أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حلا السويدات - ركاكة في الحديث عن المشهد














المزيد.....

ركاكة في الحديث عن المشهد


حلا السويدات

الحوار المتمدن-العدد: 4721 - 2015 / 2 / 15 - 11:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يُبَثُّ فيّ سيلٌ من الكلمات الركيكة كلّ يوم، بتّ صموتة أكثر من المرور الكريم بالطرق اليومية.
الكلمات الركيكة؛ كعكُ الأتقياء، وهي لا تشمل _لضرورة الدقة_ مشاهدهم، وانفعالاتهم، ورقصهم المبتذل في الرتابة، هي تحديدًا، مجموعة أصوات تؤدّي دلالة ما، وهي _للدقة المنتهاة_ لا تشمل المدلول منها، إذ لطالما كانت المعاني مشتركة، ومطروحة في الطريق.
هذا إجحاف مبينٌ.
ليس على الذاكرة أن تُراعي هذا الحذر في تصنيف المعاني المسموعة في حين تعرض عليها مشاهد قتل متقنة وتبجحات كبيرة جدا؛ بعدد حروفها وتضخم صوتها، لم يعد هذا الزّمن الّذي تُلاحظ فيه التّركيبات النّشاز، للمعاني، للعاطفة، للضجر، للاعتراض، لخطاب اليسار المجتمعيّ، بل صار من الممكن للكرام التجاوز عن الذّائقة/ الشرف، للهتاف المَقودِ.
نعود لكعك الأتقياء، الذي صار كعكًا في السّنوات الأخيرة من المشهد العربي، هتافًا مقودًا، يبرز مشاعر القرف من الشّر الإنسانيّ، ومن بشاعة القتل؛ والذي بات من غير المناسب نشر أغانٍ نضاليّة ثوريّة تحمل على أعتاقها الغاية ذاتها، حيث إنّ صدى البروبوغاندا الإعلاميّة بات مسموعًا كلَّ يوم، وخاصّة عندما يتعلّق الأمر بتنظيم داعش، فإنّه _لضرورة ما_ يبرز أصواتَ باعة الخضار، والإعلاميين غير المجيدين، في السّاحة الإعلاميّة، الأردنيّة تحديدًا، سبّ ولعنٌ على تنظيم داعش، تهديد ووعيد، وعلى نحْوٍ آخر، الدعاء عليهم وأخذ جبهة الدفاع عن الإسلام النّقيض، المسالم، ومنقذ البشرية، من منبر الدعاة الإعلاميين، تنصبّ هذه المصطلحات في آذان النّاس كلّ يوم، على مدار الساعة، في كلّ الناقلات العامّة والخاصّة. فيمكننا أن نقول: يتم التغييب الإعلاميّ، في الآونة الأخيرة، بلغة ركيكة جدًّا، ويغيبُ الحدثُ السياسيّ، يتماهى في جبّة أصحابه، ببحّة صوت، يتضخم على حين غرّة.
المتّقون هم الوطنيون، هم تحديدًا، من يشاهدون القناة الوطنية الرسمية، أذكر عندما بدأت الثورة التونسية كانت القناة الرسمية لديهم تعرضُ برنامجًا وثائقيًّا عن الحيوانات، لكنّ الأمر في الأردن مختلف تمامًا، إذ إنّ الحميّة دائما تأتي على النحو المطلوب، لذا لا يحدث ذلك التغييب، بل يباشر الجميع في صنع معجم لغوي عالي الوتيرة ليصبح صوتًا شعبيًّا مسموعًا عبر الراديو والفيس بوك، والذي أغلب الأحيان، لا يفاجئُ السلطة، يقول ما هو مطلوبٌ منه تمامًا، تمامًا.
الصوتُ بات يوميًّا، ولغته ركيكة بقدر صناعة الخطاب الداعي لهذا الحدث الأخير، ويبدو من الصعب أن أقول إن هذا الصوت لهذه الآذان، لولا ثقتي بوجود تيار شبابيّ واعٍ ومدرك، يعرف أيُّ كتفٍ أُكلتْ، وفي أيّ ساعة، وعلى نحو، وماذا تبقّى منها.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دراويش لأن لهم..
- ذئب بطبيعة الحال
- السقوط في المرايا
- نوارس لا تهاجر
- كذبة الكذبة
- إذ يردُّ الفائتَ الحَزَنُ
- وداع في المينا
- شقاء النبيل الوحيد
- هكذا نسوّغ النكران
- عبثية الخلود
- قصيدة ليست بنكهة غرناظة


المزيد.....




- ماذا بعد طرد روسيا لقنصل أوكرانيا؟
- وزير الصناعة التشيكي: -الخلاف الأمني- مع روسيا قد يؤثر على ق ...
- مقتل شخص على الأقل بإطلاق نار في ولاية نبراسكا الأمريكية
- وزير تشيكي: -الخلاف الأمني- مع روسيا قد يؤثر على قرار دعوتها ...
- لجنة الشؤون الدولية في الدوما الروسي: احتمال انسحاب موسكو من ...
- عباس يهنئ الأسد بعيد الجلاء
- فرنسا.. رجل يطعن عامل توصيل طرود بحجة وصوله متأخرا!
- العراق.. مبتز إلكتروني يجبر إحدى ضحاياه على الانتحار (فيديو) ...
- نتائج أولية تظهر تقدم ديبي في انتخابات الرئاسة في تشاد
- -مختل عقليا- يقتل مسنة وطفلين ويصيب 3 آخرين في المغرب


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حلا السويدات - ركاكة في الحديث عن المشهد