أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد الحنفي - التعلم- العمل أو العلاقة بين النظر و العمل......3














المزيد.....

التعلم- العمل أو العلاقة بين النظر و العمل......3


محمد الحنفي

الحوار المتمدن-العدد: 1339 - 2005 / 10 / 6 - 12:15
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


5 ) فما هي طبيعة التناقض القائم بين التعليم السائد في المغرب، و التنمية التي تنهجها الطبقة الحاكمة ؟ أو ما هو التناقض القائم بين النظر و العمل في السياسة التعليمية و في الاختيارات التنموية ؟
إن الطبقة الحاكمة في المغرب يمكن أن تتخذ قرارات جريئة بإعطاء الكلمة للشعب الذي يقرر مصيره بنفسه في المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية والمدنية و السياسية ،
و في اختيار تنمية متناسبة مع واقع التعليم. ليصير التعليم في خدمة التنمية، و لتصير التنمية في خدمة التعليم، و في إطار قيام علاقة جدلية علمية بين النظر و العمل.
و نظرا لأن الطبقة الحاكمة لا تملك قرارها بنفسها، فإنها لا يمكن أن تكون ديمقراطية، و لا يمكن أن تعطي الكلمة للشعب، لتصير بذلك تابعة و مستبدة. و بالتالي، فإن الطبقة الحاكمة تبقى متمسكة بخطتها التعليمية، و بأشكالها المشوهة التي لا تضمن أبدا تكافؤ الفرص أمام الأجيال الصاعدة، و لا تتناسب أبدا مع الخطة التنموية التي تنهجها الطبقة الحاكمة.
و التناقض القائم بين الخطة المعتمدة في التعليم، و بين خطة الطبقة الحاكمة في التنمية يرجع إلى :
أ- أن التعليم المغربي يحاول أن يجمع بين "الأصالة" و "المعاصرة" أي انه يحاول أن يجمع بين الارتباط بالماضي "الديني" و الماضي السياسي لجعل المغاربة جميعا يقتنعون بشرعية حكم الطبقة الحاكمة، و الارتباط بالرأسمالية العالمية و بشروطها هي نظرا لاختلال التوازن لصالحها. و هذا ما يمكن أن نفسر به لماذا وجود "التعليم الأصيل" إلى جانب "التعليم العصري" إلى جانب وجود "التعليم العام" المفتوح أمام جميع أبناء الشعب المغربي و "التعليم الخاص" الذي لا يفتح إلا أمام أبناء الطبقات المستفيدة من الاستغلال المادي و المعنوي للشعب المغربي.
ب- كون التعليم في المدرسة العمومية، و في معظم شعبه لا يخدم إلا المصلحة الأمنية للطبقة الحاكمة. و مادام مفتوحا لجميع أبناء الشعب المغربي، فإنه يعاني من غياب الجودة و من غياب الاهتمام بوضعية العاملين فيه و خاصة من الذين يرتبون في السلاليم الدنيا. مما يجعل مردوديته ضعيفة ، و مما يحول معظم الذين يحرصون على امتلاك مؤهلات معينة يلجأون إلى تلقي الساعات المضافة من قبل عديمي الضمير من المدرسين الذين يغتنون على حساب ابتزاز الآباء. و بالتالي فإنهم يحصلون على أموال طائلة غير معروفة لدى مصلحة الضرائب. و لا تدخل في إطار الاقتصاد المهيكل، و ما سوى ذلك، فالذي يهم الطبقة الحاكمة هو أن يلعب التعليم العام دوره الأمني حتى لا يسيء إلى سياسة الطبقة الحاكمة.
ج- أن التنمية المعتمدة من قبل الطبقة الحاكمة ليست أساسية، مما يجعلها لا تخدم مصلحة الشعب المغربي بقدر ما تخدم مصلحة الطبقة الحاكمة، و لا تسعى إلى إحداث تراكم رأسمالي تبعي، يمكن الطبقة الحاكمة من خدمة مصالحها الطبقية، و خدمة مصالح الرأسمالية العالمية في نفس الوقت.
و تنمية هذه طبيعتها، و هذا هدفها، لا يمكن أن تكون شاملة و لا يمكن أن تستجيب لحاجيات الشعب المغربي، و لا يمكن أبدا أن تكون متناسبة مع التعليم و مع المدرسة المغربية، و مع خريجي المدارس و الجامعات.
و التعليم الذي يستجيب لهذا التوجه التنموي للطبقة الحاكمة هو التعليم الخاص الذي يشتغل على أساس حاجيات المؤسسات التنموية للطبقة الحاكمة.
د ـ أن الطبقة الحاكمة، لا يمكن أن تثور على نفسها، و لا يمكن أن تنهج سياسة تنموية تنسجم مع التوجه التعليمي الذي قررته هي، و أشرفت على تنفيذه هي. و لذلك فهي تتمسك بتبعيتها للنظام الرأسمالي العالمي، و تكرس استبدادها المنتج للفساد الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي و السياسي.
و بهذه الممارسات يبقى التناقض قائما بين النظر و العمل في الواقع المغربي، و هو ما يعني أن حرص الطبقة الحاكمة على ربط العمل بالنظر أو العكس سيعمل على إغراق المغرب في التخلف الذي لا حدود له، و الذي لا ينتج إلا الأمراض الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و السياسية التي لا تستفيد منها إلا الطبقة الحاكمة التي تستغلها لتكريس استبدادها، و لتأبيد ذلك الاستبداد. إن الطبقة الحاكمة في المغرب يمكن أن تتخذ قرارات جريئة بإعطاء الكلمة للشعب الذي يقرر مصيره بنفسه في المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية والمدنية و السياسية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التعلم- العمل أو العلاقة بين النظر و العمل......2
- 1......التعلم- العمل أو العلاقة بين النظر و العمل
- الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....6
- الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....5
- الدساتير العربية و تكريس الطائفية....4
- الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....3
- الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....2
- الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....1
- ضرورة الحذر من ممارسات البورجوازية الصغرى ...
- هل تنخرط أحزاب البورجوازية الصغرى في العمل على قلب ميزان الق ...
- الشروط اللازمة لاحترام إرادة الشعب المغربي...
- هل احترام إرادة الشعب المغربي حق إنساني؟ أم تاريخي؟ أم موضوع ...
- الانتخابات الجماعية و توفير الإرادة السياسية
- هل يمكن الحديث عن دستور عربي يحترم حقوق المرأة...؟! 2/2
- هل يمكن الحديث عن دستور عربي يحترم حقوق المرأة...؟! 1/2
- هل من مصلحة الرؤساء الجماعيين خدمة الشعب المغربي ؟!.
- ضرورة إنضاج الشروط المزيلة للحيف الجماعي في حق الشعب المغربي
- مناهضة المغاربة لاستغباء الرؤساء الجماعيين الأغبياء ...! ! !
- على هامش ما وقع في شفا عمرو:الإرهاب الصهيوني و الإرهاب الظلا ...
- على هامش ما وقع في شفا عمرو:الإرهاب الصهيووني و الإر هاب الظ ...


المزيد.....




- إيران تنفي الاتهامات بدعم جبهة البوليساريو وتهديد أمن المغرب ...
- في بيان شديد اللهجة.. المغرب يرفض تبريرات إسبانيا لاستقبال ز ...
- المغرب ينتقد بشدة قرار إسبانيا استقبال زعيم البوليساريو
- بريطانيا: زعيم حزب العمال يعبر عن خيبة أمله من نتائج الانتخا ...
- عادل الأنصاري // عمال امانور.. من مأساة الى أخرى
- حسن أحراث// أُم الشهيد مزياني تغيب..
- حي الشيخ جراح
- زعيم حزب العمال البريطاني يعبر عن خيبة أمله من نتائج الانتخا ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني: 13 اصابة في مواجهات بين الشرطة الاس ...
- هيثم شاكر يهاجم حفيد جمال عبد الناصر ويتفاجأ بـ-صور خاصة جدا ...


المزيد.....

- الحلقة السادسة والأخيرة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية الليني ... / موقع 30 عشت
- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد الحنفي - التعلم- العمل أو العلاقة بين النظر و العمل......3