أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الكاتب - عندما تصاب بطاقة الناخب الذكية بالغباء














المزيد.....

عندما تصاب بطاقة الناخب الذكية بالغباء


علي الكاتب

الحوار المتمدن-العدد: 4410 - 2014 / 3 / 31 - 11:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



حتى نكون اكثر انصافا واقرب موضوعية في الية الطرح , ان تأزم المشهد العراقي هو نتاج لمركب سياسي قائم المدخل والمكونات عبر اكثر من طرف و وجهة , وبالتالي فأن حكومة المالكي هي جزء من المشكلة وليس الموضوع برمته, غير ان اخطاء السلطة قد وفرت غطاءا وترحيل لأصل الاشكالية في فهم من اي نافذة تأتي الرياح, لذا علينا الاستسلام الى اننا نواجه انحراف عربة المشروع الناشئ مابعد 2003, عن مسار السكة التي اريد ان يكون فوق مسالكها, وهو مايفرض ان نعيد قراءة النص السياسي ونحن على مشارف الذكرى الحادية عشر لانتهاء رواية الصنم , واعتاب الانتخابات التشريعية الثالثة المزمع عقدها في خاتمة نيسان 2014.
اذا ما طالعنا التاريخ جيدا, سنجد ان التجارب الماضية لدى الامم السابقة التي كسرت طوق عزلتها وقيد عبوديتها , دائما ما كانت نتاجات التغيير السياسي فيها , يكون بحركية الفعل وردة الفعل , فالحكم البابوي وسلطة الكنيسة الكاثلوكية في القرون الوسطى قد حركت عجلة المجتمع الاوربي نحو انتاج البرجوازية للخلاص من سلطة الاله في كرسي الحكم, وبطريقة الانتقال الحاد من دين مصنوع بمقاسات الملوك الى مذهبية مادية تحول البشرية الى ماكنة تدور حلقاتها مابين الاشتراكية تارة, ومابين الرأسمالية تارة اخرى,وكما يقول شوارتز , ان العبيد هم من أسهموا في تعطيل اكتشاف العجلة, وهكذا هو الطريق والمنفذ لتوالد اغلب الحركات والانظمة التي تأتي على انقاض ما سبقها, والتجربة العراقية هي اسقاط لمقبض دكتاتوري شمولي , اختزل مفهوم الوطن بعقلية الفرد الاوحد, مما فتح الباب لقبول التغيير بطريقة الجرعة المفرطة , فكان الانعتاق من هوية الرمز والضرورة الى الهويات الفرعية والثقافات الحزبية, دون توفير المؤهلات الكافية في صنع عراق يؤمن بالتعافي عن طريق العمل بدلا من استحضار خلافات التاريخ وكبها فوق الخارطة من اجل اعطاها بعدا مقدس, وكما يقول الدكتور علي شريعتي ان الرسول الاكرم (ص) لم يواجه التعثر والانقسام في الامة بقدر ما وجده الامام علي في عصره من تشرذم وفتن, عازيا السبب الى ان النبي قد واجه قريش وهي مشركة ’ فيما ان علي واجه قريش وهي تدعي الاسلام, وهي من اخطر مراحل المواجهة اذا ما كان الدين المنحرف هو السلاح المعتمد في الوصول الى السلطة.
اننا اليوم نستدعي التاريخ الى الحاضر لكن دون الالتفات الى اننا نقاد وننقاد الى سيناريو رفع الصحف على الرماح مجددا, تحت عناوين مختلفة , مما اسهم في صناعة مواطن من طبقة متخندقة تنظر الى مصداقية الشريك من بطاقة المذهب وليس السلوك, وهو ما يقودنا الى تسأول جديد, هل يمكن صناعة وطن من صندوق الانتخابات في هكذا اجواء مريضة؟؟؟, وحقيقة , ان مايدور الان اعتقاد سائد وشبه ثابت ان التغيير يأتي من شطب بعض المسميات وليس من معالجة هكذا مفردات سرطانية تعتاش على جسد الحاضر العراقي, فأذا ما سعينا الى قلب المعادلة وتصحيح المسار لابد من تطهير الجرح قبل انزال العلاج , والا سيكون القادم هو استنساخ وتكرار مما يفرض ان يكون الغباء هو السمة المميزة في بطاقة الناخب العراقي.

علي الكاتب






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المواطن يريد كلاشنكوف
- حيونة المرأة في قانون حسن الشمري
- انتخابات 2014.. مقصلة ام اطلاق سراح؟؟
- -بطانيةٌ- ثمنها العراق
- برنو -منكاش- وانتصارنا على الإرهاب
- المومس وبعض ساستنا .. أيهما أكثر شرفا
- جثة محروقة بخمسين الف دينار
- جدلية الفكر والكفر السياسي ..التجربة العراقية انموذجا
- مقتدى الصدر.. بطاقة الاعتزال الثالثة ام الاخيرة
- ايران .. غفلة الزمن وصناعة الثورة
- حكاية من الارهاق
- العراق يسحق داعش اسيويا
- داعش.. اختبار بعد عشر سنوات
- العراق في مواجهة الصحراء
- العراق السياسي 2018
- قدوري دق بابنا ..فماذا وجد؟؟
- امنة الصدر وميسون الدملوجي في قاموس المتنبي
- ارقام السيارات ..كفر والحاد
- الرمز الوطني في قانون التقاعد
- مدافع اية الله


المزيد.....




- صافرات الإنذار تدوي وصواريخ تنفجر في سماء تل أبيب
- مدحت الزاهد يكتب “حكاية عرب 48 وسهرة مع اميل حبيبى”
- الأرصاد المصرية تحذر من طقس الأحد... الحرارة تصل إلى 41 درجة ...
- إعلام إسرائيلي: بعض صواريخ -حماس- أطلقت تجاه مطار بن غوريون ...
- شاهد.. نساء وأطفال ينزحون إلى مدرسة للأونروا مع استمرار الغا ...
- إثيوبيا تؤجل الانتخابات مرة أخرى
- أبو الغيط: العدوان الاسرائيلي على غزة والقدس عرى إسرائيل عال ...
- وزير الخارجية القطري يلتقي هنية في الدوحة
- الرئيس الأبخازي يصل دمشق الأحد في زيارة رسمية يلتقي خلالها ن ...
- قائد -فيلق القدس- الإيراني: على الفلسطينيين الاستعداد لتسلم ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الكاتب - عندما تصاب بطاقة الناخب الذكية بالغباء