أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سامي حرك - خروف 3














المزيد.....

خروف 3


سامي حرك

الحوار المتمدن-العدد: 4592 - 2014 / 10 / 3 - 10:25
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


(ثقافة الخلق وثقافة الذبح)

في الجزء الأول "خروف 1", الكلمة المصرية القديمة "خر-أوف", هي الجذر اللغوي لكلمة "خروف".
في الجزء الثاني "خروف 2", مثال من كتاب "فتوح مصر وأخبارها" يوضح كيفية تسرب الكلمات المصرية إلى الكتابات العربية الأولى, وبالتالي إلحاقها بالقواميس العربية.

كان الرمز هو وسيلة قدماء المصريين لنشر مفاهيمهم, عن الكون وتنظيم العلاقة بين الكائنات والبشر, وبين الإنسان وأخيه الإنسان.
لذلك أخذت الرموز مساحة كبيرة في ثقافة قدماء المصريين, بإستخلاص الصفات الإيجابية, حيث "رع" رمزه شمس تمد الوجود بالحياة, و"حورس" رمزه صقر نبيل محلق لا تأخذه سنة ولا نوم, أما "حتحور" فتتجسد في بقرة جميلة تفيض بالحنان, بينما لخصت قوة الكبش في الإخصاب, إختياره رمزًا لرب الخلق خنوم, ولقوة بطش قرونه بالأعداء إختاره آمون, حامي الضعفاء.

كان العبرانيين ضمن قبائل متسللي الهكسوس, وطردهم "أحمس", بعدما أفسدو في مصر قرابة 150 سنة, وترصد دراسة سيجموند فرويد إرتباط العقد النفسية للعبرانيين بأحداث طردهم, بالوقوع في أسر المشاعر السلبية, حيث أنتج ذلك عقيدة كراهية كل ما أحبته وقدسته مصر, فهاهم يحرمون التماثيل والتصوير, بعدما قامت عليها الحضارة, كأهم وسيلة إيضاحية للأفكار والتاريخ عبر آلاف السنين, وحرمو الذهب, بعدما كانت العقيدة الأوزيرية تقدسه, وجعلت لكل ملك مصري إسم "حورس الذهبي", ثم ذبحو بقرة, بأوصاف تلك المنتخبة رمزا لحتحور, وهاهم يتقربون إلى "يهوا" إله بني إسرائيل, بدماء الكبش الرمز الديني العظيم لدى المصريين!

الجزء الأخير "خروف 3", يرصد تحول تلك العقدة الإسرائيلية الى شعيرة, لتصبح اليوم هي أبرز طقس ديني مشهود في العالم, وربما في تاريخ الوجود.
عدد الأضاحي في مكان الحج, عشرات ملايين الذبائح, حيث التنافس بين القادرين, أما العدد الإجمالي حول العالم, فقد تجاوز رقم المليار ذبيحة خلال 48 ساعة, هي صبيحة أول وثاني أيام عيد الأضحى المبارك.

المفاجأة أن الأضحية في الحج, هي مجرد سُنة, وليست ركنا من أركانه, فقد أكدت دار الإفتاء المصرية أن الأضحية هي من السنن.

كيف ومتا بدأ –لأول مرة- تدوين القصة التوراتية؟
سنة 450 ق.م, كتب الكاهن العبراني "عزرا" في سفر التكوين يقول (... مد إبراهيم يده وأخذ السكين ليذبح إبنه, فناداه ملاك الرب من السماء, قائلاً: إبراهيم إبراهيم, فقال: هاأنذا, فقال الملاك: لا تمد يدك الى الغلام, ولا تفعل به شيئًا, لأني قد علمت الآن أنك خائف من الرب, فلم تمسك إبنك وحيدك عنه, فرفع إبراهيم عينيه ونظر, وإذا بكبش وراءه ممسَكًا في الغابة بقرنيه, فذهب إبراهيم وأخذ الكبش وأصعده المحرقة, عوضًا عن إبنه ...).






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفيضانية والنجمية
- الأمثال الشعبية, للسنة المصرية
- التقويم: المصري/ القبطي/ التوتي
- السنة المصرية, والسنة الميلادية
- ضربة البداية
- قراءة حروف الهيروغليفي, بالمصري الحديث
- الشر النسبي .. بالمصري
- الموقف الحكومي من حرية الإعتقاد والتحصين كشف تغليب التسلط عل ...
- وعود بخطابات ضمان
- حزب مصر الأم
- تركيا وسوريا: الإبن العَاق والإبن المُعاق
- مصر ليست شقة مفروشة
- الأخوان, لم ولن يكونوا حزب سياسي!
- الإقتصاد المصري القديم, والمستقبل
- تلات سلامات .. للستات!
- قيامة أوزير وميلاد المسيح
- رفع العَلَم - رفع عمود جد
- فعاليات موسم الحج إلى أبيدوس
- قصة شجرة الكريسماس
- لصوص ومسوخ الحضارة


المزيد.....




- رئيس البرلمان الإيراني: الرد على هجوم نطنز ضرورة حتمية.. وسي ...
- -قناة السويس- تنفي أنباء عن نتائج التحقيق في حادث جنوح -إيفر ...
- -الربيع الأسود-: عشرون عاما على الانتفاضة الدامية في منطقة ا ...
- رئيس البرلمان الإيراني: الرد على هجوم نطنز ضرورة حتمية.. وسي ...
- -قناة السويس- تنفي أنباء عن نتائج التحقيق في حادث جنوح -إيفر ...
- -الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا- تسلم 35 طفلا من عوائل -دا ...
- سوريا تنظم انتخابات رئاسية في مايو/ أيار بعد سنوات من الحرب ...
- شتاينماير: الجائحة تركت جروحا لدينا لكننا لن ندَعها تفرقنا
- ثلاث مزايا رئيسية للدبابة -الجهنمية- تي-90
- وفاة مطور برنامج -فوتوشوب- ومؤسس شركة -أدوبي-


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سامي حرك - خروف 3