أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحنفي - الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....2














المزيد.....

الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....2


محمد الحنفي

الحوار المتمدن-العدد: 1332 - 2005 / 9 / 29 - 11:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


2) فلماذا أثار هذا الدستور العراقي الطائفي الديني العرقي كل هذه الضجة على مستوى الإعلام الرسمي و غير الرسمي ؟
إننا في الواقع أمام أمرين أساسيين حاصلين في العراق الآن :
الأمر الأول : التسلط الأمريكي الرأسمالي العالمي في احتلال العراق الذي كلف الولايات المتحدة الأمريكية و حلفاءها، و يكلفها يوميا، و سيكلفها في مقتبل العمر الاستعماري في العراق الكثير على مستوى الخسائر المادية، و على مستوى الخسائر في الأرواح إلى درجة أن الولايات المتحدة راعية "الديمقراطية" و "حقوق الإنسان" في العالم لم تعد تبالي بما يتم إعداده في العراق. و بأن ما يتم إعداده يسيء إليها. فما يهمها هو أن يقوم هكذا نظام في العراق، حتى تجد مبررا للخروج منه، حتى تعتبر تدخلها شرعيا، و خروجها من العراق أيضا شرعيا.
و الأمر الثاني : أن عملاء أمريكا الذين تحملوا مسؤولية الحكم بعد برايمر يدركون جيدا أن أمريكا متورطة، و أنها لا تستطيع أن تدخل معهم في صراع من أجل وضع دستور ديمقراطي حقيقي، لأن ذلك قد يجر إلى صراعات بين عملاء أمريكا الذين لا يفهمون إلا منطق المحاصصة. و ما داموا قد دخلوا إلى العراق على ظهور الدبابات الأمريكية، فإن الذي يهمهم هو كم يأخذ كل واحد منهم من العراق، ليصير العراق موزعا بين عملاء أمريكا الذين ليسوا إلا مجموعة من الطوائف الدينية و العرقية و اللغوية. و لذلك كانت أمريكا و لازالت تغض الطرف، و لا تفعل شيئا، حتى تستمر في كسب ود هؤلاء العملاء، و كل ما تفعله هو تجنيد آلاف الجنود لهتك حرمات الأسر، و لتقتيل العراقيين بدعوى البحث عن الإرهابيين.
و هذان الأمران يدفعان إلى العمل على فهم من يحكم العراق الآن ؟ و من يسعى إلى جعل العراق للعراقيين ؟
فالدستور الطائفي في العراق إذن هو دستور تحضر في وضعه خلصية الاحتلال الأمريكي، و تورط الولايات المتحدة في ذلك الاحتلال، و سعيها إلى استيلاء أمريكا على نفط العراق و على اقتصاده بواسطة شركاتها العابرة للقارات. كما يحضر في خلفيته إرضاء العملاء الذين لا شرعية لهم إلا شرعية الولاء المطلق لأمريكا، و شرعية الانتماء إلى الطوائف الدينية و العرقية. و هذه الخلفية هي التي تعمل على التسريع بإخراج الدستور العراقي على مقاس التصور الأمريكي الطائفي حتى يتم بناء نظام عراقي طائفي موال ولاء مطلق للنظام الرأسمالي العالمي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....1
- ضرورة الحذر من ممارسات البورجوازية الصغرى ...
- هل تنخرط أحزاب البورجوازية الصغرى في العمل على قلب ميزان الق ...
- الشروط اللازمة لاحترام إرادة الشعب المغربي...
- هل احترام إرادة الشعب المغربي حق إنساني؟ أم تاريخي؟ أم موضوع ...
- الانتخابات الجماعية و توفير الإرادة السياسية
- هل يمكن الحديث عن دستور عربي يحترم حقوق المرأة...؟! 2/2
- هل يمكن الحديث عن دستور عربي يحترم حقوق المرأة...؟! 1/2
- هل من مصلحة الرؤساء الجماعيين خدمة الشعب المغربي ؟!.
- ضرورة إنضاج الشروط المزيلة للحيف الجماعي في حق الشعب المغربي
- مناهضة المغاربة لاستغباء الرؤساء الجماعيين الأغبياء ...! ! !
- على هامش ما وقع في شفا عمرو:الإرهاب الصهيوني و الإرهاب الظلا ...
- على هامش ما وقع في شفا عمرو:الإرهاب الصهيووني و الإر هاب الظ ...
- حرية المرأة بين الواقع المستلب و الواقع المأمول....2 / 2
- حرية المرأة بين الواقع المستلب والحلم المأمول... 1/2
- الدين / الماركسية نحو منظور جديد للعلاقة من أجل مجتمع بلا إر ...
- الدين / الماركسية من اجل منظور جديد للعلاقة نحو افق بلا ارها ...
- هل يعلم رؤساء الجماعات المحلية أن حبل الكذب قصير ... ؟!
- نهب المال العام من سمات الرؤساء الجماعيين بالمغرب
- الجماعات المحليةأو مجال تحويل الأغبياء إلى بورجوازيين كبار


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي: ندعو للتهدئة في القدس.. وإخلاء فلسطينيين م ...
- ألماني يلتقط صوراً من طائرة هليكوبتر ويكشف جمالاً خفياً في ا ...
- ارتفاع حصيلة القتلى في اضطرابات كولومبيا المستمرة إلى 27
- الاتحاد الأوروبي: ندعو للتهدئة في القدس.. وإخلاء فلسطينيين م ...
- سقوط العشرات بين قتيل وجريح بتفجير قرب مدرسة في كابل
- العلماء يقدمون دليل براءة سيدة أسترالية أدينت عام 2003 بقتل ...
- هجوم جديد بطائرة مسيرة على قاعدة تضم أمريكيين في العراق
- شاهد: افتتاح الشواطئ الخاصة في اليونان تمهيداً لعودة السياحة ...
- شاهد: افتتاح الشواطئ الخاصة في اليونان تمهيداً لعودة السياحة ...
- هجوم جديد بطائرة مسيرة على قاعدة تضم أمريكيين في العراق


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحنفي - الدساتير العربية و تكريس الطائفية.....2