أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحداد - ارتقوا .... فالقاع مزدحم














المزيد.....

ارتقوا .... فالقاع مزدحم


محمد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 4124 - 2013 / 6 / 15 - 20:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



عندما ننظر لحال بلدان شرقنا الأوسط يصيبنا الغم والهم، فالوضع من سيء لأسوأ، و برغم ذلك نرى هناك من يزيد النار لهيباً، بفتاوي وخطابات تؤدي لتمزق المجتمعات، وحروب داخلية بين طوائفه، بديلاً عن إيجاد حل لمشاكله السياسية والاقتصادية.
فدول الربيع العربي التي ما زالت تعاني من مشاكل سياسية واقتصادية واجتماعية عديدة، انقلب ربيعها الى خريف بصعود التيارات الإسلامية، خاصة الإخوان المسلمين ومن يدور بمدارهم، وأصبحت مشاكل تلك الدول أسوأ مما كانت عليه قبل تلك الثورات، وأصبح المواطن يواجه مستقبلاً مجهولاً لا يعرف الى أين يقوده.
ثم جاءت الثورة السورية لتحي أمل من أنه يمكن أن تكون هناك ثورة حقيقية تقودها تيارات علمانية تبغي بناء دولة مدنية ديمقراطية، دولة المواطنة الحقة، بدل دولة الاستبداد و الحزب الواحد والقائد الضرورة ذو النظرة الثاقبة، أو الدولة الدينية التي تتجه نحوها دول الربيع السابقة لسوريا.
ولكنها مع الأسف كسابقاتها، في تونس ومصر وليبيا، تم ركوبها من قبل التيارات الاسلامية، خاصة جبهة النصرة المبايعة للقاعدة، ودخول دولة العراق الاسلامية للشام وتغيير اسمها ليكون دولة العراق والشام الاسلامية، وكلنا يعلم أن هذه التيارات لا تريد حكم ديمقراطي، بقدر استغلالها للديمقراطية وشعاراتها للاستيلاء على سدة الحكم، و بعدها تأسيس دولة الاسلام ذو المرجعية الوهابية، والتي تأخذ فتاويها من الشيخ ابن تيمية ومن تبعه من اللاحقين، كابن باز وابن عثيمين، دولة قطع يد السارق، وجلد شارب الخمر، ورجم الزاني، واستتابة الكافر.
دولة قطع الرؤوس واستباحة الاعراض باسم الجواري، وبيع العبيد المخصيين.
دولة تضع غير المسلم بالمرتبة الثانية، إن لم يكن بالمرتبة الأخيرة، هو والمرأة المغلفة بصندوق اسود يسمى النقاب، يكون بمرتبة الحيوان والكلب الأسود يقطع الصلاة.
المشكلة الأكبر في موضوع سوريا هو دخول أحزاب وجماعات ودول على خط الصراع في سوريا، كحسن نصر الله بحجة حماية المراقد المقدسة الشيعية، والذي نتج عنه دعوة اجتماع علماء مسلمين سنة في القاهرة للجهاد في سوريا ضد التدخل الشيعي اللبناني والايراني.
هذا التدخل من الطرفين والمدفوع من قبل ايران وقطر والسعودية سيجعل سوريا ساحة للصراع الطائفي السني الشيعي القادم، وسيجعلهم يبعدون من ان يكون الصراع على اراضيهم، ليتحول ليكون على الارض السورية بالإنابة، وسيدفع ثمنه الشعب السوري من دمه وماله ودمار أرضه.
فعند وجود خطابات كهذه لحسن نصر الله على الرابط التالي:
http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2013/06/130614_hezbollah_keeps_fighting.shtml
والتي يتبعها خطاب للقرضاوي مثل هذا الذي يدعوا فيه للقضاء على الشيعة:
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=4jCjQFDXmWg
أو الذي يسبقها هذا الخطاب الذي يدعوا فيه القرضاوي لتدخل امريكا نصرة لله، ويتعهد بحماية امن اسرائيل بعدها:
https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=wtb1AqYTFX0
وخطاب العريفي الذي يدعوا للجهاد في سوريا:
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=TadzfSjZ6yM
كل هذه الخطابات تدعونا للقلق جدا على مصير سوريا أولاً، ومصير التعايش السلمي بين الطوائف الذي بالتأكيد لن يجد له استمراراً بعد خطابات التكفير والعداء والابادة الجماعية التي يدعوا اليها الجميع.
أدعوا مثقفي وناطقي العربية للتصدي لمثل هكذا خطابات تعبوية همجية، تدعوا للتفريق بدل الجمع، وللقتل بدل التعايش، وللإبادة بدل قبول الآخر المختلف عنا.
وأدعوا عامة الناس، وخاصة البسطاء منهم بالرقي والترفع عن الخوض بنزاع يدعوا لقتل الصديق والجار وشريك الوطن.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عائشة ج20
- عائشة ج19
- عائشة ج18
- عائشة ج17
- عائشة ج16
- عائشة ج15
- عائشة ج 14
- عائشة ج13
- عائشة ج12
- كنت من المتحرشين لفظياً ج2
- كنت من المتحرشين لفظياً ج1
- عائشة ج11
- عائشة ج10
- يؤسفني ما أقرأ حول علياء
- عائشة ج9
- عائشة ج8
- عائشة ج7
- لو خيروني
- عائشة ج6
- عائشة ج5


المزيد.....




- معهد البحوث الفلكية المصري: الصاروخ الصيني قد يسقط قرب سواحل ...
- الطوارئ الروسية تعلن العثور على حطام مروحية Mi-2 سقطت شرقي ا ...
- بدء العد التنازلي للسقوط المحتمل للصاروخ الصيني ويمكن مشاهدت ...
- التحالف يعلن إسقاط مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه جنوب السعودية
- الملكة رانيا العبد الله تغرد في أحب الليالي: اللهم أنعم علين ...
- الطيران الإسرائيلي يقصف موقعين شرق دير البلح وسط قطاع غزة
- الأردن.. توقيف ضابط وأفراد شرطة -تجاوزوا القانون- مع عنصر في ...
- مركز الفلك الدولي: في حال سقط الصاروخ الصيني ليلا سيشاهد كأج ...
- جنوب إفريقيا تفتح أبوابها لدخول السعوديين بتأشيرة من المطار ...
- إدارة دونالد ترامب اطّلعت على بيانات هواتف صحفيين في واشنطن ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحداد - ارتقوا .... فالقاع مزدحم