أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - روسيا تقلب الطاولة على أمريكا ومن يدور في فلكها














المزيد.....

روسيا تقلب الطاولة على أمريكا ومن يدور في فلكها


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4943 - 2015 / 10 / 2 - 08:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الآن، يولد عالم جديد:
روسيا تقلب الطاولة على أمريكا ومن يدور في فلكها

كان أوباما قد وافق على ما يبدو على بناء منطقة محظورة الطيران فوق سوريا لقاء موافقة اردوغان على استخدام الطيران الأمريكي لقاعدة انجرليك التي تجعل المسافة لميدان المعركة في سوريا 15 دقيقة طيران لا أكثر. من الواضح أن هذا الفعل كان قميناً بتقويض الدولة السورية على نحو جذري وتحويلها إلى دولة فاشلة تماما. تحرك بوتين بسرعة واستبق الفعل الأمريكي-الغربي-التركي بنشر سريع لقواته وطيرانه في ميدان المعركة. وقد كان ذلك مذهلاً بالفعل وغير متوقع على ما يبدو على أي نحو، والدليل على ذلك الارتباك الواضح الذي يميز ردود فعل الدبلوماسية الأمريكية التي تختبئ الآن بدرجة أو بأخرى وراء الألعوبة التي تسمى فرنسا. ويبدو لسان حال المعسكر الروسي-السوري-الإيراني يقول: إذا كان لا بد من خسارة اليمن، فلا مناص من ربح سوريا. لا مجال لخسارة الحربين أبداً. غير أن الأمور قد تسير على نحو أسوأ من ذلك بكثير بالنسبة للمعسكر الأمريكي وما يدور في فلكه من أقمار: ليست اليمن لقمة طرية سهلة المضغ ناهيك عن الهضم أبداً.
خططت الولايات المتحدة لمعركتها في سوريا جيداً. اصطنعت كما ينبغي لها العذر الأخلاقي الضروري: بالتعاون مع مخابرات بندر بن سلطان السعودية تم تنفيذ هجوم غاز السارين الشهير في العام 2012، وكان المقصود طبعاً إرباك العالم بكذبة من العيار الثقيل حول استخدام الجيش السوري بأوامر من بشار الأسد لغاز فتاك وقاتل. وقف لافروف بصلابة تامة مشككاً في أدلة الولايات المتحدة، وذهب في ذلك الوقت بعيداً باتجاه اتهام رئيس الخارجية الأمريكية كيري بالكذب. ولكن الظرف لم يكن ناضجاً على ما يبدو إلى درجة أن توقف روسيا الأمريكان وحلفائهم بالقوة المطلوبة. كان الموقف الروسي دفاعياً تماماً. ولو لم يكن كذلك لطالب بفحص الأدلة ومعاقبة المذنبين. وما كان صعباً إثبات تورط السعوديين وأسيادهم الأمريكان في الأمر. ولكن الروس لم يكونوا قد وصلوا إلى مستوى المطالبة بأن يكونوا أقنوماً آخر في العالم يناكف الأقنوم الأمريكي علانية. من هنا اقتصر الجهد الروسي على حرمان الأمريكان وذيولهم من الاستفادة من الواقعة المفبركة.
اليوم يقدم الروس علاجهم لمرض الإرهاب الأمريكي باستخدام ترياق عملي: تقديم الدليل على أن قطع دابر الإرهاب الجهادي الأمريكي-الخليجي ممكن بالفعل، وأن ما كانت تفعله الولايات المتحدة وحلفاؤها في حربهم ضد داعش كان ستاراً رخيصاً لتدمير بنية سورية التحتية وصولاً إلى تفكيك الدولة السورية عبر حرب تستمر إلى ما لا نهاية مثلما أوضح المسؤولون الأمريكيون عشرات المرات بأقوال وتصريحات من طائفة: "إن الحرب ضد داعش قد تستمر ثلاثين سنة." أطول من الحروب العالمية وحرب فيتنام معا. الروس اليوم يكشفون للعامة قبل الخاصة النفاق الأمريكي السخيف الذي اتكأ في الماضي على استفراد الوحش الأمريكي بالكون وعدم وجود من يفعل شيئاً في وضح النهار يسلط الضوء على عورة أمريكا المغطاة بورقة توت مثقبة.
عندما كنت في الولايات المتحدة في العام 2007 طالباً في دائرة العلوم السياسية أذكر أن الصحفي المرموق (واليميني بالمناسبة) سيمور هيرش كتب أن الولايات المتحدة لا تعدم وسيلة لتغذية الإرهاب السني من أجل إضعاف سوريا وحزب الله وإيران. ما تغير شيء في المشهد، ولذلك لا يجب أن يثير دهشتنا في شيء أن نجد أن المقاتلين "المعتدلين" المدربين على يد الأمريكان بالمال السعودي والقطري على أرض الأردن يعبرون الحدود إلى سوريا، وسرعان ما ينضمون لجبهة النصرة التي تعمل في كل شيء هذه الأيام، وخصوصا في بيع الناس هويات وجوازات سفر مزورة تثبت انهم لاجئون سوريون هاربون من ارهاب الأسد لكي يستخدموها في طلب اللجوء الى اوروبا. وذلك بالطبع كله جهاد مشروع من وجهة نظر المعتدلين والمتطرفين على السواء. الولايات المتحدة تقول إنها لا تسيطر على المقاتلين بعد عبورهم إلى سوريا، ولذلك فهي غير مسؤولة عن انضمامهم للنصرة، لكن يجب أن يكون المرء من النوع الذي يحب التسلية الساذجة كثيراً لكي لا يرى كيف تترك جبهة النصرة لتفتح مكاتب في اربد شمال الأردن، تبيع فيها كل شيء وتشتري كل شيء، بما في ذلك الأنصار والعملاء الذين يتم شحنهم إلى سوريا وأحياناً إلى لبنان. ذلك يتم بمباركة الولايات المتحدة وحلفائها بطبيعة الحال. روسيا تضع حداً للعبة have fun in Syria & Iraq التي بدأها بوش. الآن يتم تعرية الموقف الأمريكي وتحطيم أضلع صنائع الولايات المتحدة الذين سيتضح على ما نعتقد قريباً أنهم كانوا نموراً من ورق استقووا على الدولة السورية بفعل تكالب عربي ودولي منقطع النظير.
كانت مواجهة الأمم المتحدة رائعة بالفعل. قال أوباما إن بلاده أقوى بلد في العالم، وأنها ستعمل ما في وسعها بالوسائل كافة لحماية حلفائها وحماية الديمقراطية. وقد رد بوتين على هذه الغطرسة مواجهاً رئيس أمريكا لأول مرة منذ زوال الاتحاد السوفييتي مبيناً أن حديث أوباما عن الديمقراطية مجرد هراء وأن ما أحضروه لليبيا كان الفوضى والخراب. ونحن لن نسمح بتكرار ذلك. لقد حاول أوباما أن يوقف روسيا منذ بعض الوقت، فطردت من مجموعة الثمانية التي أصبحت مجموعة السبعة، وشرع إعلام واشنطون "الحر" في تصوير بوتين على أنه طاغية مجنون ومعزول. لكن بوتين ينسق مع الصين، والبريكس، ودول أساسية في المنطقة مثل ايران وسوريا.
العالم الذي يولد الآن قد يكون فيه فرصة أكبر للاستقلال والنهوض، وربما أن قوى التقدم والقومية العربية تلتقط هذه الفرصة وتشرع فوراً في تنظيم نفسها، والتقدم لأخذ دورها في بناء الأمة وقيادتها نحو مستقبل مختلف عن الماضي القريب الذي وصل إلى الحضيض الذي لا بد له أن يتوقف هنا والآن.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,650,745
- فانتازيا عيد النحر الأمريكي السعودي
- دائرة العنف الفلسطينية
- حضانة الطيرة المرعبة، وقرار الوزير العيسى
- الغزو الضفاوي ليافا/تل أبيب
- القانون لا يحمي المغفلين، ولكنه يحمي النصابين
- من يهودية الدولة إلى التطهير الكامل: المقاومة هي الحاجز الأخ ...
- أيديولوجيا الديمقراطية في خدمة الاستعمار والدمار
- حزب الله، أنصار الله ويسار الأجزة
- داعش والصهيونية: لماذا تنشران الفظائع؟
- بؤس المثقفين
- إلى عزمي بشارة 1: المقاومة لا قطر هي العدو المؤرق لإسرائيل
- فلسطين: نحو بطولة العالم في الجريمة؟
- نساء اف.ام والفردية الليبرالية لتفسير الاقتصاد
- ثالوث التحالف التبعي: السلطة، والأنجزة، والقطاع الخاص
- البطالة الواسعة وأزمة الإنتاج التبعي الفلسطيني
- الناس لا يقرؤون؟! ولكنهم لا يتقنون لغة القراءة
- خولة الشخشير لن تستقيل؟
- أسطورة البحث في فلسطين: موظفو أبحاث؟!
- أنقذوا التعليم: أوقفوا تدريس اللغة الإنجليزية
- جامعة بيرزيت الليبرالية: التنافس والريادية والإبداع أساس الت ...


المزيد.....




- الأمير هاري يقارن انفصاله عن العائلة المالكة بتجربة والدته ا ...
- المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: بايدن بعث رسالة واضحة للسعو ...
- روسيا بصدد بناء صنف جديد من السفن متعددة المهام
- المغرب يعلق آليات التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بسبب ...
- اليمن قد يصبح -إثيوبيا- القرن الواحد والعشرين.. مسؤول غربي ي ...
- -تويوتا ياريس- تخطف القلوب والأنظار وتفوز بلقب -سيارة العام- ...
- اليمن قد يصبح -إثيوبيا- القرن الواحد والعشرين.. مسؤول غربي ي ...
- تقارير: الرباط تعلّق كل أشكال التواصل مع السفارة الألمانية
- مصدر: السودان يستعيد السيطرة على مستوطنة حدودية بعد طرد قوات ...
- 5 علامات لمعرفة ما إذا كانت الأسماك طازجة أم لا


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - روسيا تقلب الطاولة على أمريكا ومن يدور في فلكها