أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الصمد السويلم - طائفة الوطن ووطن الطائفة بين الطائفة 19 والرجل الذي لاوجه له















المزيد.....

طائفة الوطن ووطن الطائفة بين الطائفة 19 والرجل الذي لاوجه له


عبد الصمد السويلم

الحوار المتمدن-العدد: 4445 - 2014 / 5 / 6 - 07:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الطائفة 19 مسرحية تعرض الان في لبنان تتحدث المسرحية عن وطن الطوائف وطائفة الوطن وتجري احداث المسرحية في سجن رومية الذي يشهد الان نشاطا ارهابيا سلفيا يتم فيهم انشاءمحاكم سلفية من قبل سجناء القاعدة لمعاقبة ومحامة وتعذيب وقتل السجناء الشيعة والمسيحين حتى تحول سجن رومية الى امارة سلفية ارهابية لتنظيم القاعدة في لبنان . ان لبنان يتكون من 18 طائفة متصارعة تقترح المسرحية افتراضيا في جو ميتافيريقي ولادة طائفة وطنية من كل الطوائف الا وهي الطائفة 19 والعراق ايضا بموجب هذا الاحصاء الاتي ايضا يتكون من العراق عدد السكان 32مليون نسمة . ويقسم العراق الى المكونات الاتية وهي:.
قوميا
المكونات الكبرى
1)عرب73% =23.450.000مليون نسمة
2)اكراد واللور 18% =5.900.000ملاين نسمة
3)ترك وتركمان 4% =1.350.000مليون نسمة
4)كلدواشورين والسريان 2% =650.000 نسمة
5)الشبك 1% =350.000نسمة
المكونات الصغيرة
6)السومرين 0.5% =150.000 نسمة
7)الارامين المندائين 0.3% =95.000نسمة
8)الفرس 0.3% =95.000 نسمة
9)الارمن0.2% =60.000نسمة
10)الشركس والاديغة 0.2 =60.000نسمة
11)العبيد 0.2% =60.000نسمة
12)الغجر 0.1% =35.000نسمة
13)اقليات اخرى 0.1% 35.000 نسمة منهم البلوش
اما دينيا
1)الاسلام 96% سنة وشيعة والشيعة هم الاغلبية
2)المسيحين 2.3%
3)الايزيدية 1.2%
4)الصابئة المندائين 0.5%
5)اليهود لايتجاوز عددهم في بغداد 10 اشخاص اما في كردستان يوجد عشرات منهم اي ايضا من 18 مكون .
«الطائفة 19»... فكرة لامعة تحاكي واقعاً مؤسفاً
بعد «تشي غيفارا» و«صلاح الدين»، عاد الأخوان فريد و ماهر الصباغ الى الواقع اللبناني المعاش ودخلا على خط الطائفية المتمادية في حضورها وتأثيرها، وخطورتها ليس على تعدد الأديان بل على تعدد المذاهب داخل الدين الواحد، وهو ما دفع الكثير من الفعاليات في المشهد اللبناني الى التحذير من مخاطر هذا الواقع، وتلقف الأخوان صباغ القضية وقررا معالجتها على مستوى الوطن.
طاقم المسرحية
«الطائفة 19» هي الحصيلة التي اهتديا اليها بما يعني: اذا كانت الطوائف الموجودة غير قادرة وفوراً على الاتفاق في ما بينها على قواسم وطنية مشتركة فالأجدى امّا اعلان تقسيم هذا البلد ولتعش كل طائفة أو قبيلة دينية لوحدها وتكفي خيرها شرها، أو يتفق اللبنانيون الأصيلون على طائفة جديدة تضاف الى طوائفهم الـ 18 وتحمل الرقم 19 في محاولة للحفاظ على النسيج الوحدوي للبلد بما يمنع سقوطه في براثن الزوال
وهكذا تأخذ المسرحية طريقها الى هذا الطرح من خلال ابتكار عمل اختباري ميداني لشرائح من السجناء في سجن رومية وتركهم يتقاتلون في ما بينهم ثم تقوم قوة من المغاوير بقيادة نقيب (يوسف الخال) من دون اسم لحجب طائفته أو على الأقل لتنزيه الجيش اللبناني من أي تهمة بالطائفية، وتفض بعض الاحتكاكات والتلاسن بين أطياف المساجين، ويرفض النقيب على مدى الفيلم الاعلان عن اسمه حتى لا يكشف طائفته، وان كانت احدى الصبايا (كارين راميا) من السجينات هامت به حباً أرادت أن يكون مثلها مارونياً، ولم يلب طلبها في الكشف عن هويته، وهالها أن يتحدّث الى صبية أخرى (جيسي عبدو) من أخصامها
نماذج الاختبار الميداني جرى عرضهم على خبيرين يابانيين في موضوع الاختلاف العقائدي وكيفية علاج المتناحرين ثم ايجاد قاسم مشترك في ما بينهم لاعادة تحريك عجلة الحياة الواقعية، ونجحت الفكرة في التقريب بينهم، وظل ناقصاً اخضاع قادة الميدان لمنطق البحث عن أفضل السبل لبلوغ النظرة المشتركة الى الوطن والعيش المشترك، وهو ما تولاه النقيب المغوار الذي رعى فكرة «الطائفة 19» الطائفة بلا وجه الطائفة المسخ لتون وطنا مسخا بلا وجه ايضا حيث حصر الصراع بين ان تون الطائفة وطنا او يون الوطن طائفة ودخل دهاء السياسيين على الخط و أعاد فرز نصف الحاضرين طائفياً و مذهبياً من ضعاف النفوس، أما النصف الآخر فاختار الطائفة لكي ينتمي اليها ويرتاح.
تدور قصة المسرحية في سجن إصلاحي (سجن رومية المعروف)
المسرحية أفضل من العملين السابقين للأخوين صباغ، والكلام عنها يستدعي الكلام عن قيمة الجهد المبذول في الديكور الثنائي لكلا الفصلين. بينما كان واضحاً تماماً حجم الصرف على الانتاج، وكانت المشكلة مع الفنان يوسف الخال في الشكل، في ملابس الضابط الذي يركع على ركبتيه وهو يمثل، أو يدخل المغاوير بطريقة تعكس قوتهم مع بعض التطويل. طبعا هنا اوجه تشابه بين الطائفية في العراق والطائفية في لبنان الا ان وعي الشعب اللباني ومستو حرية التعبير المرتفع جدا قياسا بالشعب العراقي يشل رداعا من ان يتورط الشعب اللبناني في العودة الى اتون الحرب الاهلية قربانا لامراء الطوائف بخلاف الشعب العراقي الذي ليس لديه هذا المستو من الوعي والحرية. طبعا نشاهد ان الطائفة المارونية هي اكثر الطوائف الان
كما هو حال الطائفة الشيعية في العراق ربما لانها الاغلبية الاعلى رصيدا في الدفاع عن وحدة الوطن ورفض الطائفية لكن الانفتاح الحضاري وعدم التزمت الديني الذي يمتاز به الموارنة الان وليس زمن الحرب الاهلية ما يحدث الفن اللبناني والذي يسيطر عليه الموارنة يرس جهده ضد التصعيد الطائفي السلفي المعاصر في ايران والظاهر في ارهاب وازمة فراغ دستوري يعطل المصالح الاقتصادية القائمة على السياحة في لبنان والطائفة 19 ليست اول عمل فني يعرض فنتازيا طائفة جديدة او تغيير طائفي فلقد سبق مسرحية الطائفة 19 فيلم وهلا لوين لنادين لبكي يحكي عن فنتازيا اخرى حيث تدور أحداث الفيلم في قرية صغيرة معزولة عن محيطها، يسكنها مسلمون ومسيحيّون. بعد تركيب جهاز تلفزيون في أحد منازل القرية۔-;- تندلع المشاحنات الطائفية بين رجال القرية. في محاولة لتخفيف من حدّة المشاحنات، تلجأ نساء القرية إلى بعض الحيل والخدع. تقوم النساء باستقدام راقصات ذي أصول أوروبية شرقية لإلهاء الرجال عن المشاكل الطائفية. ثم تقوم بخبز الحلوى ودسّ الحشيشة والأدوية المخدّرة فيها في محاولة لسحب السلاح من القرية ودفنه. وأخيرا، تعلن كل امرأة تغيير دينها لوضع الرجال تحت الأمر الواقع (المسيحية تعتنق الإسلام والعكس)!!! ولكن الطائفية رغم الحلول الطوباوية تبقى، وتظل المشكلة قائمة والازمة مستمرة حتى في التناول الفني في الحل السحري الفناتازي للطائفية حيث يبقى خطر موت الوطن قريبا جدا وطبعا نظرا لان الفن في لبنان تقدم لاسباب ذاتية وموضوعية اكثر من العراق. ونلاحظ في الطائفة 19، وهلا لوين توجيه الاتهام مباشرة للعقل الديني على اساس ان الدين لابد حتما من ان ينتج منه الصراع اللاانساني الطائفي الدموي لانه فر ظلامي في حين ان تناول الطائفية في مسرحية الدونكيشوت وهذه المسرحية، التي يؤدي البطولة فيها الممثل رفيق علي أحمد بدور الدون اسعد كيشوت والفنانة هبة طوجي بدور دولسينا، ومجموعة كبيرة من كبار الممثلين، هي العمل الأول لأسامة وغدي ومروان بعد غياب الأب منصور الرحباني. عالجت الطائفية بشكل على اساس ان الفساد الاداري والاخلاقي يكمن ورائه وان الصراع بين امراء الطوائف صراع طبقي صراع فئوي ضيق وان القضاء على الطائفية هو بالثورة فقط. وما يعالجه المثقف العراقي وهو مثقف برجوازي ذو جذور يسارية انقلبت الى ليبيرالية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ليصب جم غضبه في تهميشه واخفاقه من خلال نقده للفكر الديني السياسي في العراق دون ان ينجح في طرح بديل وطني واقعي قابل للتحقق فانه بلا منهجية بلا مشروع لايعرف الا النقد مثقف مصاب بالاغتراب يشعر بالدونية ازاء اللامنهجية الغربية التي تؤمن بموت الانسان وموت الفكر وموت كل شيء ليكون مثقفنا العراقي المعاصرمثقفا طوباويا يامل بموت الطائفية تلقائيا او بالحاد وعلمنة الشعب العراقي حتميا بعد ان فقد ايمانه بالثورة الوطنية الشعبية او بقيم العدالة والمساواة وبقيم اليسار الاشترا كي الثوري حيث لاقيم ولاحقائق ثابتة بل ولا حتى نسبية ان المثقف الذرائعي مثقف بلا وجه بلا هوية هو مثقف مسخ يعيش حلم الوطن المسخ لايمتلك رجولة وشجاعة القيام بالثورة .ان مثقف ما بعد الحداثة في العراق هو بحق رجل بلا وجه او قل رجل مسخ.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحوزة والفنان... الحوزة والانسان ونهاية مرجعية النجف الصامت ...
- الثوار لا ينتخبون الثوار يصنعون الثورة لماذا لم ننتخب ولا يج ...
- حين تكون الاسئلة اجابة
- ليلة ظلماء عيون سوادء
- اعتراف علني متاخر بعض الشيء
- عراق الانتحار المتبادل عراق المعرفة والوجود
- رائد الفضاء السوفياتي يوري ألكسيافيتش غاغارين والبحث عن الهو ...
- عراق التيه
- عراق اخر
- من هم الخونة في العراق
- اكذوبة البرنامج الانتخابي في العراق
- عراق يقوده المجانين فأين البديل؟
- نصيحة لكل من يرغب دخول المعترك السياسي من الاشخاص الجدد والج ...
- ماذا يحصل لو تبدل المالكي؟
- ماذا بعد سقوط المالكي لو سقط
- الى أحضان البعث وداعش سر دون تردد من جديد جرائم الحملات الان ...
- من جرائم الدعاية الانتخابية في العراق
- أيها الشعب الى الثورة ضد البرلمان
- التسقيط الأخلاقي في الصراع السياسي بين المالكي والسيد مقتدى ...
- لماذا لا بديل عن المالكي


المزيد.....




- حماية لا يمكن أن توفرها إلا الأم.. اختبار جديد يظهر أن الأطف ...
- -قاتل صامت- ربما لم تسمع به من قبل.. معرفة أعراض تمدد الأوعي ...
- القاهرة توفد وزيرين معا إلى الخرطوم
- مصر تعلن نتائج التحقيق في حادث تصادم قطارين بمحافظة سوهاج
- عقب انفجار بركان.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فانسنت
- وزير الدفاع الأمريكي يؤكد -الالتزام الكامل بأمن إسرائيل-
- عقب انفجار بركان.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فانسنت
- مصر تعلن نتائج التحقيق في حادث تصادم قطارين بمحافظة سوهاج
- خلافات عميقة تعكر الأجواء في بايرن قبل مواجهة سان جيرمان
- لجنة الانتخابات الفلسطينية تقبل اعتراضا واحدا من 231 ضد مرشح ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الصمد السويلم - طائفة الوطن ووطن الطائفة بين الطائفة 19 والرجل الذي لاوجه له