أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم مهدي النشمي - احداث الموصل














المزيد.....

احداث الموصل


اكرم مهدي النشمي

الحوار المتمدن-العدد: 4481 - 2014 / 6 / 13 - 09:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان الاحداث الاخيره في الموصل وتكريت والفلوجه وبقيه المناطق التي تحيط بها والتفجيرات التي تهز بغداد وبعض المحافطات يوميا لاتخرج من دائره صراع الافراد والكتل الحزبيه والسياسيه للاستلاء على الحصه الاكبر من العراق وهو الهدف الغير نهائي الذي يتصارع من اجله هؤلاء الخونه عديمي الضمير والشرف, ان هذا التدهور الامني جاء نتيجه حكومه ضعيفه التكوين مشوشه الفكر ومذهبيه العقيده محاطه بمليشيات او عصابات توضفها هنا وهناك لاثاره الرعب كلما اقتضت الضروره, ان العمليه السياسيه في العراق تم نسجها بمفاهيم دينيه عنصريه شيعيه وقابلها رده فعل من الذين يدعون السنه مذهبا فقط وجيشوا ابنائه المساكين الذين هم تحت نفوذهم وسطوتهم حيث بدات هذه التيارات والاحزاب السياسيه تغذي النعرات وتعمق الخلافات من اجل استمرارها في ادامه الصراع ونهب الخيرات,ان المجموع العام من الشعب العراقي هو ضحيه هؤلاء فلا الشيعي بمنأى عن القتل والخراب ولاالسني ولابقيه الاقليات,ان الشعب العراقي بمجمله هو الضحيه لاستهتارهم ورعونه افكارهم وسفاله مبادئهم وما التشكيلات المسلحه الشيعيه من جيش المهدي وعصائب الحق وابوفضل العباس...الخ ويقابلها تشكيلات مسلحه سنيه كرده فعل وهي في الحقيقه ليست كذلك ولكن اراده بعض المتعطشين من السياسيين الى كراسي السلطه والحكم الا ادواه مجرمه بيدهم ,انها افعال ساقطه ولاوطنيه يقودها افراد وتنظيمات مستهتره بالشعب والجيش والوطن,ان المذهب ليس بحاجه الى احد ان يدافع عنه, انه فكر وعقيده وتراث انه ليس روح او كيان مادي ونستطيع ان ندافع عنه كفاكم من هذه الادعاءات الكاذبه الرخيصه والتي دمرت البلد وسوف تقوده الى الضياع
ان احداث الموصل هي سلسله متتاليه لاعمال يقوم بها بعثيون قتله ومجرمين سابقين مدعومين من دول خارجيه بالمال والسلاح , انهم ياخذون من اسم القاعده ودوله العراق الاسلاميه غطاء لافعالهم المجرمه ونسبها لهؤلاء المجرمين الذين لايمثلون الا جزء من الحقيقه, ان المشكله سوف تتعمق والصراع سوف يتوسع خاصه بعد ان تم ارسال متطوعين من فقراء الوسط والجنوب بحجه الدفاع عن المقدسات الشيعيه مما يخلق حاله نفسيه من الحقد والكراهيه ويقسم الوطن والشعب على اساس شيعي يدافع عن المراقد وسني تكفيري حاقد ,ان هذا الاندفاع الاهوج سوف يربك الوضع اكثر ويعمق المفهوم الطائفي وهو غايه السياسيين من الذين لاتهمهم مصلحه الفقراء والوطن
ان الوقوف على اساس المشاكل هو معرفه الاسباب وهذه واحده منها حتى نتمكن من علاجها اذا كان هناك حس وطني طبعا والذي سوف يقود الى تصحيحها من خلال اعاده النظر بمجمل العمليه السياسيه, وليس في تعميقها من خلال ارسال مليشيات مذهبيه يقودها رجال دين متخلفين وهي استهانه بكل مكونات الشعب والجيش وهذا هو الذي حاصل الان من خلال هوس الحكومه واحزابها وتنظيماتها السياسيه وطلبها بارسال متطوعين وهي تتصور ان النجاح في الاعداد وليس في القياده والحرص الوطني, ان المستفيد من هذه الافعال الغبيه هم المتعصبين والمتشددين الاسلاميين والبعثيين الخونه وبعض السياسيين المرتبطه مصالحهم بادامه الصراع ,انهم سوف يستعملونها حجه في تحشيد المساكين من ابناء الجانب الغربي ويرفعوا السلاح بوجه اخوانهم وتبدا الحرب الاهليه المذهبيه والتي ليس لها ضروره على الاطلاق في عمليه البناء ولايحتاجها فقراء ونساء واطفال العراق ولاتتطلع اليها الاجيال القادمه

اكرم النشمي



#اكرم_مهدي_النشمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الضروره في اسقاط العمليه السياسيه
- هل المرأه عوره؟
- الفلسفه العقلانيه والفلسفه الاعتباطيه
- الجزء والكل وعلم المنطق
- رجم النساء بالحجاره
- المالكي والولايه
- الوعي والماده
- خارج حدود الوعي
- الكفاءات العلميه بين الابداع والادعاء
- الديمقراطيه والاحزاب الدينيه
- قانون الاحوال الشخصيه الجعفري
- القانون الثابت والقانون المتغير
- عندما يصبح الدم وسيله
- الوعي ودرجات التطور
- شراكه الحراميه
- الفراغ
- الوقوف بوجه الانتخابات القادمه ضروره وطنيه
- الادعاء
- المراه ودورها في العائله
- العلاقات العامه


المزيد.....




- فعاليات في قاعدة حميميم في سوريا تكريما لبطل روسيا الطيار رو ...
- بولا يعقوبيان: الأوضاع لا تحتمل استمرار شغور منصب الرئيس
- عائلة اللبناني لقمان سليم تطالب ببعثة تقصي حقائق في اغتياله ...
- استياء في الشارع العراقي بعد مقتل المدونة طيبة العلي على يد ...
- وزير الخارجية الأمريكي يؤجل زيارته لبكين بعد حادثة المنطاد ا ...
- قطر تصدر بيانا حول تعاملها مع أي أغذية تتضمن حشرات في مكونات ...
- وزير الدفاع البولندي: وارسو لن تنقل مقاتلات F-16 إلى أوكراني ...
- البنتاغون يعلن عن حزمة جديدة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا ...
- مصر.. العثور على جثة رجل أعمال داخل فندق والأمن يحاول فك الل ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها في ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم مهدي النشمي - احداث الموصل