أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي حرك - وعود بخطابات ضمان














المزيد.....

وعود بخطابات ضمان


سامي حرك

الحوار المتمدن-العدد: 4387 - 2014 / 3 / 8 - 08:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أستطيع وصف حال شعوب عالمنا الثالث, قليلة الحيلة, في التعامل مع ما تتلقاه من عدم الوفاء بالعهود, إلا بأنها شعوب المساكين, يتلقون آلاف الوعود البراقة بالرخاء والأمن والسعادة, يتبارى فيها القادة والسياسيين والنخب, ولو صدق بعض من هؤلاء وأولئك لإختلفت الأحوال أو بعضها وصارت إلى الأفضل!
في شعوب العالم الأول, لا يكاد السياسي يكذب أو يخلف وعده, أو يتحلل من تعهده وإلتزامه, إلا ويلقى الجزاء المناسب, فالرأي العام لديهم قوي ومؤثر, ولا يستطيع كائن من كان أن يغازل آمال الشعب بخيالات وأوهام, أو أكاذيب لا تتحقق!
في عالم المال والأعمال كذلك, لا يستطيع عميل أن يطلق لخياله العنان دون جزاء مقابل, فما تتعهد بتحقيقه شركة ما, ترفق بتعهدها ذلك خطاب ضمان يُغطي آثار ذلك التعهد, فيما لم يتحقق, فيستطيع الطرف المتعهد له تسييل ذلك الخطاب فور تبين إخفاق المتعهد!
خطيب الجمعة عندنا يتعهد للمُصلين الجالسين أمامه بلا حول ولا قوة, إلا الإستماع إليه في صمت, بالرخاء والرفاهية, بمجرد أن تتوقف بنوك مصر عن نظامها الربوي, فهو يعارض فقهاء دار الإفتاء وعلماء الأزهر ممن رأوا أن أعمال البنوك تخالف في طبيعتها أعمال الربا المقصود في النص القرآني, ثم يتجاوز معارضته تلك ويتعهد لجمهوره بأن تصبح مصر أغنى دولة في العالم بمجرد توقف بنوكها عن العمل بنظام الفائدة البنكية!
ذلك الخطيب الفصيح نسى أن مصر وجاراتها لم تعرف نظام البنوك كله إلا أواخر القرن تسعتاشر, وأن الحال قبل ذلك لم يكن أفضل, بل تحسنت الأمور كثيرًا مقارنة بقرون الظلام مع الخلافة العثمانية!
كما نسى ذلك المفوه, أو لعله لا يعرف, أن العالم الأول المتقدم جميعه, يتعامل ويأخذ بنظام البنوك, تلك التي أسماها ربوية, وأن بيننا وأقل دولة من دول ذلك العالم الحديث, مسافات ودرجات كثيرة علينا أن نتخطاها ولو بأظافرنا وأسناننا إذا ما أردنا اللحاق بذلك العالم المزدهر!
يتعهد الخطيب بأن يتنازل عن وظيفته إذا لم تصدق نبوءته, فنتذكر فورًا نبوءة مرسي وجماعته ووعودهم بالمليارات والرخاء خلال مائة يوم, فلما مرت الأيام وساءت الأحوال لم تطرف عينه, ولا تزعزع يقينه, وتشبث بالكرسي, ثم خرج علينا قائلاً: أطيعوا الله والرسول وأولي الأمر منكم, متناسيًا الآية الكريمة: " أوفوا العهد, إن العهد كان مسئولا".
ما الذي سيجنيه المصلون بعزل خطيبهم, مخلف الوعد كاذب النبوءة, بمنعه من صعود المنبر؟ ربما إلزامه بإعادة كل ما تحصل عليه من أموال عن وظيفته يكون بداية جزاء مناسب!
مازال الشارع المصري يعاني آثار أكاذيب مرسي وجماعته!
المجتمعات المتقدمة لديها آليات محاسبة للكذابين وأصحاب الوعود الزائفة, فهل نبتكر نحن آليات تناسب ظروفنا, نحمي بها أنفسنا من المتاجرين بأحلامنا وآمالنا في مجرد العيش الكريم!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حزب مصر الأم
- تركيا وسوريا: الإبن العَاق والإبن المُعاق
- مصر ليست شقة مفروشة
- الأخوان, لم ولن يكونوا حزب سياسي!
- الإقتصاد المصري القديم, والمستقبل
- تلات سلامات .. للستات!
- قيامة أوزير وميلاد المسيح
- رفع العَلَم - رفع عمود جد
- فعاليات موسم الحج إلى أبيدوس
- قصة شجرة الكريسماس
- لصوص ومسوخ الحضارة
- أفريقيا: بيت العيلة!
- عيد الأضواء .. شعب الله المجنون
- عيد الميلاد
- ذاكرة النجاح
- نعم لدستور الخماسين
- لعبة السنة
- آمون المستقبل .. الإيمان بالغيب
- عواصف دستور الخماسين
- التمييز الإيجابي .. بوليصة تأمين


المزيد.....




- محمد رمضان يرد على عمرو أديب بـ-دبلاج- صوتي ساخر والأخير يعل ...
- نظرة حصرية داخل طائرة الرئاسة الأمريكية الأسرع من الصوت
- محمد رمضان يرد على عمرو أديب بـ-دبلاج- صوتي ساخر والأخير يعل ...
- السيسي: زيارة سعيد أكدت عمق علاقات الأخوة بين مصر وتونس
- شاهد: انفجار بركان في جزيرة سانت فنسنت
- دول عربية وأوروبية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
- طلاء أحمر في شوارع رانغون تنديدا بعنف قوى الامن وتذكيرا بقتل ...
- دول عربية وأوروبية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
- محمد رمضان يتحدث عن فيديوهات الدولارات المثيرة للجدل ويكشف س ...
- وكالة: إصابة المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية ناجمة عن سقوطه ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي حرك - وعود بخطابات ضمان