أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالكة حبرشيد - آيات...من غبش الابجدية














المزيد.....

آيات...من غبش الابجدية


مالكة حبرشيد

الحوار المتمدن-العدد: 4740 - 2015 / 3 / 6 - 03:00
المحور: الادب والفن
    


من غمد الوضوحِ أطلع
حرفًا يجزُّ رأسَ الغموض
كيما ينتصبُ الاستفهامُ
على كتفِ الطّلل
يرسمُ الأيامَ العابرةَ
مدىً عشوائيا
يُشوّه جسدَ الحكاية
اكتبيني أيّتُها الكلمةُ
دونَ توقف
أحتاجُ أن أقراني باسترسال
لأعوّد لساني تأرجحاتِ الزّمن
اهتزازَ العواصف
وهي تضربُ قلاعَ الرُّوح
في أرجاءِ المكان
يتبعثرُ النّبضُ
أُكوّمه في جسمِ الغيبة
ثم أنثرُه غذاءً للطّيورِ الغريبة
كلما نقرتني بُحتُ بعطرِ اشتياقي
إلى خضرةٍ خلفتُها
على شفةِ الأبدية
عُشبةَ حياةٍ تجمدتْ
عند مدخل الجُرح
لن أحملَ الصّخرةَ
أجوبَ أرجاءَ المتاهة
ما من مخرجٍ
والذّئابُ ضاجةٌ بالجوع
الزّمنُ معطّلٌ
العقاربُ تدورُ
يدورُ الجدارُ حاملًا
تآلفَ اللّحظاتِ
الوجوهَ المحنّطةَ
وقلوبًا تخترقُها السّهامُ
كانت ذاتَ احتراقٍ
جنةً لآلهةِ العشق

الأرقُ يحرثُ الحكايةَ
يبذرُ تفاصيلَ طُمست شعائرُها
فتنزفُ حبةٌ...
و تنضحُ أخرى برائحةِ الغياب
لي في المدى وجعٌ يخضرُّ
ورمادُ زمنٍ
يرعى مواقدَ شفقٍ
إليه يأوي النّدى
حاملا عطرَ أنثى
زمّلها فجرٌ من هديل
شهقةً ...يضاعفُها البعادُ
وجعا ...آيات
وقصائدَ تدجّنُها الرّياح
سحرٌ من حبرٍ يطفئُه الشّك
اليقينُ على بعدِ تنهيدةٍ
جديلةٌ تعبثُ بها الحيرةُ
تدميها مخالبُ الحنين
تغادرُ حرفَها الأخيرَ
والقصيدةُ في جسدِها تقيمُ
أعراسَ الدّمِ
وآياتٍ من غبش الأبجدية
تطرّزُها الحرابُ
أيُّها القصيدُ الجريحُ
في أروقةِ الرُّخام ...تبعثرتِ القوافي
الوزنُ توطّنَ النّشازَ
فأيُّ شعرٍ سيحمله
فخارَ لغةٍ ...مهما بلغَ الوفاءُ ؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لعبة الضجر
- محكمة
- توابل الزمن المغدور
- على مشجب الخوف
- نشوة احتراق
- عرس الدم
- نقمة ضريرة
- نبض اعتباطي
- قبلة السراب
- دعوات على شرفات الانتظار
- سعال القصائد
- نفحات القهر
- على امتداد الحنين
- طقوس ارتواء
- في مخدع الوهن
- على إيقاع الانهيار
- بين السراب والهروب
- هروب مجدول الحنين
- عذارى الالفية الثالثة
- فصول ..خارج دائرة الكون


المزيد.....




- قضية بيغاسوس.. دعوى قضائية جديدة للمغرب بألمانيا
- مصادر طبية تكشف تطورات الحالة الصحية للفنان المصري بيومي فؤا ...
- شاهد.. الفنان المصري أحمد حلمي ينشر فيديو له مع الفنان الراح ...
- -الإنس والنمس- يعيد محمد هنيدي إلى صالات السينما في ذكرى عرض ...
- -سوني- تطرح إعلان فيلم -فينوم- 2021
- مات ديمون يثير الجدل بسبب موقفه من شتيمة توجه للمثليين
- الإعلان الجديد للجزء الثاني من فيلم -فينوم- يثير ضجة بعد ساع ...
- واشنطن بوست: لهذا لا تزال أغلب كنوز العراق الأثرية ضائعة
- رَسَائِلٌ مُتَأَخِّرَة ... حَنانيكَ يا -حُصيري-
- العثماني: تأجيل الانتخابات احتمال وارد


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالكة حبرشيد - آيات...من غبش الابجدية