أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حلا السويدات - إذ يردُّ الفائتَ الحَزَنُ














المزيد.....

إذ يردُّ الفائتَ الحَزَنُ


حلا السويدات

الحوار المتمدن-العدد: 4381 - 2014 / 3 / 2 - 22:10
المحور: الادب والفن
    


ليس غريباً أن يفرط الذئب بالعناد ، وأن تأتي ليلاه ترشّ عليه البُن ، باتت استعارة مبتذلة ، وللمجاز نكهة أخرى ، كما عكّا ..
في درك الذكرى ثمة خيبات وانتكاسات ترقص من فرط الضجر ، كل شيء في حين ما ينزع عنه قشرته ، ويهوى وطناً وشكلاً آخر ، ومن هم باقون في الغور يا ذئبي ، دمهم عليك حرام ، وشعرهم على صعالكة الكوفة حرام ، أطفئ تبغك ، أنا ابنة المسكين ألماً ، والقابع في الدنيا عبداً ، أنا ابنة سيد هذه الأرض ، إن مات من على الأرض .
حولي ، يصلي لي الجمال ، وحوله ، أجحد الصلاة إلا في الشفق ، النور يتربص بي كما يتربص بخفاش عاق سرق المدائن ونفض عنها الضوء ، ونظر الثقوب التي في مجازي ، إنه الطير الأكثر استعدادا للتماهي فيك . أنا لستُ الله / وجبتي جنة بلا خمر / سأقتل الطير / وسأزرع إصره شقيقةَ نعمان في خاصرتي / سأحمل التاريخ والسكن والوطن ، وسأبعث في الخمر ثورة ، وفي الثورة خمر ، وسأقتلني وسيحييني الندماء المخلصون ، أو المخلصون منهم ، وسيقايضني زمني ، على ما لم يبغله من نفسه بعدما أبلغه ، إنه أول الحنين ، وآخر الحرب ، يقولون لا تكترث للحرب ، فإنها لغشاوة ، وانظر الجبل ،وافش سرك لحدبته ، إنها أوفى من قلب ومن سهل ، يبقيني بما أبقيه فيّ ، الروح قاب حربين أو أدنى ، *وما يرُدَّ عليكَ الفائتَ الحزنُ ، وما في الذئب ركنٌ لخيبة ، فلتكن نداً له ، أو لا تكتب الشعر .
حين يعود سيد الأرض من سفره مؤتمنا جبة ناجيته ، سيغرس مخالبه بما لم ينسلّ من كبرياء الدهر ، وسيلقي القبيح أفعاه ، وا موسى ، تبّت عِصيُّ الكهنةِ وبضعُ تبّ ، حين يعود ستكون الدنيا قد غرقت بدمنا / بدمعنا / بضجرنا / بحزن الله الليليّ ، *ما في هوادجكم من مهجتي عوضٌ ، لا خمر ولا غناء ، ولا كمنجاتٌ استوحشت الكوفة ، مجازٌ أعزل تماماً ، يموت ويحيا كبطل مأجور ، كبلد في حاشية الذاكرة ، نُسكِنُ فيه الشيطان ، ونرميه بزلّات الناعين ليخلدوا دونه ، سيقتلني غصبا وسيبنغ شاعر العرب في خاصرة البرزخ ، وسيشعث القرطاس / سيصدأ الرمح / سيلين القلم ، ستغدو الأكفان برَدى ، سأنبو .
تجري الرياح بما لا يشتهي العبد ، العبد الذي يعجز عن الجزم والنفي والتلاشي ، إنه الضال في مسقط وجعه ، والراني بنات نعش في السهاد ، إنه عربيٌّ تنبا بالجهر وسقط بالجهر ، وصلّى في البلد الخطأ ، عربيٌّ لم يتمنَّ قط ، لكنه سقى وسقي وأخيب ، ربما سيموت كالقريب في وطنه بعد موت ناحبته ، ربما سيموت كالغريب بلا قصيدة شاحباً وقورَ كذئب أطلس ، ترفضه ليلى كخليلتها بثين .
في أنف الكوفة ، ثمة شاعر يتأمل ، ولا يستطيع الوثوق بشيء ثابت ، وحتى بثبات نفسه ، السماء كشيطان يقطن المجاز كي يكون إلهاً ، وهي تقطن في العلو ، وتأبى أن تنجذب لشاعر ، *يهماءُ تكذب فيها العين والأذنُ .
بدأوا الصبر واحداً واحداً ، تورعوا أشقياء بابل ، وإني إخال الجبن ألمّ بالماء ، أنا الذئب المستغني عن مائهم ، بتُّ أستجدي السيف دون صاحبي / الحلم ، ومالي ابن عزةَ آنفةً ، لي أسوةٌ بودّ معتق بالإباء ، أنا الأبيّ الغلام السيد الفارس الحطّاب الذئب النسي المنسي الباعث في أوّلكم مطلعاً شروداً ، وفي آخركم موتاً أزرق .
ماذا لو كنتُم ، أشقياء بابل ، لولبة الترحال ، لو كنتم عمياً أكثر مني ، ماذا لو أخطأتموني وكنت الذي لا اسم له المبعوث مكان كل منتظَر ، ماذا لو أمسكتُ كل أسباب الموت وراقصتها كبهلوان ، أفتح عيني ولا أجد أحداً .
أ ف ق د ن ي .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وداع في المينا
- شقاء النبيل الوحيد
- هكذا نسوّغ النكران
- عبثية الخلود
- قصيدة ليست بنكهة غرناظة


المزيد.....




- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...
- شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية
- الوباء يخفض مداخيل الاستثمار السينمائي بالمغرب
- أمزازي: -نصف مليون تلميذ سنويا فقط يدرسون الأمازيغية -..
- وداعا الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة
- الاستياء يرافق بيع -سينما الأطلس- في مكناس
- ندوة تقارب مستجدات تدريس اللغة الأمازيغية


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حلا السويدات - إذ يردُّ الفائتَ الحَزَنُ