أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالكة حبرشيد - غفوة ....ليس الا














المزيد.....

غفوة ....ليس الا


مالكة حبرشيد

الحوار المتمدن-العدد: 4782 - 2015 / 4 / 19 - 01:42
المحور: الادب والفن
    


أصابع المساء ترتجف
كلما سمعت وقع الأمس
الصمت يفسح الطريق
لنجم سيسطع
بعد الخيبة الاخيرة
هي غفوة ...ليس الا..وبعدها
يهيئ الدمع الأفق لاحتضان الغياب
وأنت أيها المتزمل
في بئر الأفكار
تخضع اللحظات لاختبار الذكرى
يتفتق الصبح سنابل وجع
في كل سنبلة ألف حبة
وكل حبة بمخاض عسير
ينبيء بولادات أوجاع قادمة
وأنا ملكة على عرش انهيار
بين أنقاض الغد أبحث
عن حلقة مفقودة
ترمم الروح المشروخة
أنقب في شراييني المشتعلة
عن باحة خضراء
أسند فيها قلبي
على لحظة غابرة

الليل صديقي العجوز
يجيد سرد الحكايات
لا يستثني تفصيلة
ولا تنهيدة تتخلف عن أخواتها
كله في سباق
نحو حلم توارى
ضائعة وسط الجلبة
أتقلب في السعير
بالكاد ...ألمحك
وسط الزوبعة القاتلة
ما عساي أردد الآن
حين أتوجه بسبابتي نحو السماء
طلبا لاسترجاعي من منفاك؟
لا شك ...سأصلب على لوح القدر
لأصير مجازا
لا محل له في قصائدك المنثورة
ها قد قطعت العقد
تناثرت حبات الزمن
عيني على شاشة الأفق
تدق سياج الفراق

كان لي وطن
في راحة يديك
على جدران الروح
رسمت خارطته
حدودها قصائد طازجة
أطعمتني إياها
حتى بلغ اليأس الحلقوم
ما عدت أقرض الشعر
ما عدت أسمع فيروز وهي تغني=
بكتب اسمك يا حبيبي
عالحور العتيق
تكتب اسمي يا حبيبي
ع رمل الطريق
انمحى اسمي
وجاء الزمن العصي على التخيّل
المنتسب إلى ذاكرة المحرقة
انتحب إذا أيها الشاطيء
كل تنبؤاتك باءت بالكذب
انتحبي أيتها الأحجار
كل القلوب المنقوشة
ركبت قطار الرحيل
توقف الشعر عن الطاعة
القريحة قررت اعتماد الصمت
كيما تتعرض بعد
للنهب المنتظم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,111,332
- قصيد معطر بالارق
- نبيذ الصمت المراق
- سجدة غير مكتملة
- آيات...من غبش الابجدية
- لعبة الضجر
- محكمة
- توابل الزمن المغدور
- على مشجب الخوف
- نشوة احتراق
- عرس الدم
- نقمة ضريرة
- نبض اعتباطي
- قبلة السراب
- دعوات على شرفات الانتظار
- سعال القصائد
- نفحات القهر
- على امتداد الحنين
- طقوس ارتواء
- في مخدع الوهن
- على إيقاع الانهيار


المزيد.....




- قريباً صدور -طريق لينكون السريع- للأمريكى أمور تاولز
- -هواجس غرفة العالم- تأليف ليلى البلوشي
- شاهد: دوللي بارنون تتلقى لقاح موديرنا وتغنّي -فاكسين- على لح ...
- شاهد: دوللي بارنون تتلقى لقاح موديرنا وتغنّي -فاكسين- على لح ...
- فيديو مرعب... هل يدفنون الزوجة حية مع زوجها المتوفى في تايلا ...
- مصر.. تدهور الحالة الصحية للفنانة الكبيرة اعتماد خورشيد ونقل ...
- مجلس النواب يعقد دورة استثنائية الجمعة
- كوفيد19.. تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى 10 أبريل
- ماء العينين: العثماني فقد الأغلبية ومن الأفضل للبيجيدي عدم ا ...
- المطربة أصالة تتصدر قائمة أكثر الفنانات استماعا في مصر والسع ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالكة حبرشيد - غفوة ....ليس الا