أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سامي حرك - لصوص ومسوخ الحضارة














المزيد.....

لصوص ومسوخ الحضارة


سامي حرك

الحوار المتمدن-العدد: 4314 - 2013 / 12 / 23 - 10:32
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


حين ينوي أحدهم سرقة حضارة ما, والكلام هنا عن محاولات سرقة الحضارة المصرية تحديدًا, فإن ذلك لا يعني فقط سرقة أثر مادي لنقله ومحاولة نسبته إلى صناع آخرين, أو بيعه, أو إخفائه, أو حتى تحطيمه لحرمان تلك الحضارة المسروقة من أدلتها ووثائقها الدامغة!
سرقة الأثر - كمنتج مادي حضاري - جريمة خطيرة, لاااكن, نهب وإستنزاف المنتجات الذهنية الحضارية هي الجريمة الأخطر!
اليهود (العبرانيين/ الإسرائيليين/ الصهاينة – كلهم شئ واحد والفروق هامشية ضئيلة) سرقوا منتجات حضارات العالم القديم, وخصوصًا الحضارة المصرية, إنتهكوها ولا زالوا يفعلون, بأيديهم وبأيدي مسوخ مشوهة منهم صنعتها أكاذيبهم الدينية والأسطورية!
بأقاصيص مسروق معظمها يتم تنشأة اليهودي بإعتباره صاحب الحق والولاية المقدسة, المختار المميز, في مواجهة باقي البشر كأشرار قتلة مُضطهِدين, بكسر الهاء, لـ يبدو وكأنهم دائمًا المضطهَدين, بفتح الهاء, حيث يضع اليهود أبناءهم بين فكي تلك الكماشة, تحت ضغط مستمر وإستنفار دائم من الميلاد إلى الممات, وربما ذلك هو أحد أهم أسباب نبوغهم في علوم ومهن معينة, لااااكن, بذكاء وقدرة الشر في نهب خزائن البنوك وتهكير المواقع والحسابات!
الكاتب الأمريكي جورج جيمس في كتابه الهام "التراث المسروق" إتهم اليونانيين بسرقة الفلسفة والعلوم المصرية ونسبتها إلى رموزهم وعلماءهم كـ سقراط وأرسطو وفيثاغورث وغيرهم, وهذا حقيقي في جانب كبير, رغم أن اليونانيين قدموا للحضارة الإنسانية إضافات لا يمكن إنكارها, كما أنهم حفظوا للحضارة المصرية حقها في السبق وإعترفوا بتتلمذهم على يد علمائها والإلتحاق بمعاهدها ومدارسها, أما اليهود فلم يقدموا للحضارة الإنسانية شيئًا نافعًا خيرًا يمكن ذكره, ورغم ذلك إمتلأت نفوسهم المريضة حقدًا وكراهية للحضارة المصرية, جعلتهم ينكرون أي فضل لها, بل وتفننوا في إطلاق الأكاذيب عنها, وبفجور مكشوف إنتحلوا بعض علومها, ولازالت آلاتهم الدعائية ومؤسساتهم ومسوخاتهم المشوهة تعمل في دأب بإنتظام للإجهاز على ما بقي من آثار الحضارة المصرية, المادية والمعنوية!
ربما ذلك كله مرصود ومفهوم بالنسبة لليهود في ظل ظروف نشأتهم أو ظهورهم التاريخي طفيليات تتغذى على فضلات وفتات القبائل والأمم والحضارت, ديدان تمتص الدماء الذكية من الأبدان الفتية, فنالوا نصيبهم من النبذ والذل, بل أصابتهم عقوبات صارمة على ما شرعوا وإرتكبوا من جرائم التآمر والكراهية ضد سائر الأمم والشعوب, على مدار التاريخ!
أما ما يصعب رصده أو فهمه هو مسلك المسوخ المشوهة, صنائعهم من كل جنس وعرق ودين, المجرم الحقيقي قد يتعرف عليه رجل المباحث من تحركاته وسجلاته الإجرامية وأساليبه الإحترافية, أما مجرمي الصدفة فلا تحركات معروفة ولا سجلات مفتوحة ولا أساليب محددة!
مسوخ مشوهة, إتخذت لها واجهة تعمل لحساب العروبة السياسية, والحلم الوحدوي الخيالي, حيث أنفق القذافي وغيره الملايين والمليارات على أبحاث من إدعوا بعروبة مصر, لغتها وآثارها وأديانها, قبل ظهور العرب أنفسهم بآلاف السنين, مثل كتاب "آلهة مصر العربية"!
مسوخ مشوهة, إنتقدت المطالبة بعودة الدولة المصرية إلى إسمها التاريخي الأصلي "مصر" بدلا من الإسم المستحدث من سنوات قليلة "جمهورية مصر العربية", وصورت المطالبة بالعودة للإسم الأثري الحضاري كما لو كانت إيذاء لمشاعر العرب وتعريض مصالحنا معهم للخطر, وتورطت لجنة الخمسين في هذا التصور الواهم, رغم أن ذلك الإسم المعتمد لديهم "مصر العربية" هو إسم جديد كما سلف القول, ورغم أن كثير من دول الجامعة وشبه الجزيرة العربية لا يوجد في إسمها الرسمي كلمة "العربية"!
مسوخ مشوهة, قدمت ما إعتبرته مصالحة بين الإسلام والفرعونية, بتأويلات وتفسيرات بادية السذاجة للنصوص المصرية القديمة, كـ قراءة كلمة "سا-رع" كما لو أنها مجرد إختصار للآية القرآنية الكريمة: "وسارعوا إلى مغفرة من ربكم"!
مسوخ مشوهة, تلهث بين دواوين الوزارت والمحافظات والحكم المحلي لتخصيص ملايين الجنيهات في أبحاث عن فرعون الخروج أو قصر العزيز أو سجن يوسف أو السبعين نخلة وغير ذلك من الأقاصيص الإسرائيلية, قبل أن تتحقق لتلك الروايات الأسطورية أسس أثرية أو علمية على وجه العموم, فقد إفترضت تلك المسوخ (أكثرهم أساتذة ودكاترة) ثبوت وصحة تلك الوقائع لمجرد ورودها في الكتب الدينية!
تأمين الحضارة المصرية وحراسة هويتها ضد سرقات اللصوص, هو عمل مرهق وشاق, وكذلك إستنزاف الطاقة في الرد على إفتكاسات المسوخ, ولا حل إلا المثابرة والصمود, لأنه لا حاضر ولا مستقبل للوطن إن ضاعت هويته وإنتهبت حضارته, بل إن الحياة فيه مع إفتقاد الهوية تصبح كالعدم أو اللا حياة!






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أفريقيا: بيت العيلة!
- عيد الأضواء .. شعب الله المجنون
- عيد الميلاد
- ذاكرة النجاح
- نعم لدستور الخماسين
- لعبة السنة
- آمون المستقبل .. الإيمان بالغيب
- عواصف دستور الخماسين
- التمييز الإيجابي .. بوليصة تأمين
- اللغة العربية في حالة الموت السريري
- بنتكلم مصري ؟
- مصر جزء؟؟؟ صياغة كارثية للمادة الأولى
- مصطلحات وأنواع الرياضة المصرية القديمة
- كتابة التاريخ بالإنجازات
- الكنانة: قصة التكوين
- -السُبوع- و-الأربعين-, مناوبة بين الربّات الحاميات
- الرقص
- إنها -مصر-, يااا لجنة الخمسين!
- التنمية الثقافية للآثار, إقتصاد المليارات!
- أرباب أم آلهة؟


المزيد.....




- رئيس وفد الحكومة اليمنية المفاوض يدعو مجلس الأمن للضغط على - ...
- أبرز ما جاء في البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية مجموعة ال ...
- القائد سعدات: “مستمرون في مقاومة الاحتلال حتى تحقيق النّصر.. ...
- المجلس الرئاسي الليبي يتوجه إلى جنوب البلاد للقاء قيادات عسك ...
- قبل زيارته بيروت.. وزير خارجية فرنسا يتوعد من يعرقلون تشكيل ...
- الآيات والأحاديث المتعلقة بأعمال الكفار والاستغفار لهم
- نبيل الجاي: قلت #هنيونا للقنوات وأزلتها من بيتي !
- -أنصار الله- تحمل الجيش السعودي مسؤولية مقتل وإصابة 7 مدنيين ...
- هجوم مسلح من قبل عناصر -داعش- على نقطة تفتيش للجيش العراقي ف ...
- إيفانكا ترامب تتلقى جرعة ثانية من لقاح كورونا وتقدم نصيحة لم ...


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سامي حرك - لصوص ومسوخ الحضارة