أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد الحداد - زواج متأخر














المزيد.....

زواج متأخر


محمد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 13:37
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



أخبرتني زوجتي قبل عدة أسابيع بتقدم شخص كبير في السن للزواج من إحدى قريباتها التي وصل عمرها 52 عاما ولم تتزوج، وتعيش مع أختها التي تصغرها أو تكبرها بقليل، لا أتذكر بالضبط، في بيت لوحدهما بعد وفاة الأب من سنين عديدة، ووفاة أمهما من بضع سنين قريبة.
فرحت للخبر في حينها، فما دام الموضوع به فرحة لإنسانة عاشت مظلومة طوال حياتها، أما تحت ولاية أبيها، أو أخوتها وزوجاتهم.
فغير أنها لا تملك أي معيل مادي، فهي غير متعلمة، ولا تعمل.
فتركتها الظروف التعيسة هي وأختها تحت يد سخاء هذا أو ذاك من أقاربهما.
وحزنت للخبر أيضا لأنها لا تعرف خطيبها مسبقا، فهو ممن يبحثون عن بنت الحلال، وقد تجاوز عمره 63 عاما، ويعيش في هولندا، وحملته الظروف للارتباط بهذه المرأة.
لم أسأل زوجتي عن أي شيء، فمن طبعي عدم التدخل بالأمور الشخصية للآخرين، ولم تخبرني زوجتي أكثر من أن قريبتها فرحة جدا بهذا الزواج، وتتأمل خيرا.
فقلت في نفسي عسى أن يكون خيرا لهذه المرأة وذاك الرجل بعد طول انتظار، عسى أن يستطيعا تكوين أسرة صغيرة، وعسى أن يكون قلب أحدهما على الآخر، ليعيشا ما بقي من عمريهما دون نكد وأمراض مجتمعية.
تأملت خيرا لهما دون أي معرفة مسبقة بهما، ودون أن أكلم أي أحد منهما، بل وحتى لا أعرف شكليهما، ولم أرى صورتيهما معا، أو كل على حدة، فأمنياتي بالخير لا تشمل معارفي فقط، بل هي لكل البشرية، بل وحتى كل المملكتين الحيوانية والنباتية.
يوم أمس مساءا، والشمس لا تغرب عندنا إلا قرب الساعة 11 و45 دقيقة، كنا نتسامر أنا و زوجتي.
فقالت لي: أن قريبتها قد عقدت قرانها على رجل هولندا.
فقلت: خير ما حدث.
قالت: وكان عقدهما صعبا جدا، لأنه لا يحمل أوراقا عراقية.
فقلت: وما الضير في ذلك، المهم أنهما يتعاهدا لبعضهما البعض بالإخلاص والوفاء.
قالت: أخيرا وجدا سيد قام بالعقد لهما، ( السيد رجل دين شيعي يعود أصله لمحمد ).
قلت: خيرا.
قالت: ودخلا.
قلت: لا أريد معرفة التفاصيل.
قالت: ولم يستطع في أول ليلة.
قلت: هذه أمور طبيعية لمن في عمره، وصعبة أيضا لمن في عمرها، وهذه أول تجربة لها، ثم هذه شؤون خاصة جدا، لا يجب أن يتم تناقلها وتداولها بهذه الصورة.
قالت: ولكنه قدر في صباح اليوم التالي.
قلت: طبيعي، لأنه يكون قد استجمع طاقته ليلا، ليفرغها نهارا.
قالت: أتعرف.
قلت: ماذا الآن !؟
قالت: يريد منها أن تعيش في ايران.
قلت: واه، هنا اشكال كبير، ولم ذاك !؟ لم لا يأخذها تعيش معه في هولندا، أقلها يخلصها من ضيم العراق وأهله.
قالت: هو ايراني الاصل، ويقضي كثير من أوقاته في ايران، ممكن ستة أشهر في كل عام.
قلت: قريبتك حظها قليل، تخرج من حفرة لتقع في بير ( بئر ).
قالت: ولا يستطيع أن يأخذها لهولندا.
قلت: ربما صعبت دائرة الهجرة هناك شروط لم شمل العوائل، كما يحدث الآن في النرويج.
قالت: لا، ولكن لأنه متزوج.
قلت: ماذا !؟ هذه أول مرة أسمع بهذا الخبر.
قالت: نعم، ولديه أولاد وبنات كبار بالسن.
قلت: يا سلام.
قالت: وعنده أحفاد أيضا.
قلت: اذن هو خالف انظمة هولندا، لأنها تحرم الزواج من أكثر من واحد، سواء كان رجلا أو امرأة، ويسمى بيجامي، اي الزواج بأكثر من شخص، وهذا السبب الذي من أجله لا يستطيع لم شمل لها في هولندا، لانهم لو عرفوا بزواجه الجديد، لحوكم، ورمي بالسجن.
قالت: لهذا السبب لم يأتي بأي أوراق اصلية من هولندا أيضا، وهذا سبب عدم الزواج لدى محاكم الدولة.
قلت: ولم تزوج بهذه الطريقة، ألا تكفيه زوجته !؟
قالت: أنه يقول بأنها مريضة، ولا ترغب بالممارسة.
قلت: وهذا طبيعي جدا، ولكن ليست العلاقة الزوجية بجنس فقط.
قالت: صحيح، ولكنه يريد الجنس.
قلت: وهو لا يستطيع.
قالت: ولكن قلبه يريد، فأنت تعرف أن الرجال يرغبون بقلوبهم قبل عقولهم، حتى لو كانوا عجزة.
قلت: صحيح، فهذا تكوينهم البيولوجي، وتربيتهم الشرقية التعيسة.
قالت: وهو يريد زوجة تداريه وتلبي طلباته عندما يكون في ايران.
قلت: مسكينة قريبتك هذه.
قالت: وهي تدعوا الله ليل نهار ان يرزقها بطفل.
قلت: أو بهذا العمر، إنهما يجنيان على ابنهما، سيكون حتما حاملا لعوق جسدي أو ذهني، فلا ينصح بالحمل والولادة المتأخرة للمرأة، حيث أفضل الاعمار لذلك هي في العشرينات والثلاثينات، كذلك للرجل، فحيواناته المنوية تكون ضعيفة كما هو جسمه.
قالت: ولكن هذه امنيتها.
قلت: قريبتك تخرج من مشكلة لتقع بمصيبة، عسى أن تحمل، وتلد صالحا.
قالت: عسى ذلك.
وانتهى الحوار بيننا، ولكنه لم ينتهي في ذهني، فقد حزنت لهذه المرأة، وتألمت لما قد تلاقيه بقادم الأيام.
عسى أن يكون خيراً.

محمد الحداد
10 . 06 . 2014






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحب النساء
- تعري أمينة و هيفاء
- خالد 59 والبواسير
- ارتقوا .... فالقاع مزدحم
- عائشة ج20
- عائشة ج19
- عائشة ج18
- عائشة ج17
- عائشة ج16
- عائشة ج15
- عائشة ج 14
- عائشة ج13
- عائشة ج12
- كنت من المتحرشين لفظياً ج2
- كنت من المتحرشين لفظياً ج1
- عائشة ج11
- عائشة ج10
- يؤسفني ما أقرأ حول علياء
- عائشة ج9
- عائشة ج8


المزيد.....




- الوليد بن طلال يمازح ممرضة أعطته جرعة لقاح كورونا: -أول مرة ...
- بعد خسارته الرئاسة... صحفية اتهمت ترامب باغتصابها تعاود ملاح ...
- أستراليا تربط وفاة امرأة بسبب تجلط الدم بلقاح -أسترازينيكا- ...
- قـــطــر.. حرية الـنـسـاء ســـجــيــنــة نــظــام الولايـــة ...
- لجان المقــاومة: تحرير الأسرى من المعتقلات الصهيونية واجب شر ...
- مصر.. تجديد حبس المتهمين بقتل امرأة مسنة في حدائق الأهرام 15 ...
- المغنية تايلور سويفت تفاجئ ممرضة برسالة مكتوبة بخط يدها
- 4500 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية بينهم 140 طفلا و41 ا ...
- امرأة سبعينية تستعيد صوتها بفضل تقنية جديدة
- الأمير فيليب: الأسرة الملكية تنشر صورا جديدة لدوق إدنبره الر ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد الحداد - زواج متأخر