أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - جرجس نظير - الثقافة الحاضرة والسلوك الغائب














المزيد.....

الثقافة الحاضرة والسلوك الغائب


جرجس نظير

الحوار المتمدن-العدد: 4898 - 2015 / 8 / 16 - 08:29
المحور: الصحافة والاعلام
    


ثمة فارق كبير بين قلم يكتب طيلة الوقت عن فساد المجتمع,ما يحدث فيه من غلاء الأسعار ,وقصور أجهزة الدولة من إهمال المحافظين,سوء سلوك الموظفين ,وما إلي ذلك من سلبيات في الأصل منبعها رداءة السلوك الإنساني وانعدام ضميره وثمة سلوك يتنافي مع هذا القلم المغوار الذي يشهر سيفه في وجه كل أعداء المجتمع.فهذا القلم وهذا السلوك وجهان لعملة واحدة هي المثقف,وهذه الازدواجية التي تسمي في عالم الطب النفسي اضطراب الهوية الانشقاقي أضحت سمة جلية , وبات هناك هوة عظيمة بين الكاتب وبين سلوكه .وتسأل نفسك هل هناك بالفعل رسالة كما يوهمونا هي محاربة الفساد ومجابهة الفقر. المرض .الجهل ,إظهار مساوئ أجهزة الدولة ,وفضح أسراره وكشفها للجميع حتى يتسنى لنا علاجها ؟! رائع جدا نسأل مرة أخري هل أنت مهيأ لذلك نفسيا وأخلاقيا ؟! لماذا تعيب مجتمعك والعيب فيك؟لماذا تريد أن تخرج القذى من عين أخيك والخشبة ما تزال في عينك؟ والإجابة ابسط من المتوقع لان مهنتك هي سبوبة وأكل عيش في عرفك ويقينك ليس إلا .هذه الإشكالية لسنا حدثاء العهد بها لكننا بارعون في تطوير كل ما هو سيء ورديء .
لقد تعرضت الدراما لظاهرة المثقفين المصابين بهذه الظاهرة في أفلام كثيرة مثل المذنبون ,ثرثرة فوق النيل,حافية علي جسر الذهب والأخير من تأليف إبراهيم الو رداني وإخراج عاطف سالم الذي جسد فيه الممثل احمد توفيق شخصية رشدي
تلك الشخصية التي خدعت في هذا الوسط الفني والفكري عندما ذهب الي العوامة التي تجمع أهل الفن والفكر والصحافة كما جاء علي لسانه في سيناريو الفيلم قائلا"روحت وياريتني ما رحت 00000خرجت من العوامة وأنا محطم يائس"
وخرج من العوامة خائرا حزينا بعد ان وجد مجموعة من السكارى المستهزئين واعتقد أن هذا المشهد يتكرر يوميا علي الساحة الثقافية .واعتقد أيضا أن هناك الكثيرون الذين حافظوا علي أنفسهم من الدخول في هذه البوتقة..
واخذ لكم مثالا كتبت احدي الكاتبات تجربتها في هذا المضمار قائلة"فتحت ذراعي وسعهما لاستقبال وهج الآداب والفنون والفكر لا عبر اللقاء المباشر بالأدباء والكتاب. وتوالت الصفعات والهزائم الوجودية والانكسارات 000نميمة .أحقاد.تهافت علي الصغائر ومراهقات جعلت الأرض تميد بي . يجلس عشر أدباء في مقهى ينصرف واحد,فيبدأ التسعة في النميمة حول الذي انصرف ,يمضي أخر فيتحول إلي بنبوناية القعدة000"انتهي كلام الكاتبة يا لها من ماساه .
زبده القول إذا لم يتحول المثقف إلي قدوة ومثال في سلوكه وتصرفاته فقد دل بهذا علي أن ثقافته سطحية وإنها مجرد طلاء خارجي لا يلبث أن يتساقط ويتداعي فيظهر ما تحته .
ما هو نفع الناس من مواعظ المصلحين الاجتماعيين ومعارفهم الشاملة عن مضار المسكرات إذا كان هؤلاء المصلحون يسكرون بالخمر في الخفية والعلن , وما جدوى المعرفة بقيمة الصدق والحق والأمانة والنعي عن شرور الكذب والباطل والغش إذا لم يكن الإنسان صادقا محقا أمينا مع نفسه والآخرين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حواري مع الكاتبة فاطمة ناعوت
- الفاجر والمنحل
- إلي زعيم مصر البطل السيسي
- كرهونا في القراءة
- الاقباط يدفعون الثمن
- حذاء محمود بدر وحذاء الشيخ محمود شعبان
- احذروا موقع الحق وضلّل
- تحية لقواتنا المسلحة حامية ثورتنا العظيمة
- ياللا يا مصر ياللا نثور علي الدولة الفاشية
- نحن ضحايا الثوار والاعلام والمجلس
- إيًاكم أن تذبحوا مدينة الدولة
- خواطر مواطن في مجتمع الأديان
- أنا عذراء وافتخر 2(ردا علي رسائل القراء)
- أناعذراء وافتخر(خواطر عذراء)
- سطور مبعثرة عن نصف الثورة والتيار الديني والليبرالية
- مصطلحات الرياضيات في عالم السياسة
- دشليار مبروك للحوار المتمدن
- الاقباط .....وكتاب الدولة المدنية
- حوار مع الرئيس السابق
- تاريخك مع الاقباط ملطخ بالدم يا ريس


المزيد.....




- المغرب يرسل 8 طائرات محملة بالمساعدات الغذائية للبنان
- منفذ هجوم إنديانابوليس العشوائي كان موظفا في شركة فيديكس
- لليوم الثاني على التوالي... الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع لل ...
- روسيا.. نقل أكثر من 50 طائرة حربية إلى القرم ومقاطعة أستراخا ...
- بيان بايدن وسوغا يشير إلى -السلام والاستقرار في مضيق تايوان- ...
- على وقع احتدام المعارك.. مجلس الأمن يدين التصعيد في مأرب ويط ...
- الحرب في أفغانستان: مخابرات الولايات المتحدة تشك في صدق المز ...
- واشنطن وطوكيو تعارضان أي محاولات لتغيير الوضع الراهن في بحر ...
- مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية بشأن إنهاء الصراع في ...
- البرهان: لدينا علاقات أمنية واستخباراتية وثيقة مع واشنطن


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - جرجس نظير - الثقافة الحاضرة والسلوك الغائب