أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - احمد البهائي - بورسعيد الباسلة..النسيج الانثروبولوجي والكوزموبوليتاني














المزيد.....

بورسعيد الباسلة..النسيج الانثروبولوجي والكوزموبوليتاني


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 4669 - 2014 / 12 / 22 - 23:37
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بورسعيد الباسلة..النسيج الانثروبولوجي والكوزموبوليتان
تعالوا معا نبدأ حديثنا بتصريحات الرئيس جمال عبد الناصر إلى مجلة آخر ساعة يوم 5-12-1956 عن العدوان الثلاثى عندما قال :
..وإذن فالمؤامرة لم تكن تقصد إيجاد حل لمشكلة قناة السويس، ولو كان ذلك هو الهدف لتم اجتماع جنيف، وإنما كان القصد أبعد من ذلك، وأعمق، وأشمل، الأمر أمر بلد يريد أن يستقل، ولكن هل يرضى له الاستعمار أن يستقل؟.. وكيف يستقل؟‍
*الأمر أمر بلد يريد أن يصبح قوياً، ولكن هل يرضى له الاستعمار أن يقوى؟ وكيف يقوى؟
*الأمر أمر بلد كسر احتكار السلاح، ولكن هل يرضى له الاستعمار أن يكسر احتكار السلاح؟.. وكيف يسمح له؟
*الأمر أمر بلد يدعو للحرية، يدعو بها لنفسه وللآخرين، ولكن هل يتركه الاستعمار يدعو للحرية؟.. وكيف يتركه؟‍
*الأمر أمر بلد يريد أن يحرر اقتصاده، ولكن هل يرضى الاستعمار أن يتحرر اقتصاده؟.. وكيف يتحرر؟‍
*الأمر أمر القومية العربية التى أصبحت عقيدة منطقة بأسرها، ولكن...
لقد كانت هذه هى الأسباب الحقيقية لاجتماع أطراف المؤامرة الثلاثية فى سيناء، كانت تلك تمهيداً للمقدمة للعمليات العسكرية التى بدأت مساء 29 أكتوبر.

ومن هنا نقول، مدينة بورسعيد تعتبر من مدن القرن التاسع عشر، ومع ذلك فبورسعيد ولادة عملية جراحية دقيقة اجتمعا فيها الحتم الجغرافي والحتم التاريخي معا ، استعانا في الولاده بقانون الحركة الاول الذي اعطى للجغرافية أمامية خشبة مسرح الاحداث والافعال والمؤثرات ، الذي مهد للولاده بتغير حالة السكونية الى حركه نشطة فاعلة ، ليرسم ويخطط على جغرافية الرمال ملامح دقيقة في صورة كائن فريد استعاب منطق الحقائق والاوضاع والتفاعلات الجغرافية , ليأتي دور قانون الحركة الثالث ليتحقق عمليا على ارض الجغرافيه بأن كل الافعال لابد لها من ردات أفعال تتساوى معها في مقدار القوة وتتضاد معها في الاتجاه ،وحيث ان التارخ هو الشئ المحرك فإن على الجغرافية ان تهيئ نفسها لتكون مسرحا مكانيا للتاريخ ، وان تأخذ معدلات سرعته وزوايا اتجاهه ، ومن ينظر الى خريطة بورسعيد تبدوا المدينة وكأنها زورق في وسط بحار من المياه تحيطه من كل جانب ، وكأنه مبحر دائما صوب الشرق حيث تشرق الشمس كل صباح ، فالمدينة لها بريق خاص تمتاز به يعشقها كل من يزورها .

بورسعيد مدينة استحقت بجدارة ان يطلق عليها صفة مدينة العالم " كوزموبوليتان "، فمنذ نشأتها وسكانها يتشكلون من اجناس متعددة ومختلفة ، حيث اتخذوها مقر للعمل والاقامة ،فمنهم الفرنسيون،الانجليز،اليونانيون،الايطاليون،القبارصة،المالطيون،النمساويون،الاتراك،الشوام،وغيرهم من الاجناس.. ، فكثير من البورسعيديين الذين بنوا المدينة وهم معرفون بأسمائهم العائلية حتي الان وهم من اصول دمياطية وصعيدية ومنهم عائلتي تجري في عروقهم دماء سورية ولبنانية وفلسطينية ، بورسعيد مدينة تحكمها مبادئها مبادئ الأناسة ( علم الانثروبولوجي ) ومن السهل الاطلاع عليه وقراءته من خلال تراكيب ومكونات الفكر البورسعيدي ، الذي يعتنق الاستقامة ويكفر بالالتواء والمداهنة والمداجاة والمخاتلة ، هي شخصية تعشق الحوار ومدمنة على التواصل منتصبة لا تعرف الانحناء مجاهرة بالحب او العداء ، هكذا شخصيتها وشخصية ابنائها .

فمنذ 145عاما شارك اجدادنا العظماء في بناء وتأسيس وطننا الصغير ليكون جزء من وطننا الكبير مصر، واقاموا مجتمعا جديدا مميز وفريد اسمه بورسعيد تلاقت فيه قصص المعاناة المصحوبة بتطلعات تسعي الى تحسين الظروف والاوضاع لتدشن مجتمع قام على التكافل والمرحمة والاخلاص والتماسك مع قصص تروى فيها اروع بطولات المقاومة والنضال الشعبي لاجدادنا ، فقصص البطولات لم تبدأ فقط مع ملحمة 1956 بل هي قبل ذلك بسنوات ، ففي 20-8-1882 نزلت القوات البريطانية لتحتل بورسعيد بدعوة من الخديوي توفيق ، أي بعد 13 عام من افتتاح القناة سطع فجر الحسن النضالي والمقاومة ضد جحافل القوات البريطانية الغازية ، فلقد فؤجئ اهل المدينة بان القوات البريطانية الغازية تحط على ارضهم بورسعيد وتحتلها دون مقاومة عسكرية تذكر، ومن هنا بدأت شرارت المقاومة تنطلق في العنان على يد " الفحامون " ، حيث اضرب الفحامة البورسعيدية عن تمويل سفن الاسطول الغازي بالفحم ، ومن ثم تحولت الى مقاومة عارمة شملت كل طوائف الشعب البورسعيدي ، فالمدينة كلها صارت في زمن قياسي كتلة شديدة التماسك مثل قبضة يد قوية تشبثت بهدف واحد هو مقاومة ودحر قوات الغزاة وختفت وقتها الفجوات الاجتماعية والذهنية والعصبية التي كانت موجودة ، فهب الشعب البورسعيدي بكل طوائفه من تجار وعمال وازهريين وسائقين وباعة وحمالين وحرفيين وطوائف شتى اخرى هذا هو النسيج الانثروبولوجي .

مشهد اخر من مشاهد المقاومة البورسعيدية التي سبقت احداث 56 ، ما حدث اثناء ثورة 1919، ففي يوم 21 مارس خرجت مظاهرة كبيرة في بورسعيد شارك فيها كل طوائف الشعب وارادو الاعتصام ، حيث بدأت المظاهرة في شارع اوجيني واتجهت نحو شارع محمد على ، فتصدي لها الجنود البريطانيون واطلقو النار على المتظاهرين ، فسقط سبعة شهداء وسبعة عشر جريحا فكان منهم الطالب والبائع والتاجر والفحام وغيرهم..هذا هو النسيج الانثروبولوجي .

نعم هؤلاء هم اجدادنا ، فتاريخ مصرالحديث امتلأت صفحاته ببطولات وامجاد هذا الشعب العظيم فبالاضافة الى ماسبق ذكره فهناك ملابسات الثورة العرابية، وحرب 48،وعدوان 56 ،وحرب 67 ،وحرب الاستنزاف ،واخيرا ملحمة 73 ، هذه المقاومات والبطولات المتتالية تحولت الي ذخيرة تراثية مرتبطة بنسيج الشخصية البورسعيدية لتكون اساسا في بناءه البيولوجي كمورثاث تنتقل من الاباء الى الاحفاد ومن الاحفاد الى الاسباط لتصبح هي خريطة المميزات الجينية ،تلك هى بورسعيد بابنائها ، فهو يوم يذكرنا ببطولات وامجاد الشعب البورسعيدي ليجدد دائما فينا نحن البورسعيديون الوعي الوطنى والنضال الشعبي ، وروح المقاومة البعيدة عن التعصب ،كذلك يذكر الاخرين الجاهلون بالتاريخ من هى بورسعيد الباسلة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,986,768
- الدولار..الخليج بين السندات والاحتياطيات
- السيسي..الدولة العميقة بين المواجهة والترويض
- محاكمة القرن .. قانون ساكسونيا
- الخليج..ارهاب الورقة الخضراء ( الدولار)
- تركيا..كردستان بين شيفر ولوزان
- عندما أكبر سأضربكم.. لا ياسيادة الرئيس
- سيناريو داعش..دراماتورجيا
- مصر..هل لها من حرب؟ (جعجعة بلا طحن)
- غزة..قربان على مذبح التهدئة
- السيسي رفض الموازنة..أين الحل ؟
- تساؤلات المشهد العراقي..فالمخطط دائما وابدا يبدأ من العراق
- بعيدا عن السياسة - قصة في سطور -
- حسابات الديمقراطية = 35مليون ناخب
- السيسي.. عودة الروح..هل قرأها ؟
- الحركة العمالية المصرية من المادية الى الفلسفة الاجتماعية
- حسم السباق الرئاسي..متى المشهد الاخير؟
- إمارة قطر..المخطط له اوجه كثيرة
- إمارة قطر..والي عكا يعود
- روسيا..مشهد جورجيا،اوكرانيا،وسايكس بيكو
- مصر الثورة لا تصالح .. محاكم ثورية لا جنائية


المزيد.....




- كيف شوَّهَت الستالينية الأفكار الماركسية
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (2 من 2)
- الإضراب المفتوح لشغيلة البريد السياق والمجريات والدروس – الج ...
- كل خامس.. خسائر الاتحاد السوفييتي في سنوات الحرب الوطنية الع ...
- صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في الشطر الهندي من كشمير على خلف ...
- الأمم المتحدة تدعو الجزائر لوقف فوري للاعتقالات التعسفية وال ...
- صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في الشطر الهندي من كشمير على خلف ...
- الرئيس العراقي يؤكد دور بابا الفاتيكان في الدعوة إلى السلام ...
- أفيون الشعب (5)
- الفلسطينيون في أم الفحم يحتجون على تصاعد العنف والجريمة وهجم ...


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - احمد البهائي - بورسعيد الباسلة..النسيج الانثروبولوجي والكوزموبوليتاني