أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امين يونس - عزيزة














المزيد.....

عزيزة


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4907 - 2015 / 8 / 25 - 00:02
المحور: الادب والفن
    


" إدريس " من عائلة البيطار ، المعروفةِ في مدينة العمادية ... وهو بسنواتهِ الخَمس والعشرين ، لابُدَ أن يكون قَد إكتسَبَ بعض الصفات التي إشتهرَ بها قسمٌ من أفراد عائلتهِ ... وفي الواقع أن الصفات التي أعنيها ، سيئة في الغالب ، وعلى رأسها : مُراقبة الناس / تزويد الجهات الأمنية ، بالإخباريات / ترويج الشائعات بمُختلَف أنواعها السياسية منها والإجتماعية . ومن نافلة القَول ، ان إطلاق الصِفات على الناس ، في مدينةٍ صغيرة مثل العمادية ، من السهل بِمكان ، وسُرعان ما تلتصق بهم ، سواءً كانتْ صحيحة أو مُبالغاً بها .. وعلى أية حال ، فأن " مِيزة " نَقل الأخبار وخَلق البلبلة والمشاكَل ، أصبحتْ من الصِفات المُرافِقة ل " إدريس " وعائلته .. بِغض النَظر ، عن مدى صِحَة هذه التُهمة من عدمها !.
وبالطَبُع ان القيام بأفعال المُراقَبة والإخباريات وبث الشائعات ، يحتاج الى مواصفات ، ينبغي توَفُرها في الشخص الذي يُمارِسها ، من بينها .. شئٌ من التربية المُشّوَهة المُكتسَبَة أو بعض الجينات الوراثية ، وكذلك الذكاء وسرعة البديهة وإمكانية التغلغُل بين الناس وأُذنَين كبيرتَين وعينَينِ مفتوحتَين ، كي يستطيع ، إلتقاط الأخبار والحوادث وتوصيلها الى الجهات المعنية .
وكما يبدو ، فأن إدريس كانَ يمتلك العديد من هذه المواصفات !.
وكانَ من ضمن " واجباتهِ " المُكَلَف بها ، أو رُبما تطّوعه القيام بها ، من دون أن يُكّلفه أحد .. هو مُراقبة عوائل الأشخاص الذين إلتحقوا بالثورة الكردية ، ومعرفة تحركاتهم وإكتشاف آليات الإتصال ، بين البيشمركة في الجبال وعوائلهم في العمادية . ومن ضمن هؤلاء ، كانتْ عائلة ( مريولا ) ، حيث ان الأب إلتحق منذ سنتَين بالثورة وتبعهُ إبنهُ الكبير .. وتركوا وراءهم عائلة متكونة من الزوجة وبنتاً في الثامنة عشرة وإبناً في الثامنة . الإبنة الشابة ، إسمها " عزيزة " ، كانتْ جميلة ومَرِحة ، تُساعِد أمها في جميع أعمال المنزل ، بل وتذهب معها بين الحين والحين ، الى بيوت الميسورين ، للقيام بالتنظيف او الغسيل وما ألى ذلك ، والحصول على بعض المال ، لتلبية إحتياجاتهم الضرورية . إدريس ، ومن خلال مراقبته ومتابعته ، لتحركات عزيزة ، أعجِبَ بها ، وحاول في مراتٍ عديدة ، التقرُبَ منها ومغازلتِها ، لكنها كانتْ تصدهُ بِحَزم . إدريس إستغلَ غياب الأب والأخ ، وتصورَ أن نَيل الفتاة ، سيكون سهلاً ومُتاحاً ، لاسيما وهُي تعيش في ضائقةٍ مالية .. ولكن لأن عزيزة كانتْ قوية الشكيمة ، ومُعتَزة بأنها بنت وأخت بيشمركة ، فأنها في قرارة نفسها ، كانتْ تحتقرُ إدريس وتعتبرهُ مُخّنثاً ، بإسلوبهِ المُداهِن وحديثهِ المُراوغ .. وأُمها كانتْ تُحّذرها دوماً ، من إدريس وأمثالهِ ، ولكن في نفس الوقتْ ، تُذّكِرها ، بأنه من المُمكن أن يُسّبِب الأذى لهم ، لأن له علاقات مع الحكومة ! .
بعدَ أن يأسَ إدريس ، من تكوين علاقة مع عزيزة ، بل وفشله حتى في تقبيلها أو إقناعها في قبول ، بعض الهدايا البسيطة ، كَفَ أخيراً عن ملاحقتِها . وبدلاً من ذلك ، وإنسياقاً وراءَ خباثتهِ الموروثة ، فأنهُ لجأ الى تشويه سُمعتِها ، وترويج الإشاعات ، حول علاقة عزيزة ببعض الشباب في المحلة ولا سيما من الجيران .. وإدعى أنه طالما ، نصحها بالإبتعاد عن هذه الأفعال ، لكنها لم تستمع إلى نصائحهِ ! . ولأن عم عزيزة وأخوالها ، كانوا منشغلين كُلٌ بمشاكله الخاصة ، ولأن أبوها وأخوها الكبير ، كانا غائبَين ، فأن إدريسَ نجحَ ، بجعل بعض الألسُن ، تلوك سُمعة عزيزة .
في صيف 1964 ، عُقدت هُدنة ، بين الحركة الكردية ، والحكومة العراقية في عهد عبد السلام عارف ، وجرتْ بينهما مفاوضات ، إستمرتْ عدة أشهُر . خلال هذه الفترة ، عاد قاهر مريولا ، والد عزيزة ، الى العُمادية .. وكانتْ بعض الأخبار قد وصلتْ الى مسامعهِ قبلَ أيام ، عما يتحدث بهِ الناس عن إبنتهِ .. فما أن وصلَ الى منزلهِ .. وكانتْ عزيزة في تلك اللحظة ، تجني التُكي من على الشجرة الكبيرة وسط الحوش .. فوّجهَ اليها بندقيتهُ البرنو ، وأرداها قتيلةً في الحال ! .
نُقِلَتْ جثة عزيزة بسيارة إسعاف ، الى الطُب العدلي في الموصل ، وتَبّين أنها عذراء ! .
كانت تلك من الأحداث النادرة في العُمادية .. وذهبتْ عزيزة الجميلة ، ضحية بريئة ، لإنسياق الأب وراء حمية التقاليد وغسل الشرف المزعوم ، من دون رَوِية وبلا أي تحقيقٍ .
في ذلك الوقت ، لو علم قاهر مريولا ، بأن إدريس البيطار ، هو مَنْ لَفقَ التُهَم ضد إبنتهِ عزيزة ، لكانَ قتلهُ رُبَما ، أو على الأقل ، سّببَ له عاهةً مُستديمة !.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,963,170,418
- ضِد الجميع
- لِتصْمُت طُبول الحرب الداخلية في الأقليم
- بينَ الهمسةِ والصَرخةِ
- الأرنبُ الهِندي
- هل حضْرتكَ تكريتي ؟
- ما أجمل عبارة ( وبأثَرٍ رجعي )
- في بغداد .. ثّمة أمَل
- صديقي الذي ( طابَتْ لهُ الكَعْدة )
- التيار الديمقراطي العراقي في نينوى ، يستذكر فاجعة سنجار
- على هامش الإعتداءات التركية على الأقليم
- ساعات وساعات
- مَرّةً اُخرى .. الطائرات التركية تقصف الأقليم
- الغسّالة اللعينة
- ملك طاووس ، يرعاك يا ( آشتي بدل جندي )
- حَقاً ... مَنْ يدري ؟
- الإتفاق النووي الإيراني .. عراقياً وكردستانياً
- ( يعجبني الزمانُ حينَ يدور )
- مُؤتمرٌ ناجحٌ بإمتياز
- هِجرة الشباب من أقليم كردستان
- مَنْ سيكون الرئيس ؟


المزيد.....




- رحيل الفنان طارق الربيعي أحد أبرز قامات الفن العراقي
- وزير العدل يشرف على تدشين المقر الجديد للمحكمة الابتدائية با ...
- -حظر تجول-... فيلم مصري ينافس في المسابقة الدولية لمهرجان ال ...
- بالصور..وقفة احتجاجية و تضامنية مع فلسطين وضد التطبيع بالربا ...
- مصر... زيادة نسبة الإشغال في دور العرض السينمائية والمسارح إ ...
- مجلس المستشارين: إحداث مجموعة عمل موضوعاتية لإعداد تقرير حول ...
- أحد أبطال مسرحية -ريا وسكينة- يكشف سرا بعد 40 عاما على عرضها ...
- وزير الخارجية الإماراتي يغرد بكلمتين باللغة العبرية
- تجريد منتج هوليوود المسجون هارفي واينستين من أرفع وسام شرف ب ...
- افتتاح معرض الأمير القديس ألكسندر نيفسكي في مدينة تفير الروس ...


المزيد.....

- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امين يونس - عزيزة