أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد البهائي - شارلي إبدو..الاساءة للرسول وتغيير الخطاب الديني















المزيد.....

شارلي إبدو..الاساءة للرسول وتغيير الخطاب الديني


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 4691 - 2015 / 1 / 14 - 23:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شارلي إبدو..الاساءة للرسول وتغيير الخطاب الديني
في هجوم اشبه بالافلام الهوليودية ، تعرضت العاصمة الفرنسية باريس ، لاسوأ هجومين منذ عقود ، استهدفا امنها واعلامها ، الهجوم الاول كان هدفه صحيفة شارلي ابدو الساخرة ، التي استفزت ومازالت كثيرا من المشاعر برسوماتها وتعليقاتها المسيئة للاديان ، وخاصة للاسلام والرسول محمد (ص) ، وكانت الحصيلة 12 شخصا قد قتلوا، بينهم رجلا شرطة، و8 صحفيين، وأصيب 11 آخرون ، اما الهجوم الثاني فكان على متجر للاطعمة اليهودية ، اودى بحياة 4 أشخاص .

فالحديث عن ما تعرضت له باريس قتل بحثا وتحليلا ، وامتلأت به بطون الصحف والمجلات والقنوات المرئية والمسموعة ، من قبل المحللين والخبراء عن دوافعه واسبابه ونتائجه.. ، ولكن ما يهمنا الان ما قامت به صحيفة شارلي ابدو ،حيث صرح موزعو الصحيفة الفرنسية الأسبوعية الساخرة أن الصحيفة ستطرح ثلاثة ملايين نسخة في عدد يوم الأربعاء 14 يناير ، أن هذا العدد سيكون خاصا وسيصدر بـ 16 لغة للقراء في جميع أنحاء العالم ، وهذا ما تم بالفعل ، ويعد هذا الإصدار الأول للصحيفة بعد الهجوم الذي تعرضت له في السابع من يناير، ونشرت صورة كاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم على غلاف العدد الجديد للصحيفة ، يظهر فيها النبي يذرف دمعة ويرفع لافتة كتب عليها “أنا شارلي”، الأمر الذى أثار غضب واستفزاز مشاعر مليار ونصف مسلم عبر العالم يكنون الحب والاحترام لنبي الرحمة محمد (ص) ، وعدد من المنظمات الإسلامية فى فرنسا وأوروبا والعالم ، وتصاعدت ردود الأفعال الغاضبة والرافضة لهذا الفعل ، فإقدام الصحيفة على هذا الفعل جاء ليصب الزيت على النار ، واشعال موجة جديدة من الكراهية والتمييز بين المسلمين وغيرهم في المجتمع الفرنسي والغربي والغالم كله ، فهناك حالة من الاحتقان وهذا ما نحشاه .

ومن هنا تعالوا نتحدث عن محمد صلي الله عليه وسلم‏ بلغة من يتناولون شخصه الكريم بالاساءة لنوضح لهم بعض عطاءاته للانسانية ، فمحمد (ص) نبي ورسولا من عند الله وهدى ورحمة للعالمين ، كان كذلك معلما ورجل دولة ذات كاريزما فريدة لم يشابهه فيها احد من بعده على الاطلق ، ، واول من وضع اصول علم الاجتماع ، اول من وضع مبادئ علم الانسنة (الانثروبولوجيا ) ، اول من ادخل علم الاخذ بالاسباب ، اول من وضع قواعد الادراك والوعي بالذات ، اول من وضع قواعد الديمقراطية ، اول من وضع قوانين حقوق الانسان ، واول من وضع دستور مدني كامل ومتكامل ، اذا تعالوا نعرض له مشهدين فقط من مئات مشاهده على مسرح الحياة الانسانية .
*المشهد الاول : فدولة المدينة التي أقامها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قامت على بنود الصحيفة التي تعتبر كأول دستور مدني وضع يحافظ على الدين بتنوعه والنفس والعقل والنسل والمال والتي لا تحتوي على اي نص دينى كما يدعي البعض ، وبواسطة تلك البنود أصبحت المدينة دولة مدنية تقوم على حق المواطنة وتحقيق مصالح رعيتها ،تجتمع فيها الأجناس والديانات دون تمييز الكل فيها سواسية ، فالرسول عندما جاء الى المدينة أتى على أقوام بعقائد مختلفة كالانصار واليهود والنصارى والوثنين وكذلك المقيمين فيها من الاجانب كالفرس والرومان وغيرهم من الاجناس ،فأرادها الرسول بتخويل الانصارله والتحدث بأسمهم مع باقي الاقوام أن تكون دولة مدنية ببنود الصحيفة التى لاتحتاج إلى شرح او حتى توضيح فهى أشد وضوحا من الشمس فهى تشمل المفهوم الصحيح للمجتمع المدني فنفهم منها حفظ حق كل إنسان فى ممارسة دينه ثم حقه فى عدم التلبيس عليه والتغرير به ثم حفظ عرضه وشرفه من الانتهاك وحقه وحريته فى ماله ومنفعته ، وتحريم السخرة وحرية الاعتقاد واختيار العمل وتحديد الاجر والسَكن وحرية الحركة وحق الانضمام والاندماج فيها بعد استيفاء العهود، فالصحيفة وما فيها من بنود تم تسخيرها وتطويعها لتسهيل الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمالية والانتاجية داخل وخارج المدينة.. كتنظيم مياه الري وحق الانتفاع بالارض ونظم الريع وحق الملكية بكافة انواعها وتشجيع الزراعات والمهن والحرف، حيث حقق بها لدولة المدينة المدنية كيان اقتصادي متكامل ، ففي بنودها ماينظم العلاقة بين المسلمين ومن يدينون بباقي الاديان من أهل الكتاب فله سائر الحقوق وعليه كامل الواجبات بالتساوى دون تمييز, تلك هى بنود الصحيفة التي وضعها الرسول بالاتفاق مع الاخرين تصلح كوثيقة ودستور لكل زمان ومكان.

*المشهد الثاني : عندما دخل مكة فاتحا منتصرا ماذا فعل هل انتقم، قتل، علق المشانق ، اغتصب، نفى احد ، فهذا هو كان السائد وقتها وحتى الان ، بل قال لهم اذهبوا... فأنتم الطلقاء ، حقا ان يكون مُعلمنا محمد ، ومازال محمد صلى الله عليه وسلم .

ولكن في المقابل ماذا فعلنا نحن لنصرة نبي نؤمن به وبرسالته ، تركناه لهؤلاء ينهشون فيه ويتناولونه كما يريدون بكل سوء ، فالحل لايكمن فقط في الوقفات والاحتجاجات والتنديد ورفع الريات السوداء والبيضاء واللافتات وحشد الحناجر، بل بنبذ العنف والإثارة والتخريب والقتل حتى لا نسيئ للهدف والمضمون ونحولها لاداه ودليل ادانة علينا وتأكيدا لما يدعون ، فنحن ضربنا بثورتنا خير مثل باستخدام الادوات التي كانوا يتفاخرون بها علينا ومنها(العالم الافتراضي)الذي استخدم بصورة ابهرت الغرب صانعها ، فعلى الجميع اتمام الطريق وكل من يجيد التواصل ابراز الصورة الحقيقية لنبي الاسلام سواء كان ذلك من خلال حديث او تعليق او صورة او جملة اوحتى كلمة هذه امانة في اعناقنا ، كذلك على علماء الدين ان يخرجوا من عباءتهم التقليدية ويتحدثون مع الاخرين بطريقتهم واسلوبهم ، لقد سئم الجميع من هذا الحديث الجامد القديم المتخشب ، متناسين بان العالم تغير وتطور واصبح قرية صغيرة ، فحديثهم مازال يدور حول ما اختلف عليه وكأن النبي محمد والاسلام جاء للاختلاف لا للاتفاق ، ففي الاونة الاخيرة خرج علينا من يريد ان يخطف الإسلام من عامة المسلمين ويجعله حجراعليه واصبح شغله الشاغل واحاديثه عن تفاصيل المرأة وشيطان الغواية الكامن فيها ووجوب أخذ الرجل لكافة احتياطاته كي لا يُغوى ، والبعض الآخر منهم منشغل بوضع خطط الجهاد الفريضة الغائبة كما يسمونها ، يشحنون بها عقول الشباب تعطلت ملكة التفكير فيهم بسبب التربية والطاعة العمياء، بينما شيوخهم كما يدعون هم في بيوتهم الفارهة والمكيفة الهواء ينعمون بما أنعم الله عليهم من أموال ونساء وما امتدت إليه أيديهم بتواطؤ واضح مع أولي الأمر منهم ، وللاسف مستندين الى احاديث كاذبة ملفقة ليس لها شئ من الصحة ، وكتب تراث قديمة بها الكثير من الإفتراءات على الله و رسوله وحان الأوان لمراجعه شامله لكل هذه الكتب والمجلدات و تنقيه دين الله من كل هذه الشوائب التي ينسوبها الى النبي محمد وتسيئ اليه بينما وصفه الله في كتابه المجيد وانك لعلى خلق عظيم ، فنحن مقصرون وبتقصيرنا سمحنا لهؤلاء بالاساءة لنبي الامه محمد صلي الله عليه وسلم‏ ، فعلينا جميعا وعلى كل الهيئات والمنظمات الاسلاميه الي تاكيد رفضها وادانتها لهذا العمل المسيء ليس بالشجب والادانة فقط بل القيام بدور عملي من خلال نشر الحقيقه حول ما يتصل بحياه النبي صلي الله عليه وسلم وعطائه للانسانيه ، وهذا من خلال خطاب ديني جديد متحضر يواكب هذا العصر وبأدواته ، فنحن ندين ما تعرضت له باريس من عمليات ارهابية ، كذلك ندين ما تقوم به صحيفة شارلي ابدو من افعال لانه الارهاب بعينه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,009,822
- هل سيزور السيسي المغرب ؟
- بورسعيد الباسلة..النسيج الانثروبولوجي والكوزموبوليتاني
- الدولار..الخليج بين السندات والاحتياطيات
- السيسي..الدولة العميقة بين المواجهة والترويض
- محاكمة القرن .. قانون ساكسونيا
- الخليج..ارهاب الورقة الخضراء ( الدولار)
- تركيا..كردستان بين شيفر ولوزان
- عندما أكبر سأضربكم.. لا ياسيادة الرئيس
- سيناريو داعش..دراماتورجيا
- مصر..هل لها من حرب؟ (جعجعة بلا طحن)
- غزة..قربان على مذبح التهدئة
- السيسي رفض الموازنة..أين الحل ؟
- تساؤلات المشهد العراقي..فالمخطط دائما وابدا يبدأ من العراق
- بعيدا عن السياسة - قصة في سطور -
- حسابات الديمقراطية = 35مليون ناخب
- السيسي.. عودة الروح..هل قرأها ؟
- الحركة العمالية المصرية من المادية الى الفلسفة الاجتماعية
- حسم السباق الرئاسي..متى المشهد الاخير؟
- إمارة قطر..المخطط له اوجه كثيرة
- إمارة قطر..والي عكا يعود


المزيد.....




- إغلاق حضانة في سلفيت لمدة 14 يوما بسبب -كورونا-
- أمزازي يحث على زيارة التلاميذ للكُنُس اليهودية
- بابا الفاتيكان: من الضروري التصدي لآفة الفساد وسوء إدارة الس ...
- وزير النقل العراقي: خصصنا طائرات لتنقل بابا الفاتيكان بين ال ...
- تتلو القرآن وتطمئن المحتضر.. مهنة -قابلة الموت- التي عرفها ا ...
- الخارجية العراقية: زيارة بابا الفاتيكان تدفع بإعادة حوار الأ ...
- الرئيس العراقي يقدم منحوتة «آلام المسيح» هدية لبابا الفاتيكا ...
- زيارة البابا فرانسيس: مسيحيو بلدة قره قوش العراقية يبتهجون ب ...
- مستشار البابا لشؤون الحوار مع المسلمين: مسيحيو العراق كانوا ...
- بالصور...رئيس مجلس النواب العراقي يستقبل بابا الفاتيكان


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد البهائي - شارلي إبدو..الاساءة للرسول وتغيير الخطاب الديني