أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحداد - عائشة ج9














المزيد.....

عائشة ج9


محمد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 3952 - 2012 / 12 / 25 - 21:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



عرفنا كم كانت حدة تصرفات عائشة مع زوجها محمد، وبما أنه يوجد نساء أخريات يشاركنها بمحمد، لذا فبالتأكيد سنجد تصرفات عديدة تدل على مدى غيرة وحنق عائشة عليهن، حتى الميتة فيهن حينها، خديجة، زوجته الأولى.
تذكر لنا كتب التراث والتأريخ الإسلامي أن محمد تزوج بالعديد من النساء، منهن من دخل بهن، ومنهن من لم يدخل، حيث يذكر القرطبي أن عددهن 21 امرأة، والبعض يقول 23 ، وأدناه أسماء اللاتي دخل بهن:
1. خديجة.
2. سؤدة.
3. عائشة.
4. غزية أم شريك.
5. حفصة.
6. زينب بنت خزيمة.
7. أم حبيبة.
8. زينب بنت جحش.
9. أم سلمة.
10. جويرية بنت الحارث.
11. صفية.
12. ميمونة بنت الحارث.
13. مارية أم ابراهيم.
أما من لم يدخل بهن بسبب موتهن قبل وصولهن الى محمد، فهن التالي:
1. خولة بنت الهذيل.
2. شراف أخت دحية الكلبي.
3. سنا بنت الصلت.
والباقي منهن:
1. ريحانة بنت شمعون.
2. أسماء بنت النعمان.
3. قتيلة بنت قيس.
4. عمرة بنت زيد.
5. العالية بنت ظبيان.
6. جونية.
7. أسماء.
نجد أن محمد قد جمع 13 امرأة في آن واحد، وأقل كتب التراث عددا لعدد زوجاته تذكر 11 امرأة، فأكيد مع هذا العدد من الحريم عند محمد أن تنشأ مشاكل وصعاب عديدة، بينهن، أو مع محمد نفسه.
ما يهمنا في هذه السلسلة هو القاء الضوء على طريقة عائشة بالتعامل مع كل واحدة منهن حسب ما تذكره الكتب لنا، أما ما زاد على ذلك فسيتم التطرق إليه حين فتحنا للسلسلة القادمة حول محمد نفسه، سيرته، حروبه وغزواته، علاقاته، وغيرها كثير.
نعود لعائشة، ولنرى كيف كانت علاقتها بكل واحدة من تلك النسوة، حيث نبدأ بعلاقتها بخديجة أولاً.
كما نعلم أن خديجة ماتت قبل أن يتزوج محمد بعائشة، فمحمد لم يتزوج على خديجة مطلقاً، ولم تذكر لنا كتب التأريخ أن عائشة قد لقيت خديجة، حيث كانت عائشة طفلة، وخديجة امرأة كاملة النضوج، ذات زوج وأطفال وتجارة.
ولكن هذا لم يمنع غيرة عائشة منها بسبب كثر ذكر محمد لها بالخير، ومديحه الدائم لها، حيث تقول عائشة: ما غرت على أحد من أزواج محمد، ما غرت على خديجة، وما بي أن أكون أدركتها، وما ذاك إلا لكثرة ذكر محمد لها، ذكرها يوماً من الأيام، فأدركتني الغيرة، فقلت: هل كانت إلا عجوزاً، أبدلك الله خيراً منها، فغضب حتى اهتزت مقدم شعره من الغضب.
وفي رواية أخرى تقول: لقد أعقبك الله، يا رسول الله، من عجوز من عجائز قريش، حمراء الشدقين، فتغير وجه محمد تغيراً لم أره إلا عند نزول الوحي أو عند المخيلة حتى يعلم رحمة أو عذاب.
وفي رواية أخرى نجد محمد يقول: ما أبدلني الله خيراً منها، آمنت بي إذ كفر بي الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، و واستني بمالها إذ حرمني الناس، و رزقني الله ولدها إذ حرمني أولاد النساء.
ويبدوا من الروايات تلك أن أحد أسباب غيرة عائشة من خديجة هو عدم انجابها لمحمد بالولد.
وتقول عائشة برواية أخرى: ما حسدت امرأة ما حسدت خديجة، وذلك أن محمد بشرها ببيت في الجنة، لا صخب فيه ولا نصب. وتقول: أن محمد كان يذبح الشاة فيتتبع بها صدائق عائشة، فيهديها لهن، وتضيف: ربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق عائشة، فربما قلت له: كأنه لم يكن امرأة إلا خديجة، فيقول: إنها كانت وكانت وكان لي منها ولد.
ويبدوا أن السبب الثاني لغيرة عائشة من خديجة هو عدم زواج محمد عليها في حياتها، فكثيراً ما تكرر عائشة أن محمد لم يتزوج عليها حتى ماتت.
و تذكر عائشة استئذان هالة بنت خويلد أخت خديجة على محمد، فعرف استئذان خديجة، فإرتاع لذلك وقال: اللهم هالة، فغرت وقلت: عجوز من عجائز قريش، حمراء الشدقين، هلكت في الدهر، وأبدلك الله خيراً منها.
من الروايات أعلاه وغيرها كثير نجد أن عائشة تغار من خديجة رغم موتها، والسبب تكرار ذكر محمد لها، ومدحه الدائم لها، وأنها من نصرته وصدقته ودعمته، وأعطته الولد، أي الأبناء.
وطبعاً هذه غيرة طبيعية جداً لدى النساء، أنهن يشعرن بالغيرة لمجرد ذكر أزواجهن لامرأة أخرى بالخير، فكيف ومحمد دائم الذكر لها.
كما أن عائشة كانت صغيرة بالسن، وكانت جميلة، وتحب أن يذكرها محمد قبل غيرها من نسائه، حيث هي الأجمل، وهي الوحيدة البكر والباقي ثيب.
ولكن هذه الغيرة ستؤدي الى عواقب وخيمة على جميع المسلمين لاحقاً، حيث أن عائشة اتخذت جانب مضاد لخديجة، وبالتالي لابنتها فاطمة وزوجها علي، والتي ستكون من الأسباب وليست السبب الوحيد في الانشقاق الحاصل بين المسلمين الآن، وفي كل العصور، بين طوائفه.
وهذه الغيرة تضاف الى أسباب أخرى عديدة ستناقش في حينها، أدت لعداء الشيعة المستعر لعائشة، وأدى لسبها والتهجم عليها.

محمد الحداد
25 . 12 . 2012






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عائشة ج8
- عائشة ج7
- لو خيروني
- عائشة ج6
- عائشة ج5
- أول يوم في الروضة
- عائشة ج4
- عائشة ج3
- عائشة ج2
- عائشة ج1
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج56 والأخير
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج55
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج54
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج53
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج52
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج51
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج50
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج49
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج48
- عندما كنت ملحداً قصة هدايتي ج47


المزيد.....




- شاهد ما حدث لرجل بوذي اتهم بالسخرية من الإسلام في باكستان
- كيف استغل -طبيب المال- المسيح في سرقة أتباعه
- شاهد: أين يختفي -القائد الأعلى- الغامض لحركة طالبان؟
- مقال بنيويورك تايمز: التعصب الأعمى القديم في فرنسا يجد وجها ...
- نائبة مصرية: مادة ازدراء الأديان بقانون العقوبات تستخدم لتقي ...
- الأزهر: يوسف القرضاوي لم يعد يتجمل من أجل الإخوان
- من يعرقل وصول سيف الإسلام القذافي لسدة الرئاسة في ليبيا؟
- الشرطة الباكستانية: حشد يقتل سريلانكيا بزعم ازدراء الأديان
- احتفال وامتعاض.. هكذا تفاعل رواد منصات التواصل مع عودة سيف ا ...
- عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك


المزيد.....

- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها! مقالات ومقولات في الخلق وال ... / محمود شاهين
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحداد - عائشة ج9