أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الكاتب - هل ستكون نينوى جدار برلين العراق؟؟














المزيد.....

هل ستكون نينوى جدار برلين العراق؟؟


علي الكاتب

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 23:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



اسقاط الجدار الحكومي في قاع نينوى ,تهمة تقبل القسمة على اكثر من طرف وجهة لتقاطع وتداخل خطوط المعطيات فيما بينها , وبغظ النظر عمن يقع عليه الاتهام فأن افراح داعش بزفافها على الموصل لن يدوم طويلا وذلك للطبيعة الجغرافية التي تمتلكها المدينة فضلا ان داعش ليست قوات بكازما الجيش النظامي بل انها عصابات تتوزع بمجاميع متناثرة هنا وهناك وبالتالي فان الامساك بالارض كمنطق عسكري لايمكن تطبيقة فوق الخارطة , من جهة اخرى وكما قلنا مسبقا , ان تللك التنظيمات تنحدر قوتها لا بكبر ترسانتها البشرية او العسكرية , بل تقوم اوتادها على هشاشة المقطع السياسي العراقي وعدم صلاحية المؤسسة العراقية في مواجهة هكذا تحديات, وهو ما انتج معادلة تقوم مخرجاتها على تحويل الصراع والمواجهة من قوة عسكرية حكومية تطارد المجاميع الارهابية الى معركة متكافئة في الكثير من المدخلات مابين العراق كدولة بما تمتلك من قدرات مع فلول ارهابية بجلباب هرقل, وحقيقة ان الهشاشة السياسية التي يقف عليها العراق تجعل منه بيئة صالحة لانتشار هكذا اوبئة تكفيرية , لذا فان سريان الحدث العراق دائما ما ينتهي الى حدث اخر وبطريقة البقع السرطانية , فتارة تكون الرمادي سيدة الشاشة وتارة تكون سامراء وتارة بغداد وهكذا تسير قافلة الدم في المجرى العراقي, فأذا ما اسقطنا مجهر التحليل على ما حدث مؤخرا في الموصل سنجد ان العيوب التي وقعت فيها المؤسسة الامنية ما زالت عالقة بركب عجلاتها, فالاستخبارات وسلاح المعلومة والذي من المفترض ان يكون المفتاح الرئيس الذي يختصر المسافة ويدخر الارواح والمعدات في مواجهة حرب العصابات, وبالتالي فان الفوهة والبندقة لاتملك قرار الحسم دائما اذا تجاوزنا مضامين العقل العسكري وطبيعة القيادات التي تعتمدها الحكومة العراقية في تسير الناقلة العسكرية العراقية, فالموصل ليست قضية تفاجأ بها من كان يجيد القراءة البيانية لواقع المعطيات خلال العشر سنوات الاخيرة, وما علينا الا التسليم والاستعداد الفطري السياسي لمزيدا من الانهيارات الامنية.
سيناريو الحركة والاتجاه لتلك القوى الارهابية سيكون باتجاه الخط الشمالي الطولي بدءا من مرتفع الموصل باتجاه خواصر بغداد حتى تكتمل الخطوط تلاقيا مع الرمادي باالقاعة الرئاسية البغدادية, مع الالتفات ان داعش لاتستطيع احكام والتحكم ببوصلة الخارطة العراقية لطبيعة اعدادها وقواها , ولكن تهدف الى افراغ العراق من مشروعيه السياسي وحكومته الشيعية , حتى تستطيع اقتطاع جزاء منه وتحويلها الى محميات داعشية تقوم سلطتها بمغذيات الدعم الخارجي مع الاخذ بالنظر انها تستهدف انشاء خيمها في اراض ذات ثروات معدنية وذات اغلبية سنية, وعليه فأن الارهاب في العراق وبغض النظر عن التركيب والمنشأ والدعم , تسعى الى اظهار حكومة المركز والقوى السياسية التي تتلاقى معها مذهبيا الى دب ورقي لايخيف سوى الصبية.
اقتحام الموصل او سقوط برلين العراق , رواية ممكن انسابها الى اكثر من طرف وكما قلنا في بادئ الموضوع , فربما اريد منها ان يكون اللون الطاغي على بقية الالوان الاخرى من تمرير للنفط عبر الجبل واستخدام ما يحدث ورقة ضغط باتجاة بغداد, ومن الممكن ان تكون تلك الكارثة سيناريو لصناعة القائد الضرورة , ومن الممكن ان تكون بوابة الدخول للقوى السنية السياسية التي باتت من ضعيفة التأثير في الداخل السني , وباتفاقية وستراتيجة دولية من اجل تمريره مجددا الى المشهد كمنافذ تسويقية لهم.
واخيرا ما حدث في الموصل سينتهي قريبا كاسقاط وسقوط محافظة باكملها ويبقى للقوى الارهابية تأثيرا كبير مناطقيا فيها , وستكون شهية داعش مفتوحة في محافظات ومدن اخرى, غير ان ما يمكن الوقوف عنده في بداية فصل رواية الموصل يفرض العديد من التسأولات والتي يمكن ايجازها ببعض النقاط الاتية.
• ماذا يعني في الفقه الامني ان تصبح الموصل في غضون ساعتين تحت سارية الارهاب دون ان يكون البارود والمدفع حاضرا في اسقاطها.
• ماذا كشفت لنا الموصل؟؟ اين نحن من الخارطة المؤسساتية..
• هل ان نينوى كانت السر الذي اختفى عشر سنوات من الظهور علانية على الملأ لتفسر لنا كيف تكون الخيانة المهنة الاسهل والمأمونة التبعات القانونية.
• هل ان السلاح والتسليح سببا فيما يحدث ام الخواء السياسي والعسكري صاحب الشأن في ذلك.
• ماذا اراد الارهاب من اسقاط نينوى.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفخ السياسي في صناديق الانتخابات
- عندما تصاب بطاقة الناخب الذكية بالغباء
- المواطن يريد كلاشنكوف
- حيونة المرأة في قانون حسن الشمري
- انتخابات 2014.. مقصلة ام اطلاق سراح؟؟
- -بطانيةٌ- ثمنها العراق
- برنو -منكاش- وانتصارنا على الإرهاب
- المومس وبعض ساستنا .. أيهما أكثر شرفا
- جثة محروقة بخمسين الف دينار
- جدلية الفكر والكفر السياسي ..التجربة العراقية انموذجا
- مقتدى الصدر.. بطاقة الاعتزال الثالثة ام الاخيرة
- ايران .. غفلة الزمن وصناعة الثورة
- حكاية من الارهاق
- العراق يسحق داعش اسيويا
- داعش.. اختبار بعد عشر سنوات
- العراق في مواجهة الصحراء
- العراق السياسي 2018
- قدوري دق بابنا ..فماذا وجد؟؟
- امنة الصدر وميسون الدملوجي في قاموس المتنبي
- ارقام السيارات ..كفر والحاد


المزيد.....




- التحالف العربي يعترض طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون صوب ...
- حريق يلتهم مبنى السفارة الفرنسية بجمهورية إفريقيا الوسطى
- مجلس الأمن يعلن عن قلقه إزاء الأوضاع الإنسانية في تيغراي الإ ...
- السفير البلجيكي في كوريا الجنوبية يعتذر بعد أن صفعت زوجته مو ...
- انفجار عبوتين ناسفتين في ديالى شرقي العراق يؤدي لوقوع ضحايا ...
- الجيش الليبي يرفع درجة الاستعداد قرب الحدود مع تشاد
- تركيا تنجح في اختبار ذخيرة ذكية محلية للطائرات المسيرة
- مفتي السعودية: أخرجوا زكاتكم بموثوقية واطمئنان عبر خدمة -زكا ...
- التحالف العربي يعترض طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيو ...
- مقتل وإصابة سبعة مدنيين ورجال أمن بتفجيرين شرقي العراق


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الكاتب - هل ستكون نينوى جدار برلين العراق؟؟