوباما، يصنع الدمى، يحركها، يعبث بها، ويحرقها
- ما الذي يبقينا على قيد الحياة؟
- أغلقوا المدارس/افتحوا بوابات الإنتاج والمقاومة
- المقاومة الفلسطينية بين الإرهاب الإسرائيلي والإرهاب المصري
- داعش في بيتي
- غزة ومجتمع الفرجة وانتظار جودو إلى عادل سمارة
- غزة ومجتمع الفرجة وانتظار جودو
- انتصرت المقاومة


المزيد.....




- إعلام إيطالي: إحالة وزير الداخلية السابق للمحاكمة بتهمة اختط ...
- هجوم حوثي لا يتوقف.. ما أوراق السعودية؟
- هند صبري: دوري في -هجمة مرتدة- صعب ومرهق للغاية
- أمريكا توزع 205.9 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا على ولاياتها ...
- الخارجية الروسية: براغ تدرك عواقب طردها دبلوماسيينا
- تفحص من الإبرة للصاروخ..موقع عبري يكشف مهام وحدة -حرب العقول ...
- إسرائيل تتخلى عن إلزامية الكمامات غدا وتستأنف التعليم الاثني ...
- فقد صاروخين بمضيق تايوان..لحظة فارقة في تطوير الجيش الصيني و ...
- فوائد مذهلة لمشروب لا يغيب عن مائدة رمضان
- تونس تغلق المدارس حتى نهاية أبريل لمواجهة الجائحة


المزيد.....

- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ناجح شاهين - خولة الشخشير لن تستقيل؟