أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسن محاجنة - قهوة وعنصرية ..














المزيد.....

قهوة وعنصرية ..


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 4873 - 2015 / 7 / 21 - 14:57
المحور: المجتمع المدني
    


قهوة وعنصرية ..
خدمةً مني لقرائي المُخلصين ، سأُترجم خبرا قصيرا نشرتهُ الصحف والمواقع الالكترونية العبرية ، والخبر منشور في موقع واي- نت ، بتاريخ 16 -7 ويقول : تمييز : عندما يبحث العربي عن عمل في "كافيه كافيه " .(ملاحظة : كافيه كافيه هي شبكة مقاهي اسرائيلية واسعة الإنتشار ، ولها 150 فرعا في ارجاء البلاد ) .
"مبدئيا لا ، لا شواغر لدينا ، ماذا تريد (أن تعمل ) ، في المطبخ ؟ " ، هذه هي الإجابة التي حصل عليها شابٌ عربي أبدى إهتماما بالوظيفة المُعلن عنها في فرع طبريا . أما اليهودي الذي اتصل بعد ذلك ، فقد حصل على إجابة مختلفة جدا . كررنا التجربة مع فروع اخرى وحصلنا على نفس النتائج .
شبكة "كافيه كافيه" تُميز ضد الشبان العرب اثناء تقدمهم للعمل فيها ، هذا ما يُستنتجُ من تحقيق صحفي أعدته وبثته القناة التلفزيونية الثانية في نشرتها الاخبارية . وذلك في أعقاب قرار المحكمة بإلزام الشبكة بدفع تعويض لشاب عربي ،رفضت الشبكة تشغيله ، (لأسباب عنصرية ) ، والتعويض بقيمة 35 ألف شاقل. وفي التحقيق الصحفي ، قام شاب عربي بالإتصال بستة فروع للشبكة باحثا عن عمل ، وكان الرد الذي حصل عليه سلبيا (لا شواغر ) ، بينما قام شاب يهودي بالإتصال بنفس فروع الشركة وحصل على رد ايجابي منها جميعا " .. وقد شمل التحقيق والإتصال فروعا من الشمال الى الجنوب وهي فروع : طبريا (في الشمال ) ، يكنعام (بجانب حيفا ) ، المركز التجاري في ايلات (اقصى الجنوب ) ، في كفار- سابا (مدينة في المركز)، في هرتسليا (مدينة في المركز ) وفي كريات شمونه (أقصى الشمال ) .
وقد علقت الشبكة على هذا التحقيق ،قائلة : "شبكة كافيه كافيه ،تُدينُ العنصرية وتسعى لقيم التسامح والاحترام المتبادل ، وسنقوم بدراسة هذه الحالات وسنتعامل معها وفق قيمنا ".
وهذا سرٌ مكشوف للجميع وخاصة للشباب العرب الذين يبحثون عن عمل ك"غارسونات " في المقاهي ، فهذه الشبكة وغيرها لا تُشغل عربا ... وعادة ما يكون هؤلاء الشبان طلابا جامعيين أو على أعتاب الدراسة الجامعية ... ويبحثون عن دخل يساعدهم في تغطية تكاليف الدراسة الجامعي ، الباهظة جدا (أو بالأحرى مساعدة أهلهم )!! وتٌشير استطلاعات الرأي في اوساط الجامعيين الإسرائيليين إلى أن 90% من الجامعيين اليهود لا يستعينون بأهاليهم ، بينما أكثر من 90% من الجامعيين العرب يعتمدون في مصاريفهم وتكاليف تعليمهم الجامعي على أهلهم بشكل مُطلق ...!!
أما غيرهم من الشباب العربي ، الذي يبحثُ عن عمل دائم ، فهو لن يتوجه للعمل في المقاهي ، لأن الأُجور متدنية ويعتمد "العاملون" على الإكراميات التي يدفعها الزبائن .. بل يتوجه للعمل في مجال التخصص العربي ، وهو مجال البناء ، الشاق ..!!
طبعا تحاول الشبكة أن تُحمل مسؤولية هذه العنصرية لمدراء الفروع ، وتصفها بأنه حالات فردية . لكن حتى الذي لا يرى من الغربال ، يستطيع ان يفهم بأن هذا التعامل العنصري مع العرب ، هو بتوجيهات "عُليا " في الشبكة ، خاصة وأن التحقيق الصحفي شمل فروعا من الصعب أن يكون بين مدرائها ، تنسيق مسبق ..!! ككريات شمونة – على حدود لبنان ، وايلات على الحدود المصرية !!
وليس سرا أيضا ، بأن العنصرية تزيد من وتيرة انتشارها في الوسط اليهودي .. فالأبحاث تُشير وعلى سبيل المثال إلى أن 75% من اليهود الذين تم استطلاع رأيهم ، غير مستعدين للسكن في عمارة مع عربي إسرائيلي .. (معهد غيئوكارتوغرافيا المختص بالابحاث واستطلاعات الرأي ) ، وكان هذا المعهد قد أجرى بحثا عن "العنصرية في الوسط اليهودي " أو ما يُطلق عليه " مقياس العنصرية " ..!!
وكلما "تعسرت " القضية الفلسطينية ، كلما ارتفع منسوب العنصرية ..!! (عند ابناء الشعبين ) ..
وللزملاء الذين يُنظّرون لدولة واحدة ، الفتُ إنتباههم الى نتيجة ال- 75% الذين يرفضون السكنى بجانب عربي اسرائيلي ... الذي يجيد العبرية ويعمل في المدن اليهودية ، في البناء ، الزراعة ، المواصلات العامة، الخدمات الطبية (اطباء وممرضين وممرضات ) ، الزميل على مقاعد الدراسة في الجامعة ، الطباخ والغارسون في المطاعم ، و......و...............



.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -نقاشٌ- مع حمار .
- دولة أم دولتان ؟!
- -مجاهدو - المنابر
- - الترجمة - على أُصولها ..!!
- -لائحة طعام - ألثورات ..!!
- الأشرار يكسبون ..
- من هم دواعش إسرائيل ؟!
- واللائي لم يَحِضْنَ ..!!
- إمبراطورية -غزة- ..
- من أجل خاطر عيون المونوبول ..
- الميل الجنسي والاداء الوظيفي - تداعيات على مقال الزميل كمال ...
- رمضان والبطيخ
- تعزية لزميلنا الكاتب شاكر فريد حسن .
- الجشع وسِفاح المحارم ..
- مكانة عرب إسرائيل وواقع الحال ..
- أُوباما : أسود وخفيف !!
- الكُنى والأسماء المُستعارة
- وحَطِّمِ آلأصنامَ تحطيماً ..!!
- بين الفخر والإزدراء ..
- ثقافة السرقات الادبية ..!!


المزيد.....




- ميساء شجاع الدين: غياب الهوية الوطنية وعدم وجود رو?ية سياسية ...
- البابا فرنسيس يحيي قداساً مع سجناء ولاجئين
- في 22 دولة.. مبادرة للهلال الأحمر القطري لتوفير لقاح كورونا ...
- أحكام على أسرى وتمديد اعتقال آخرين وإفراجات
- إيطاليا تفرج عن سفينة إنقاذ المهاجرين -ألان كردي- المحتجزة
- الإحتلال يشن حملة اعتقالات بالضفة والقدس ويتوغل في غزة
- هيئة الأسرى ونادي الأسير يكرمان الأسير المحرر أبو السباع في ...
- البابا فرنسيس يقيم قداسا بحضور سجناء ولاجئين
- الصومال والأمم المتحدة تحذران من تفاقم الجفاف
- انتقاد الدنمارك لحرمانها لاجئين سوريين من حقهم بالإقامة


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسن محاجنة - قهوة وعنصرية ..