أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الصمد السويلم - عهر السياسة العراقية














المزيد.....

عهر السياسة العراقية


عبد الصمد السويلم

الحوار المتمدن-العدد: 4448 - 2014 / 5 / 9 - 13:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عبد الصمد السويلم
السياسة لاقلب لها لادين لها لا اخلاق لها ،السياسة عاهرة والسياسي عاهر الا ما رحم ربي والعهر هنا هو اللاشرعية واللااخلاقية اي ليس العهر الجنسي اوقل العهر المعنوي اي هو على غرار ما قاله السيد المسيح عليه السلام مت 5:28 ((واما انا فاقول لكم ان كل من ينظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه))وعلى اي حال نجد الان بعد انحسار موجة الارهاب التي سبقت الانتخابات وتسبق كل انتخاب لتصمت كصمت القبور بعد الانتخابات كما حاصل دائما في العراق كل مرة. ان انحسار موجة الارهاب وتصاعد وتيره فضلا عن وجود ادلة جنائية تكشف تورط مسؤولين كبار وساسة قادة من امراء الطوائف في الارهاب بشكل لايمكن لاي احد انكاره.ان السياسة العراقية التي يتكررمشهدها من تحالف بين الاعداء بعد الانتخابات كما هو الغزل الحاصل خلف الكواليس بين كتلة متحدون للانضمام الى حكومة المالكي المقبلة، كما ان تراجع كتلة المواطن والاحرار خلف الكواليس واصرارها على البقاء في التحالف الشيعي ورفضها لاي اتفاق خارج التحالف الشيعي فضلا عن رغبة التحالف الكردستاني خلف الكواليس في التحالف مع الاقوى دائما ظهرت في اتفاقه مع دولة القنون يظهر بوضوح ميكافيلية وعدم مبدئية الساسة والقادة في العراق لانها تعمل وفق سياسة(لاصداقة دائمة ولا عداوة دائمة بل مصلحة دائمة) وسياسة(الغاية تبرر الوسيلة) وهو ما نلاحظه بوضوح من العيساوي والسلمان انقلبا وهم اساس الازمة في الفلوجةو واس جرائم التي وقع فيها الضحايا من ابناء شعبنا هم وحلفائهم من ما يسميه البعض دواعش الشيعة من المواطن وكتلة ذلك البعيد الذي فر الى لبنان بعد تخلى حليفه عنه وقبوله التحالف مع المالكي ورغبة اعضاء كتلة ذاك البعيد في الحصول على مناصب وزراية ليمارس مسرحية الاعتزال البائسة السمجة وليكرر لومه وعتابه المقرف على الشعب الذي اضله وخدعه على اساس انه شعب جاهل عاص ولاخير فيه . ولا عزاء للمغفلين. وما حدث دفع الكثير ممن كنت اؤكد له انه لا تغيير الا بالثورة وهم ممن اتهموني بالتشائم ودوعوني الى تفاؤل لاموضوعية له قائم على لاشيء ،كيف انه هؤلاء قد اقروا اخيرا باني كنت محقا وللاسف اقول ذلك عندما اخبرتهم بان الوضع والحال سيبقى على ما هو عليه في العراق دون اي تغييريذكر معتد به وهو الامر الذي يذكره وانا اضحك عندما شاهدت فلما عن نيلسون مانديلا كيف انه استطاع توحيد جنوب افريقيا من البيض والسود الاعداء من خلال رعايته لبطولة رياضة الركبي فاي سذاجة تلك ولك الله ياقلبي والعاقبة للمتقين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,593,812
- طائفية الانتخابات العراقية وحرب الفلوجة
- طائفة الوطن ووطن الطائفة بين الطائفة 19 والرجل الذي لاوجه له
- الحوزة والفنان... الحوزة والانسان ونهاية مرجعية النجف الصامت ...
- الثوار لا ينتخبون الثوار يصنعون الثورة لماذا لم ننتخب ولا يج ...
- حين تكون الاسئلة اجابة
- ليلة ظلماء عيون سوادء
- اعتراف علني متاخر بعض الشيء
- عراق الانتحار المتبادل عراق المعرفة والوجود
- رائد الفضاء السوفياتي يوري ألكسيافيتش غاغارين والبحث عن الهو ...
- عراق التيه
- عراق اخر
- من هم الخونة في العراق
- اكذوبة البرنامج الانتخابي في العراق
- عراق يقوده المجانين فأين البديل؟
- نصيحة لكل من يرغب دخول المعترك السياسي من الاشخاص الجدد والج ...
- ماذا يحصل لو تبدل المالكي؟
- ماذا بعد سقوط المالكي لو سقط
- الى أحضان البعث وداعش سر دون تردد من جديد جرائم الحملات الان ...
- من جرائم الدعاية الانتخابية في العراق
- أيها الشعب الى الثورة ضد البرلمان


المزيد.....




- أكثر من عشرة قتلى في العاصمة الصومالية مقديشو إثر انفجار سيا ...
- خادمة -تحبس- ممثلة مصرية وتسرق سيارتها
- هل تساعد البابايا في إنقاص الوزن؟
- التحالف العربي يعلن تدمير طائرتين مسيرتين ملغومتين أطلقهما - ...
- باشينيان وبلينكن يبحثان النزاع في قره باغ
- وزارة الهجرة المصرية تعزي أسرة المواطن الذي قتل بحادث إطلاق ...
- حاكم المصرف المركزي اللبناني يتعهد بمقاضاة -بلومبيرغ- بعد تق ...
- التحالف العربي يعلن إحباط هجوم جديد على السعودية والحوثيون ي ...
- مدينة أمريكية ترفض 6 آلاف جرعة من لقاح -جونسون آند جونسن- ال ...
- موسكو تدعو لعقد اجتماع حول عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ال ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الصمد السويلم - عهر السياسة العراقية