أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - ترنيمة انتظار














المزيد.....

ترنيمة انتظار


عبدالكريم الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 4448 - 2014 / 5 / 9 - 21:43
المحور: الادب والفن
    


1-
قبل أن تلثمني ضحكتها كانت الروح تحدّق في مرايا العطش..وكنت ُ بعيداً .. أمضي وحدي.. أفكّك رغبة ، لها لون البنفسج ..تتجرّع مرارة الهجر ...سأتسلق ليلك حلماً كما اللبلاب.. حينها أجدك صبابة شوق...أغنية عطشى لموائد حانتي...آهة حرى تطفأ حرائقي .
سأجدك بانتظاري . -
2 -
رمتني بدثار الأحجيات ، وقالت :
- كنت كاهناً تغزو فتنة الشهد ، تفتضّ صومعة العشق ، أيَّ وجهٍ تروم بعدي وقد أطلقت في ثنايا الشوق ماءك الدافق؟
قلت :
- لا عليك تسلقي قصيدتي عارية من حروف العلة همساً ، مدّي عطرك ، فأنا لاأروم غير نشوة نهرٍ أو غيث ٍ يرتّل أنفاسك اللاهثة ، فأنا قيظ لايبارحني العطش ، فكيف أعتق رضاب حرفك وللبوح صدى؟
3-
سيأتي الحلم القديم... الذي توقف عند صباحات الأمس.. وأراكِ ،
وأراكِ كما أنتِ.. أشمّ عطرك الذي ملأ محطات الوداع .. أشم أنفاسكِ اللاهثة حين يطلّ ليلك كعادته...وأراكِ تخلعين دثار مفاتنك لتشبّ حرائق الشوق .. . أسمع فحيح العطش حين يتعرى الجسد ، وفي غفلةٍ منّا يلثم الليل غفوتَهُ في خشوعٍ ساعة السحر ، وتلقين السلام :
- إلى اللقاء .
هل ستهمسين صمتاً وأنت تحدّقين في لهفة انتظاري ، كما الأمسِ ؟
...( كنت ُ أعلمُ وأنا أهمسُ في أذنك َ "إلى اللقاء" بأنّنا لن نلتقي مجدداً ) .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,797,766
- ( محجر رقم 1 ) - قصة قصيرة -
- اللمسة الأخيرة - قصة قصيرة -
- قلبُ أمّي لم تخنْهُ النظرة - قصة قصيرة-
- خطوة على الطريق - قصة قصيرة-
- فلنرجم كلّ الفاسدين بإصواتنا
- إنّهُ يرتّلُ أنفاسي - قصة قصيرة -
- ليلة احتضار النور - قصة قصيرة-
- ذاكرة معلّقة بصلعة الجحيم _ قصة قصيرة _
- كان الصوتُ ساخراً -قصيدة -
- ثقوب الذاكرة - قصة قصيرة -
- بقايا خطى عابرة - قصيدة -
- ( غرب الخوف ) - قصة قصيرة -
- ( حتّى متى ) - قصيدة -
- ثورة - قصيدة -
- الطريق الى المملحة... أو رسائل الموتى - قصة قصيرة -
- دهشة - قصيدة -
- بعدَ الغياب - قصيدة -
- كإنْ لم تكنْ أنت - قصيدة -
- بينَ الأمسِ والغد -قصيدة -
- أحلام يأبى لها أنْ تكتمل - قصة قصيرة -


المزيد.....




- الساحة الغنائية تودع رائدة الاغنية الشعبية أيمان عبدالعليم ا ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا
- نصير شمة يكشف عن الرقم الحقيقي لضحايا ملجأ العامرية!
- جمهورية بوروندي تجدد دعمها للوحدة الترابية للمملكة ولوحدتها ...
- كيف ابتكر فنانون خدعا بصرية لتضليل الألمان في الحرب العالمية ...
- لجنة استطلاعية برلمانية تجتمع بمدير صندوق الايداع والتدبير
- لجنة الداخلية بمجلس النواب تواصل دراسة القوانين التنظيمية ال ...
- ضجة في مصر حول فنانة شهيرة بسبب مراسل شاب... وبيان اعتذار عا ...
-  “عبد العاطى” يستقبل “أروب” وزيرة الثقافة والمتاحف والتراث ب ...
- -بروفة رقص أخيرة- تأليف نسرين طرابلسي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - ترنيمة انتظار