أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الكاتب - قدوري دق بابنا ..فماذا وجد؟؟














المزيد.....

قدوري دق بابنا ..فماذا وجد؟؟


علي الكاتب

الحوار المتمدن-العدد: 4232 - 2013 / 10 / 1 - 14:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قدوري دق بابنا.. فماذا وجد؟؟
علي الكاتب
لا يختلف اثنان في منظومة الكرة الأرضية على ان التعليم والتربية , سفينة الحياة التي تمتد وتمد في أشرعتها وهج الوجود والبقاء في خارطة المجتمعات , وكما يقول امير المتعلمين والمؤمنين علي بن ابي طالب , ما من حركة الا وانت محتاج فيها الى معرفة, وهو القائل ,اقل الناس معرفة اقلهم قيمة, وهو الأمر الذي اطبقت عليه الشعوب المتحضرة لأهمية الواقع التربوي والتعليمي بما يملك من منافذ قوة جيوعلمية ومصادر امن عقلي وتأمين مجتمعي , ولذلك تجد ان القائمين على مسارات التربية والحرف المعرفي , يبحثون في فيافي السطور وقوارير التجارب من اجل الوصول بالفرد الى منصة التحصيل العلمي القادر على محاكاة ومجاراة قافلة التطور والابداع.
هكذا هو المنطق والمستهل المعتمد في ادمغة المعترفين في العلم دليلا لحماية البشرية من اوبئة الجهل والتيهان والموت السريري المعرفي, غير ان الواقع والرغبة والطموح في جمهورية العراق الحديثة , يختلف في اسلوب التعاطي والتطبيق على ابواب المؤسسات التعليمية , فمازالت التربية والتعليم تعاني من ثلاثية ممية تتعنون في المناهج المتهالكة , و هشاشة البنى التحتية ,ومترجمي الكتاب(الكادر التدريسي), فضلا عن ان شظايا السياسة التي ضربت الكثير من تشكيلات المؤسسة العراقية, لم يكن الجسد التربوي بمنأى عن نيران انفجاراتها, وبذلك فأننا اليوم وبعد عشر سنوات من إسقاط النظرية الديمقراطية في رحم المشروع العراقي ما بعد 2003, نجد ان التخطيط والحلول التي وضعت من اجل إخراج التربية التعليمية من مستنقع التخلف عن الركب العالمي , مازالت تدور في مديات الرقعة المكانية المبتورة الافق , وبالتالي ان تلك الاشكاليات والمشكلات التي تقفز مع الطالب العراقي مع كل بداية فصل دراسي جديد, تضاعف وتعزز من فرص الاعتلال العقلي المجتمعي و تعميق الفجوة بين المتعلم والعلم, مع ان العراق كرقم مادي غير عاجز عن توفير سيولة مادية لتجاوز عقبات العجلة التعليمية , اذا ما اسشتنينا من ذلك الوزن الحضاري بما يملك من رصيد تاريخي وعقل عراقي.
تكرار وتفشي ظاهرة الامية التعليمية في بلد مثل العراق , يعني في تداعيات استمرارها اكثر من احتمال وقراءة , ويمن تصور ان ابسط تفاعلاتها المستقبلية اننا نسوق الوطن الى سطحية المعلومة , وبساطة المفردة , وهي ارقام كافية للوصول الى معادلة انشطارية لتوليد وتوالد الجريمة المعرفية الكافية في تجريم المجتمع واغطاسه في رجحان التطرف والفهم المغلوط لابجديات الاشياء , والا كيف نفسر مايجري الان من مفاهيم مغلوطة وحركات شاذة في فهم وافهام النصوص الثابتة في قاموس الدين والعلم والمجتمع, اذ يمكن ان هنالك معادلة طردية بين انخفاض المستوى التربوي والنصوع الاجتماعي , فكلما ارتفعت مناسيب التدني الفكري فأنها ترتفع وترفع معها مناسيب انهيار المجتمع .
نحن الان نقف على جملة من التحديات الكبيرة التي تحول دون رسم خط بين نقطتين في النسخة العراقية المعدلة ما بعد زوال الفرعون, غير يمكن تصنيف القطاع التربوي هو البذرة الاساس والمنطلق الرئيس القادر على توظيف ممتلكات العراق بشكل يتناسب مع الواقع المرحلي والبعد المستقبلي, لا ان ننطلق من مدارس مقبورة بالتراب مفتقرة لابسط اسباب منشطات العقل , من سوء تحضير تدريسي وخدمي ومنهجي, وللاجابة على مايمكن ان يكون عليه العراق في الخارطة التربوية الدولية ,علينا ان نضع جوابا شافيا للسيد"قدوري " الذي ادمنا على طرق اصابعه لابواب التعليم الابتدائي في كل عام.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- امنة الصدر وميسون الدملوجي في قاموس المتنبي
- ارقام السيارات ..كفر والحاد
- الرمز الوطني في قانون التقاعد
- مدافع اية الله
- خط الاستواء السياسي _سوريا عراق
- هل نجحت وصفة السيسي في العراق؟؟
- سوريا لن تضرب
- لماذا مرسي عام والمالكي اعوام؟؟؟
- حبيبتي ..حقوق الحب محفوظة
- خارطة الضياع
- مرسي ..فات المعاد
- عذرا ايتها النساء
- لولا الوطن ما عبد الرب
- من سيهزم من ؟؟؟ البرلمان السني أم الحكومة الشيعية
- اوطان الدم اوطاني
- اغسلوا عار فشلكم باستقالة
- النساء بين الحياء والازياء
- لايصلح للقراءة..العراق تحت الانقاض
- البحث عن الريس
- من معاوية الى بنياميين حجر بن عدي يموت مرتين


المزيد.....




- سكارليت جوهانسن تقاضي والت ديزني بسبب -الأرملة السوداء-
- القوات الأفغانية تصد هجوما لـ-طالبان- على كبرى مدن غرب البلا ...
- أرمينيا تعلن التصدي لمحاولة طائرات مسيرة انتهاك أجوائها
- السودان.. وفيات إثر فيضان النيل الأزرق بعد تدفق كبير للمياه ...
- خلل عام يصيب -سناب شات- والشركة تعد بحل سريع
- ارتفاع عدد ضحايا حرائق الغابات في تركيا إلى 4 أشخاص
- وزير الصحة التونسي بالنيابة: الجزائر أوقفت تصدير الأوكسجين و ...
- -حركة تونس إلى الأمام-: قيس سعيد أقدم على خطوة مهمة جدا في ت ...
- زلزال بقوة 5 درجات يضرب طاجيكستان
- على رأسها قضية -بيغاسوس-.. الدفاع الفرنسية تصدر بيانا بشأن ل ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الكاتب - قدوري دق بابنا ..فماذا وجد؟؟