أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالكة حبرشيد - سجدة غير مكتملة














المزيد.....

سجدة غير مكتملة


مالكة حبرشيد

الحوار المتمدن-العدد: 4751 - 2015 / 3 / 17 - 00:30
المحور: الادب والفن
    


خذني بمعناي
لا تجتهد في تأويل
قد يكون فيه عريي
وهو بعض نفيك
إلى حدود
تتزاحم فيها الأضداد
تتباعد الرؤى
وتحصد الابتسامات
على مقصلة العيون المتربصة
الشوارع الفاغرة نواصيها
لالتهام الأحلام النيئة


قريبة أنا من هروبك
من ظنون ....
تسند إليها ضعفك
وما رصعت به
ألواح الريح من تنبؤات
تجعل الحوار منحنى
لن ترتقيه.....
إلا سلالم من طعنات
وسجدة غير مكتملة
في حضن خصوبة
عاشت دائما
بين السبابة والإبهام
لا تجعلني نقطة جهمة
تعتقل الهواء
بين السرير والنافذة
لن أكشف هزيعك الضلالي
صوتك المستعار
المتلبس بالوشاية...بالغواية
ليس في الردهة المطلة
على هزائمك غيري
عمرك الوضيء
صار قميئا
براعة استهلالك
لا تضمن استمرارا
فابتسامتك اعتلتها الرطوبة
قصائدك احتلها الصدأ
وحواسك سقطت خريفا
حين صار نهر الود نحيبا
الرقص سجينا
في زنزانة انفرادية
يلتهم فواكه الضجر
وهو يخاطب =زحل=
نجم المحن
أن تكون الفجيعة بكرا
غير قاصر ...
كيما يكون القصاص عسيرا
ويكون القران حلا ترقيعيا
لغشاء براءة
اغتصبها التقاطع
بين قوسين لا ينفتحان
الا في ميدان ...
أعمى ....وأصم

لطالما كنت صدى
لخلاخل تصطك
كل ليلة تحت مواعظك
وانت تفتل شواربك
لينبت احتضاري تحتها
وتقبل جذوري استقالتك المؤقتة
من جهل مستديم
عتقك في محبرة الدم

قد يدس الخوف ملامحه
في الورد....
أحيانا في الشوك
ويبقى الاهتزاز
بقوة البحر
اللاتوازن ...
بدناءة المستنقع
وتبقى الأرض
شحيحة في تسامحها
كبيرة في احتوائها
والغيمة ...أنثى عقيم
لا صغار لها
تروي التراب
لتطلع الحياة من قحطها
عروسا ...في حلة الزهر




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,515,528
- آيات...من غبش الابجدية
- لعبة الضجر
- محكمة
- توابل الزمن المغدور
- على مشجب الخوف
- نشوة احتراق
- عرس الدم
- نقمة ضريرة
- نبض اعتباطي
- قبلة السراب
- دعوات على شرفات الانتظار
- سعال القصائد
- نفحات القهر
- على امتداد الحنين
- طقوس ارتواء
- في مخدع الوهن
- على إيقاع الانهيار
- بين السراب والهروب
- هروب مجدول الحنين
- عذارى الالفية الثالثة


المزيد.....




- مصر.. الفنانة سميرة أحمد تكشف عن أمنية وحيدة ليوسف شعبان لم ...
- الكويت.. نشطاء يناشدون وزير الداخلية السماح لفنان قطري بالمش ...
- إكليل من الزهور باسم الرئيس على ضريح الفنان يوسف شعبان
- -نادي الحفاة- قصة ولدت بجنوب العراق ووجدت صداها في السودان
- المركز القومي للترجمة يطلق عدداً من الجوائز الأدبية
- -السماء على نحو وشيك- تأليف عزت القمحاوي
- صدر حديثًا النسخة المترجمة من رواية -أحلام القيامة-
- الكويت...دعوات للسماح للفنان سعد الفهد بدخول البلاد لتشييع و ...
- كاتبة هولندية تتخلى عن ترجمة قصيدة لشاعرة أمريكية سمراء بعد ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع قانون متعلق بتمديد م ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالكة حبرشيد - سجدة غير مكتملة