أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - ماذا يمكن للثوري الايطالي كاميليو بيرنييري أن يقول اليوم للثوار السوريين














المزيد.....

ماذا يمكن للثوري الايطالي كاميليو بيرنييري أن يقول اليوم للثوار السوريين


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 23:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد محاولته التصدي للفاشية في وطنه إيطاليا اضطر الثوري التحرري كاميلو بيرنييري ( 1897 – 1937 ) للجوء إلى المنفى فرارا من قمع الدوتشي , و مع اندلاع الثورة الإسبانية عام 1936 تطوع على الفور في صفوفها .. بعد المواجهات الأولى التي نجحت في إجهاض انقلاب فرانكو , تحولت ثورة العمال و الفلاحين الإسبان إلى صراع مسلح طويل و قاسي , و إلى جزء من صراع إقليمي بين قوى سلطوية متنافسة كانت على عتبة حرب قارية و عالمية جديدة , يشبه كثيرا ما جرى مع الثورة السورية .. و بينما دعم هتلر و موسوليني حليفهم فرانكو بكل شيء نأت الحكومة البريطانية بنفسها عن النزاع و ترددت حكومة الجبهة الشعبية الفرنسية في دعم الثوار الإسبان رغم أنها كانت ستصبح إذا انتصر فرانكو محاصرة بالفاشيين من الشرق و الغرب .. في نصائحه للثوار الإسبان الذين قاتل بينهم , حذر بيرنيري من عسكرة الميليشيات , مع إدراكه أهمية التنسيق بينها , لكنه لاحظ أن محاولة استبدال الانضباط الطوعي في الميليشيات بالانضباط القائم على الهرمية و محاولة فرض مركز مدعوم من المورد الأول للسلاح للثوار الإسبان , أي ستالين , سيعني شيئا واحدا في الواقع هو محاولة فرض سيطرة الستالينيين الإسبان على تلك الميليشيات العمالية و إخضاع و قمع مخالفيهم خاصة من التحرريين .. شكك بيرنيري في أن يزيد هذا القمع و تلك المركزة من قوة الثوار كما جرى الزعم , لأن القمع سيتركز , كما حدث فعلا , على كل من لا يخضع لذلك المركز , على كل صاحب فكر و مشروع مستقل , الأمر الذي لن يهدد خصوم الثورة بل أهدافها التحررية قبل أي شيء .. و بينما سيقمع التحرريون و كل مخالف بحجة "وحدة الصف" سيترك الوصوليون و المتسلقون و اللصوص داخل معسكر الثوار دون عقاب بنفس الحجة .. و في مواجهة سياسات حكومة مدريد التي حاولت إغراء فرنسا و بريطانيا الاستعماريتين بمنحهما امتيازات في المغرب في حال مساعدتها ضد جيش فرانكو اقترح بيرنيري منح المغرب استقلاله .. اعتبر بيرنييري الشعب المغربي حليفا أكثر صدقا و كفاحية للثوار الإسبان من الحكومات الاستعمارية في فرنسا و بريطانيا التي اكتفت بالصمت على جرائم فرانكو و مرتزقته من نازيين و فاشيين بحق المدنيين و الثوار الإسبان , لأن أيديها أيضا كانت ملطخة بدماء شعوب ثارت من أجل حريتها , و لأنها تهتم بمصالحها و أرباح شركاتها أكثر بكثير من حياة و حرية الملايين .. أعتقد أن بيرنييري كان سينصح الثوار السوريين بمحاولة كسب الشعوب المضطهدة حولهم و بينهم , بالسعي لتوحيد نضالهم مع تلك الشعوب و ليس مع مستعبديها , في حالة أكراد سوريا مثلا أعتقد أن بيرنييري كان سيوصي الثوار السوريين بأن يطوروا و يوثقوا علاقاتهم بثوار و تحرريي كردستان , و أيضا بثوار و تحرري إيران .. ليس صحيحا أن حرية أكراد سوريا تتناقض مع حرية العرب في سوريا , هذه كلها أكاذيب سلطوية اخترعتها الأنظمة الاستبدادية المتعاقبة على هذه المنطقة كجزء من محاولتها تبرير استبدادها .. إن أهم أعداء نظام ملالي طهران الداعم الأول لطاغية دمشق ليست الديكتاتوريات الموجودة على الطرف الآخر من الخليج , أهم أعداء نظام طهران و أكثرهم تحررية هو الشعب الإيراني نفسه .. أخيرا أوصى بيرنييري بتسريع تحويل الثورة السياسية إلى ثورة اجتماعية .. لقد جرى في سوريا انقلابا اجتماعيا إن صح القول لكن ليس ثورة اجتماعية .. لقد جرى نزع ملكية عدد كبير جدا من الرأسماليين الصغار و المتوسطين , و عدد أقل بكثير من كبار الرأسماليين , و أيضا الكثير من الفلاحين و أشباه البروليتاريين , و جرى أيضا الاستيلاء على جزء مهم مما يسمى ملكية عامة أو أملاك الدولة حتى الثروات الطبيعية كالنفط مثلا , و يمكن توقع مصير مشابه للملكيات الخاصة و "العامة" خارج مناطق سيطرة تلك الكتائب إذا امتدت سيطرة الأخيرة إليها .. لكن كل تلك الملكية المنزوعة لم تتحول إلى ملكية جماعية , فقط تغيرت الأيدي التي تملكها .. أعتقد أن بيرنييري كان سيشير على الثوار السوريين بأن يبدؤوا بمواجهة قضية عدالة توزيع الثروة , لأنها أساسية في إعادة بناء المجتمع , و لارتباطها الصميم بقضية توزيع السلطة ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,724,394
- تأملات في جنيف 2
- مناضلون ضد النازية
- من هو الأناركي ؟
- مجموعة تشيرنوي زناميا ( الراية السوداء ) الأناركية ( 1903 – ...
- مزرعة الحيوانات السورية
- الله و دولة العراق و الشام الإسلامية
- بيان دادائي سوري
- نماذج من -المعارضة السورية الجديدة-
- تعليق على مقال أسلمة الأناركية للكاتب عبد الرحمن أبو ذكري
- تحولات النخبة
- ابتسم أيها الرجل الضئيل
- قصة الجندي الطيب سيفيك للكاتب التشيكي ياروسلاف هازيك
- كل شيء مباح , في سبيل السلطة
- ثورة ذوي السراويل الطويلة
- و رحل نبي التمرد
- محاولة لإعادة تعريف القاعدة
- السوريون : آخر قرابين التاريخ
- 2050
- نحو بديل ثوري تحرري
- ليون تروتسكي للشيوعي المجالسي باول ماتيك - 1940


المزيد.....




- الأمير هاري يتحدث عن -الجو السام- في بريطانيا الذي أجبره لاص ...
- توب 5: ضربات أمريكا بشرق سوريا.. وانفجار سفينة في خليج عمان ...
- البيت الأبيض: وكالة الاستخبارات الوطنية ستصدر تقرير جمال خاش ...
- شركة بريطانية تعتزم اختبار مركبتها الفضائية السياحية في مايو ...
- شاهد: عاصفة ثلجية تدفن عشرات السيارات تحت الثلوج في تشيليابي ...
- 3 سنوات سجن لإيطالي هدد بتفجير مستشفى بريطاني إذا لم يحصل عل ...
- 3 سنوات سجن لإيطالي هدد بتفجير مستشفى بريطاني إذا لم يحصل عل ...
- يعانون فقراً ورعباً..كيف سيستفيد مزارعو القنب في المغرب من ا ...
- الأمير هاري تخلى عن الحياة الملكية خوفا على -صحته النفسية-
- وكالة: بايدن يبحث وقف اتفاقات أسلحة -تساعد السعودية على مهاج ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - ماذا يمكن للثوري الايطالي كاميليو بيرنييري أن يقول اليوم للثوار السوريين