أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - -التهجيص- في السياسة والإعلام














المزيد.....

-التهجيص- في السياسة والإعلام


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4974 - 2015 / 11 / 3 - 21:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هناك شابات وشبان شجعان يلقون الحجارة في مياهنا الراكدة. وهناك غالبية تستمتع ب "طيب المشاهدة والمتابعة". وهناك ساسة ومنابر إعلامية. معارك التحرر الوطني تحتاج إلى قلوب مؤمنة بالوطن ولا تهاب التضحية. ولكن ذلك لا يكفي: لا بد من نظرية تهدي الفعل، ولا بد من رؤية واضحة ودقيقة لما يجب أن نعمل، وكيف نعمله، ومتي، مع إدراك تقريبي لطبيعة الثمار التي سنجنيها، ودرجة حلاوتها أو مرارتها. لكننا نخشى أنه لا يوجد شيء من ذلك.
فضائية "القدس" تزين شاشتها بعبارة "الشعب ينشد حقه". ليس واضحاً ما هو الحق الذي تقصده العبارة. هناك اختباء واضح وراء العموميات. ولنلاحظ أن القرار السياسي هنا ملقى على عاتق كيان اعتباري محازي وجمعي هو الشعب. بالطبع لا يمكن أن يكون "الشعب" قد اتفق على أجندة سياسية معينة، ومن هنا فإننا أمام شعار ملتبس من النوع الذي سماه ديفد هيوم ومدرسته التجريبية بالفئة الفارغة التي لا تشير إلى شيء واقعي وملموس.
ويقدم الإعلام ما تيسر من تسجيلات وأغاني مما تراكم في الإرث المناضل في المنطقة. أحياناً يبدو ضرباً من المحال أن نربط الأغنية على أي نحو بما يجري في فلسطين. مثلاً أغنية أظنها لماجدة الرومي حول كفاح اللبنانيين في محطة سياسية تاريخية محددة تقول فقرة منها: "لبنان لن يمنحكم سلام الانتصار". أظن أن أحداً في لبنان ما عاد يبث هذه الأغنية، لكن من الغريب بالفعل أن يكون هناك حدث في الخليل أو نابلس أو قرب بيت ايل ثم تأتي الفضائية بهتاف "لبنان لن يمنحكم سلام الانتصار." أين الصلة؟ أغاني خبط عشواء تبث دون تفكير في هدف أو غاية.
أما رجال السياسة ونساؤها فينصب اهتمامهم أو جله على حشد الأرقام الإحصائية حول جرائم "إسرائيل". كأنهم امتهنوا دور منظمات حقوق الإنسان أو دور الصحافة. مع أننا نتوهم أن دور السياسي هو قيادة شعبه وتوظيف طاقاته من أجل إنجاز الأهداف الوطنية العامة.
في هذا السياق تحولت محكمة الجنايات الدولية إلى نشيدة يومية ولازمة يقفل بها كل حديث سياسي أياً كان صاحبه. لا يعرف الناس الذين يستمعون منذ دهر لتهديدات القيادات باللجوء إلى المحكمة أن "جيراننا" لم يوقعوا على ملاحق اتفاقية جنيف وأنهم تحفظوا على مليون تفصيل وتفصيل. كما أنهم لا يعرفون أن هذه المحكمة حبالها طويلة وواهنة، وعندما يحدث أن تأخذ قراراً فإن تنفيذه الفعلي يترك للدول وخاصة الدولة الأكبر في تاريخ البشرية التي هي راعي "إسرائيل" الأهم.
باختصار أقول لمن يتوهم أنه يخترع العجلة من جديد: فكرة حقوق الإنسان والمحكمة الدولية هي إعادة إنتاج لموقف السادات القائل إن 99% من أوراق الحل في يد أمريكا، لأن أي كلام عن المجتمع الدولي الفاعل يساوي بالتقريب أمريكا وحلفاؤها.
الخطاب الفلسطيني في حاجة إلى إحكام وإلى تحديد صارم للمفاهيم ، لكن من سيقوم بذلك ؟ السلطة ، أم القوى الدينية أم "اليسار" وحلفاؤه في نطاق المنظمات غير الحكومية؟ لا جرم أن الخريطة السياسية الفلسطينية تعيش أزمة القديم فيها يموت والجديد لا يولد بعد.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,149,005
- عريقات/نتانياهو وأزمة القيادة
- الخطاب الفلسطيني وتغطية المواجهات
- روسيا تقلب الطاولة على أمريكا ومن يدور في فلكها
- فانتازيا عيد النحر الأمريكي السعودي
- دائرة العنف الفلسطينية
- حضانة الطيرة المرعبة، وقرار الوزير العيسى
- الغزو الضفاوي ليافا/تل أبيب
- القانون لا يحمي المغفلين، ولكنه يحمي النصابين
- من يهودية الدولة إلى التطهير الكامل: المقاومة هي الحاجز الأخ ...
- أيديولوجيا الديمقراطية في خدمة الاستعمار والدمار
- حزب الله، أنصار الله ويسار الأجزة
- داعش والصهيونية: لماذا تنشران الفظائع؟
- بؤس المثقفين
- إلى عزمي بشارة 1: المقاومة لا قطر هي العدو المؤرق لإسرائيل
- فلسطين: نحو بطولة العالم في الجريمة؟
- نساء اف.ام والفردية الليبرالية لتفسير الاقتصاد
- ثالوث التحالف التبعي: السلطة، والأنجزة، والقطاع الخاص
- البطالة الواسعة وأزمة الإنتاج التبعي الفلسطيني
- الناس لا يقرؤون؟! ولكنهم لا يتقنون لغة القراءة
- خولة الشخشير لن تستقيل؟


المزيد.....




- الولايات المتحدة: صبرنا على إيران له حدود
- ما هي المكسرات الأكثر فائدة للجسم؟
- سياسي عراقي بارز يتعرض لمحاولة ابتزاز دولية
- مصر تمنح الترخيص -الطارئ- لاستخدام لقاحين جديدين
- ما سر نفوق عشرات الدلافين قبالة سواحل موزمبيق؟
- سياسي عراقي بارز يتعرض لمحاولة ابتزاز دولية
- مصر تمنح الترخيص -الطارئ- لاستخدام لقاحين جديدين
- مصر تؤيد الدعوة لتدويل نزاع سد النهضة
- أمير قطر ووزير الدفاع الكويتي يبحثان سبل تعزيز العلاقات
- حيوان مهدد بالانقراض يحير العلماء بسرعة شفائه وعودة نمو أعضا ...


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - -التهجيص- في السياسة والإعلام