أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحداد - عائشة ج19














المزيد.....

عائشة ج19


محمد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 4111 - 2013 / 6 / 2 - 01:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ذكرنا في مقالنا السابق أن محمد قد اعتزل نسائه مدة شهر كامل، وأختلف حول سبب ذلك، حيث قيل أن السبب المغافير التي ذكرنا رواياتها المختلفة، وقيل ان السبب شيء آخر، لنرى ذلك.
يقول ابن الجوزي أن هناك سببين للاعتزال، أولهما هو تصرفات عائشة وحفصة مع محمد بعد افتضاح امره بدخوله بمارية في بيت احداهن، اما عائشة أو حفصة، وطلبه منهن ان يكتمن الأمر، ففضحنه، وقد ذكرنا تلك الروايات في حلقة سابقة، وثانيهما رفض زينب لحصتها من ذبيحة عائشة الذي سنذكره لاحقاً.
يورد الترمذي حديثاً لابن عباس يقول فيه: لم أزل حريصاً أن أسأل عمر ابن الخطاب عن المرأتين من أزواج محمد اللتين تقصدهما الآية 4 من سورة التحريم (ان تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما وان تظاهرا عليه فان الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير )، فقال هي عائشة وحفصة، ثم بدأ يروي الحديث التالي: كنا معشر قريش نغلب النساء، فلما وصلنا المدينة وجدنا قوماً تغلبهم نساؤهم، فطفق نساؤنا يتعلمن من نسائهم، فتغضب علي امرأتي يوماً، فاذا هي تراجعني، فقالت: ما تنكر من ذلك، فإن أزواج محمد يراجعنه، وتهجره احداهن اليوم الى الليل، وكان لي جار من الانصار، فجاءني يوماً، فقال: طلق محمد نساءه، فانطلقت حتى دخلت على حفصة، فإذا هي تبكي، فقلت: أطلقن محمد؟ قالت : لا أدري، هو ذا معتزل في هذه المشربة، فدخلت وقلت: يا محمد! أطلقت نساءك!؟ قال: لا، قلت: الله أكبر، كنا معشر قريش نغلب النساء، فلما قدمنا المدينة، فقلت لحفصة: أتراجعين محمد؟ قالت: نعم، وتهجره إحدانا اليوم الى الليل، فقلت: قد خابت من فعلت ذلك منكن وخسرت، أتأمن إحداكن أن يغضب الله عليها لغضب محمد! فاذا هي قد هلكت! فتبسم محمد، فقلت لحفصة: لا تراجعي محمد، ولا تسأليه شيئاً، وسليني ما بدا لك، ولا يغرنك إن كانت صاحبتك عائشة أوسم منك وأحب الى محمد، قالت عائشة: لما مضت تسع وعشرون يوماً، دخل عليّ محمد، فبدأ بي!!قال: أني ذاكر لك شيئاً، فلا تعجلي حتى تستأمري أبويك، ثم قرأ الآية 28 سورة الاحزاب (يا ايها النبي قل لأزواجك ان كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين امتعكن واسرحكن سراحا جميلا ).
قالت عائشة: علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بغرامته، فقلت: أفي هذا أستأمر أبوي؟ فأني أريد الله ومحمد والدار الآخرة، يا محمد! لا تخبر أزواجك أني أخترتك، فقال: إنما بعثني الله مبلغاً ولم يبعثني متعنتاً.
أما قصة ذبيحة عائشة فهي التالي، يورد ابن سعد عن عائشة أنه أهدي الى محمد هدية وهو في بيت عائشة، فأرسل الى كل امرأة من نسائه بنصيبها، وأرسل الى زينب بنت جحش، فلم ترض، ثم زادها فلم ترض، وزادها مرة أخرى، فلم ترض، فقالت عائشة: لقد أقمأت وجهك حين ترد الهدية، فقال محمد: لأنتن أهون عليّ من أن تقمئني، لا أدخل عليكن شهراً، وتضيف عائشة: قلت كلمة لم ألق لها بالاً، فغضب عليّ.
وفي رواية لابن كثير نجد أن المال هو سبب المشكلة، حيث يقول محمد لعمر عن نسائه: هن حولي يسألنني النفقة، فقام ابو بكر الى عائشة ليضربها، وقام عمر لحفصة ليضربها، كلهما يقولان: تسالان محمد ما ليس عنده!!
وفي رواية لابن سعد، يقول عمر بن الخطاب: خرجت فلقيت أبي بكر، فحدثته الحديث، فدخل على عائشة، فقال: قد علمت أن محمد لا يدخر عنكن شيئاً، فلا تسألنه ما لا يجد، انظري حاجتك فاطلبيها اليّ، وانطلق عمر الى حفصة، فذكر لها مثل ذلك، ثم اتبعا باقي نساء محمد، حتى دخلا على ام سلمة، فقالا لها مثل ذلك، فقالت: من نسأل اذا لم نسأل محمد؟ هل يدخل بينكما وبين أهليكما أحد؟ فقال أزواج محمد: جزاك الله خيراً حين فعلت ما فعلت، ما قدرنا أن نرد عليهما شيئاً.

من هذه الروايات نستنتج التالي:
• أن محمد كان فقيراً لا يستطيع الانفاق على نسائه، واشباع رغباتهن
• أن محمد كان يستلم هدايا كثيرة
• أن نساء محمد لسن بتلك الدرجة العالية من الخلق الكريم أو التدين العالي كما يتصور عامة الناس
• أن نساء محمد نسوة عادية جداً، تجد مثلهن بكل زمان ومكان، فهن يغضبن ويحبن، يزعلن ويهجرن، تغار احداهن من الاخرى ويحقدن
• أنهن يسببن الكثير من المشاكل لمحمد وفيما بينهن
• والعجيب أن القرآن يسميهن بأمهات المؤمنين
• والاعجب أن الآيات القرآنية تنزل لتأديبهن و تعليمهن، وكأن لا وجود لمشاكل أخرى أو هموم في ذلك الزمان، او ما ستأتي من مشاكل لاحقة سوى صراع نساء محمد

وأخيراً لا ننسى تعليق عائشة حين بدأ بها محمد، حيث قالت:
لقد أقسمت أن لا تدخل علينا شهراً، واليوم تسعاً وعشرون!
فرد محمد: الشهر تسع وعشرون

محمد الحداد
01 . 06 . 2013










الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عائشة ج18
- عائشة ج17
- عائشة ج16
- عائشة ج15
- عائشة ج 14
- عائشة ج13
- عائشة ج12
- كنت من المتحرشين لفظياً ج2
- كنت من المتحرشين لفظياً ج1
- عائشة ج11
- عائشة ج10
- يؤسفني ما أقرأ حول علياء
- عائشة ج9
- عائشة ج8
- عائشة ج7
- لو خيروني
- عائشة ج6
- عائشة ج5
- أول يوم في الروضة
- عائشة ج4


المزيد.....




- حريق في شجرة بباحات المسجد الأقصي المبارك بعد إلقاء الاحتلال ...
- رئيس المجلس السياسي الأعلى باليمن: ندعو شعوب الأمة العربية و ...
- في الأقصى ملحمة ومستشار ابن زايد يتباهى باليهود ويثير استفزا ...
- مصادر فلسطينية: اندلاع مواجهات في باحات المسجد الأقصى بين قو ...
- هنية يدعو الجمهورية الاسلامية لدعم مقاومة الشعب الفلسطيني
- تجدد المواجهات في المسجد الأقصى واندلاع حريق في باحاته
- رغم فارق العدة والعتاد.. كيف أفشل المصلون اقتحام نحو ألفي مت ...
- حريق بباحة المسجد الأقصى.. الناطق باسم نتنياهو: بسبب ألعاب ن ...
- حريق بباحة المسجد الأقصى.. الناطق باسم نتنياهو: بسبب ألعاب ن ...
- شاهد: تجدد المواجهات في باحة المسجد الأقصى بعد اقتحام جديد ل ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحداد - عائشة ج19