أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - لستُ مريضةٌٌ














المزيد.....

لستُ مريضةٌٌ


طالب عباس الظاهر

الحوار المتمدن-العدد: 4437 - 2014 / 4 / 28 - 11:46
المحور: الادب والفن
    


لستُ مريضةٌٌ
طالب عباس الظاهر
لا تسألني ماذا أريد؟
لأني نفسي لست أعلم ما الذي أريده!
وما زلت أجهل نوازعي الثائرة!
رغبة دفينة بي لأن أجعل جميع الرجال يثيرهم لطفي،
عليّة الرجال..
سبيلا لان يعشقوني ..
حياتي في الحب ولن أستطيع تخيلها من دون عشاق يموتون في حبي..
يتعذبون في غرامي ..
يجنون بجمالي..
وينتظرون إشارة من سبابتي ليأتوني طائعين متوسلين وخاضعين،
فأنا سيدة الحسن والجمال!
وآخر أرباب العشق ومليكات الغرام
الجمال ليس في الملامح والثياب فقط.. بل بالروح!
وفوق هذا أملك من الجمال ما أحمد الله كثيراً عليه،
وأصلّي الليل أن لا يأفل سريعاً!
فقد وهبت ما أعتز به منهما.. والدليل كثرة العشاق،
وكنت محبوبة منذ طفولتي ولحد الآن.
لست مريضة ..
لكن جنون الأنثى في داخلي يقود خطى تصرفاتي ومشاعري تجاه عشاقي..
أنا طبعاً لا أبحث عن احدهم .. هم يلهثون ورائي!
شيء ما، بي يجعلهم يغضون الطرف عن زوجاتهم ..
عن جميع النساء .. الجميلات منهن وغير الجميلات،
وينتظرون إشارة من أصبعي!
لست مريضة طبعاً ..
لكني أحب أن احيا انطلاق الحياة .. الحب ... الجمال..
وأن لا أضيّع من يدي أية فرصة للسعادة بشعور الحب،
بإحساس الغرام،
وبلذة العشق.
لم أكذب على أحد منهم ولم أخدعه ..
كنت واضحة دائماً مع الجميع..
لكيلا يعذبني ضميري..
فأنا املك ضمير حيّ يخاف من الإيقاع بالآخرين..
وتعذيبهم في ناري
أو حصدهم في شراكي وشباكي.
لست مريضة أنا!
وبريئة من ظلم تهمة صائدة رجال ..
هم يتساقطون بعشقي كما تتساقط الفراشات بأتون النار او النور..
ولا أستطيع كبح جماح اللذة وانا أراهم يحومون حولي ..
يتدافعون
ويتنافسون..
وربما يتعاركون للحصول على تذكرة الدخول الى قلبي ..
الى ساحة جمالي ..
الى جنة وجحيم أنوثتي الطاغية
لست مريضة صدقوني ..
نعم لست مريضة حقا حقاً ..
ومن يقول هذا عني هو المريض حتماًً






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موج بلا شطآن
- عمياء.. وبلهاء.. وصماء
- أنا والليل والوحدة
- أنا أبن الحياة وأباي الزمن
- ضحك في حضرة جراح - ق. ق. ج .ج
- - كونٌ يبدأ منّي فما دون-
- اعترافات عاقلة لإمرأة مجنونة
- مراهقة - ق.ق.ج.ج
- ولادة النحر - نص مفتوح
- (عيد ... ميلاد) ق . ق. ج
- - تسوّل - نص قصصي مفتوح - طالب عباس الظاهر
- معزوفة الدم الصاخب - قصة قصيرة
- - كتب - قصة قصيرة
- في وداع نجيب محفوظ في ذكراه السابعة / روعة الموت المفضي الى ...
- قصة عشق آخر
- صالة العمليات
- قتلتني عطسة..!
- ليس رثاء
- نظرات في القصة القصيرة (12) والأخيرة
- نظرات في القصة القصيرة (11)


المزيد.....




- المعارضة تطالب العثماني بتجديد ثقة البرلمان
- ثقافة العناية بالنص التراثي.. جماليات المخطوط في زمن التكنول ...
- إلغاء تصوير فيلم ويل سميث الجديد -التحرر- في جورجيا بسبب قوا ...
- أرقام قياسية لمشاهدات برومو برنامج رامز جلال والكشف عن موعد ...
- الإنجليزية كلغة مشتركة في سويسرا.. فائدة إضافية أم ظاهرة إشك ...
- العثماني: الوضعية مقلقة وقرار الإغلاق صعيب وأنا حاس بكم
- الفن يزيح الغبار عن أصحاب المعاناة.. الفنان المغربي نعمان لح ...
- الطمأنينة الوجودية في -رحلة اتراكسيا- للكاتب سليمان الباهلي ...
- الجزائر والعقدة المغربية المزمنة
- شاهد: باريس وآخر ابتكارات كورونا.. -ابقوا في منازلكم وحفلات ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - لستُ مريضةٌٌ