أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - ليس رثاء














المزيد.....

ليس رثاء


طالب عباس الظاهر

الحوار المتمدن-العدد: 3974 - 2013 / 1 / 16 - 13:17
المحور: الادب والفن
    


(الى الراحلين الكبيرين: محمد علي الخفاجي وهادي الربيعي)
في البدء قلت في نفسي، إن الصمت سيبقى أبلغ من كل كلام .. وإن المراثي ـــــ قطعاً- لا تليق بالفرسان .. فشاكسني الحرف -كعادته - متبرماً باستنكار حزين:
وهل إن الصمت ينفع لغة في دنيا العميان!!
ورددت في نفسي، صم .. وبكم أيضاً! قلها أيها الحرف، ولا تخشى في الحقيقة المرة شيئاً.
لكن، أسفاً سيدي الحرف.. كيف يتجرأ مثل هذا القلم المطعون بنصل الإهمال، أن ينشد رثاءً للمجروحين؟!
وأي رثاء ذاك سيفي ألم فقدهما، ولوعة الحرمان؟
بل أية كلمات تلك يمكن أن تقال في حضرة فرسان القلم، وعرسان الأبجدية؟!
فعندما يسقط شاعر؛ ينكسر قلب الحرف، وتدمع عين الكلمات، ويفيض الحزن أشعاراً في وهاد اللحظة الموحشة.. وتعشوشب أسىً صحراء الأفئدة.
عفواً سيدي الحرف.. فإني لا أجيد لغة الرثاء!، لأني لا أحب تأبين براءة الأطفال في الشعراء بحفنة كلمات، وتقييد كهولة الحكمة في سنينهم المجدبات بمجموعة جمل.
بيد إننا والحق سنبقى نرثي بفقدهم أنفسنا لا غير!.
أجل، فالأول سيظل أحد الآباء الروحيين للدراما الشعرية، حينما ارتضع حليب محنتها مجبولاً بالدمع .. من طقوس عاشوراء، وهزهزته في مهدها بيد واقعة كربلاء .. فأدرك بذائقته المرهفة مبكراً، إن الفجائع الكبرى لا تنطقها إلا مقل الشعر، وإن لسان النثر أعجز من استيعاب فورتها؛ فأطلق - بعد نكسة حزيران المشؤومة ـــــ لعنان أمنيته الرائعة .. أن تجيء ثانية بمصلح لفساد الواقع كالحسين.
وأما الثاني، فسيبقى الناسك في محراب الصوفية، وسنسمعه يرتل مزاميره الكونية.. بصمت حزين، تاركاً عنكبوت شعريته كي ينسج بهدوء دامي.. حرير لوعته بين كوى النجوم.. سكناً دافئاً، ووجوداً سرمدياً بلا أفول.
[email protected]






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظرات في القصة القصيرة (12) والأخيرة
- نظرات في القصة القصيرة (11)
- نظرات في القصة القصيرة (10)
- نظرات في القصة القصيرة (9)
- نظرات في القصة القصيرة (8)
- نظرات في القصة القصيرة (7)
- نظرات في القصة القصيرة(6)
- نظرات في القصة القصيرة (5)
- نظرات في القصة القصيرة (4)
- نظرات في القصة القصيرة (3)
- نظرات في القصة القصيرة (2)
- نظرات في القصة القصيرة
- العمليات الحسابية والسياسة
- حيرة - ق ق ج
- خطأ - ق ق ج
- ثلاث قصص قصيرة جداً
- وداع
- زائر نحن في حضرته الضيوف!
- تراتيل
- أرجوحة الموت


المزيد.....




- الطوسة: الرباط تنتقل إلى السرعة القصوى في علاقاتها مع حلفائ ...
- الشرعي يكتب : معارضة --لوكوست-- !
- اكتشاف مذهل للغاية.. أقدم دفن بشري في أفريقيا لطفل يبلغ من ا ...
- -أحمد الحليمي يشهد: أزمنة نضال وفكر- عن دار ملتقى الطرق
- بانوراما ..قائد الثورة الاسلامية يوجه كلمة للشباب العربي با ...
- -سيبوا الفن زي ما صناعه قدموه-... ابنة سعيد صالح ترفض عرض مس ...
- مولاي رشيد يستقبل وزير الخارجية الكويتي حاملا رسالة من أمير ...
- قائد الثورة الاسلامية يوجه كلمة للشباب العربي باللغة العربية ...
- فنان فلسطيني: -إسرائيل هددتني بأني سأكون هدف جيش الدفاع بعد ...
- انتحار خالد الصاوي في -اللي مالوش كبير- يثير ضجة واسعة... في ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - ليس رثاء