أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسن محاجنة - مكانة عرب إسرائيل وواقع الحال ..














المزيد.....

مكانة عرب إسرائيل وواقع الحال ..


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 4846 - 2015 / 6 / 23 - 17:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كتبَ لي الزميل عبد الحكيم عثمان ما يلي "على حد علمي انك من عرب ال48 في دولة اسرائيل-اتمنى ان تكون هذه المعلومة صحيحة- ما اطلبه منك-وكما يقال اهل مكة ادرى بشعابها- ان تقدم لنا في مقال لو سمحت عن دولة اسرائيل وديموقراطيتها وتعاملها مع عرب ال 48-
فهناك على هذا المحور من يشيد بدولة اسرائيل وديموقراطيتها ".
بداية أشكر الزميل عبد الحكيم على ثقته الغالية ، مع العلم بأنني لستُ الوحيد الذي يكتب في الحوار من فلسطينيي 48 أو عرب اسرائيل إن شئتم ، والأهم من ذلك ، أشكره على رغبته الصادقة في معرفة الحقيقة من أهل الشأن ... أو من مصادرها الموثوقة .
وبداية أود ألقول بأنني كتبتُ أكثر من مقال عن "عرب إسرائيل " وعلاقتهم الجدلية بالدولة ، فهم من طرف مواطنون يحملون جواز السفر الإسرائيلي ، ومن جهة أخرى فهم أبناء الشعب الفلسطيني ،"يغضبون ، يحزنون ويفرحون معه " ، وليس الامر نابعا من تضامن انساني فقط ، فلكل عربي فلسطيني في اسرائيل ، أقارب من الدرجة الأولى على الطرف الآخر.
ويقع الاخوة الذين يُسّبحون بحمد الديموقراطية الإسرائيلية ،في خطأ ساذج ، حين يقولون بأن دولة اسرائيل تتعامل مع مواطنيها العرب بإحترام وتكفلُ لهم الحقوق (حق الانتخاب ) ،وذلك لأنها دولة "لطيفة " وتحمل مشاعر إنسانية تجاه السكان العرب ..وخطأُهم الأساسي هو ، بأنهم يفترضون بأن الديموقراطية الإسرائيلية هي ديموقراطية أثينية ، ديموقراطية للأسياد ودكتاتورية للطبقات الأخرى ، أو بأنهم يفترضون بأن الديموقراطية الإسرائيلية هي ديموقراطية للبيض وعبودية للسود ، كما في نظام الأبرتهايد البائد في جنوب أفريقيا ..!!
الديموقراطية الاسرائيلية هي ديموقراطية برلمانية ، تعتمد مبدأ "إنسان واحد وصوت واحد " ، فهي ديموقراطية للمواطن ، وليست ديموقراطية لليهود ، حتى يتباهى المسبحون بحمدها ، بأنها تُعامل "رعاياها " العرب ، بإنسانية!! الديموقراطية هي ديموقراطية لكل المجموعة البشرية التي تحمل مواطنة هذا الكيان أو هذه الدولة ... هذا أولا وقبل كل شيء .. فالديموقراطية ليست منةً من أحد لأحد ، إنما هي حق اساسي من حقوق المواطن ، دون فرق بين لون ، جنس أو دين . والديموقراطية الإسرائيلية تهدفُ في المقام الأول والآخير إلى حماية الدولة ، والى ضمان تداول سلمي للسلطة بين جميع مركباتها المتناقضة ، فالديموقراطية حماية للدولة ووقاية لها من حروب داخلية .. خاصو وأن المنظمات العسكرية التي حاربت قبل قيام الدولة ، كانت لها توجهات سياسية مختلفة ..
فالديموقراطية لم تأتِ من أجل عيون العرب ، فلم يكن من المتوقع ان يبقى عرب في حدود الدولة ، بل من اجل حسم الصراع داخل المجتمع اليهودي بالوسائل البرلمانية .. (رغم حصول تمرد عسكري في الايام الاولى للدولة تم قمعه بالقوة ) ..
نعم ، عرب إسرائيل يَنتخبون ويُنتخبون لمؤسسات الدولة المنتخبة ، مثلهم مثل أي مواطن آخر .
ثانيا ، لم يأتِ عرب اسرائيل لاجئين الى الدولة ، بل الحقيقة بأن الدولة أتت اليهم .. فهم كانوا في بلادهم قبل مجيء الدولة اليهم .. وتحولوا الى مواطنين ، وربما رغما عن انوفهم !!
لكن يبقى السؤال الكبير ، هل يحصل عرب اسرائيل على مساواة تامة مع غيرهم من المواطنين اليهود ؟ الجواب هو لا ، قاطعة .
فمؤسسات الدولة الرسمية تعترف بأن الجماهير العربية تعرضت وتتعرض لتمييز ضدها وبشكل مُمنهج منذ قيام الدولة وحتى يومنا هذا .
ويظهر هذا التمييز في الميزانيات المخصصة للعرب مقارنة بالميزانيات المخصصة لليهود وفي كافة مناحي الحياة ، ناهيك عن الفجوة الكبيرة بين اليهود والعرب والتي نتجت عن تمييز ممنهج ضد العرب ومنذ قيام الدولة .
وتتجلى سياسة "الخنق " بحق الجماهير العربية ، في سياسة تخطيط المدن والقرى .. ففي حين تتم مصادرة الاراضي العربية وفي النقب مؤخرا ، لصالح بناء قرى جديدة لليهود . كما في مثال قرية العراقيب البدوية في النقب التي قامت السلطات بهدمها اكثر من سبعين مرة !!
التمييز يشمل كل مناحي الحياة : التعليم ، البنى التحتية ، العمالة ، العمالة في المؤسسات الرسمية ، الصحة ، التخطيط ، القضاء و..و..و..
خضعت الاقلية العربية لحكم عسكري مُباشر من قيام الدولة وحتى سنوات السبعين من القرن الماضي ، ومنذ ذلك الحين وحتى أيامنا هذه ، حدثت تغيرات على مستوى معيشة المواطنين العرب .. فبعد أن كانوا محاصرين في قراهم (كما في الضفة الغربية حاليا ) ، حصلوا على حرية الحركة والعمل ، الامر الذي أدى الى تحسن مستوى المعيشة ..
نعم ، من يريد مقارنة أحوال عرب اسرائيل بأحوال الأزيديين في العراق تحت حكم داعش ، أو أوضاع الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين في اليرموك ومخيمات لبنان وفي سائر بلدان الشتات وبلاد الاعراب ، أو يُقارنُ بين الحريات الفردية التي يكفلها القانون الاسرائيلي وبين الحريات الفردية في السعودية ، سيصل الى استنتاج بأن "وضع عرب اسرائيل في العلالي " .. لكن من يقارن وضع المواطن العربي الاسرائيلي بوضع المواطن اليهودي الاسرائيلي سيصل الى نتيجة واحدة لا مفر منها ، وهي : يُعاني المواطن العربي في اسرائيل من تمييز ضده في كافة مناحي الحياة ..
ولا بد لي من القول ،بأن مُقارنة اسرائيل بأنظمة التخلف العربية هو إهانةٌ كبيرة لاسرائيل ، وليس تمجيدا أو تسبيحا بحمدها . !!
وليس التمييز مقصورا على العرب ، فاليهود الاثيوبيون يخوضون في الاونة الاخيرة نضالا شرسا ضد سياسة التمييز ضدهم ، وبالأمس فقط خرجوا في مظاهرة صاخبة ، تخللتها صدامات مع الشرطة ن في مدينة تل ابيب ..
ولليهود الاثيوبيين قصة طويلة ..!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أُوباما : أسود وخفيف !!
- الكُنى والأسماء المُستعارة
- وحَطِّمِ آلأصنامَ تحطيماً ..!!
- بين الفخر والإزدراء ..
- ثقافة السرقات الادبية ..!!
- لآقْعُدْ على دربك ..وآرُدك ..!!
- -قوميسارة- الادب والفن ..!!
- المجرم الضحية
- التطرف القومي والأوغاد ...
- ألديك والحِمار ..
- ألبومات النصر ..وذاكرة نكسة ..
- مِنْ -فضل آلرحمان - ..
- ألسيوطي والكاماسوترا ..
- مُجتمع الرجولة ، الكرامة والشهامة ..!!
- مسيرة -الشرموطات - في القدس .. والنقاب !!
- ألعجوز والتيه .. قصة قصيرة
- أين ألنِساء ..؟
- جون ناش -والعقل الجميل -..
- Shamingشيمينغ..
- مرثية لتدْمُر الكوسموبوليتية والمُتسامحة ..


المزيد.....




- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- وزير الخارجية المصري يكشف أبعاد الاتصال الذي أجراه معه نظيره ...
- ظريف يحمل إسرائيل مسؤولية العمل التخريبي في نطنز
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- الغرب والعالم الإسلامي: تطرف متبادل؟
- هذه المشروبات سوف تمنح بشرتك نضرة وحيوية
- عمرو أديب يقاضي محمد رمضان ويرد عليه... -إنت لو موش متربي أن ...
- في تكرار لسيناريو جورج فلويد.. احتجاجات عنيفة بعد قتل الشرطة ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسن محاجنة - مكانة عرب إسرائيل وواقع الحال ..