أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيزة رحموني - حوار مع الشاعرة فاطمة المنصوري














المزيد.....

حوار مع الشاعرة فاطمة المنصوري


عزيزة رحموني

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 00:04
المحور: الادب والفن
    


الشاعرة فاطمة المنصوري مبدعة فاعلة جمعوية انسانة تختزل عباراتها فيما تختزنه من رهافة و نبل انها بنت سلا، الشاعرة فاطمة المنصوري التي كان لنا معها الحوار التالي، لتابع :
في البدء هاتنا بعضا من قلبك كي نقترب منك اكثر ؟
انسان ذوحس انساني واحاسيس مرهفة ، يدمع قلبه قبل عينه من منظر مؤثر ، أم لطفلين ، حاصلة على ماستر تخصص نقد ادبي تحب الخيرللجميع

بين البياض و الكتابة نقترف الحياة في كل ابعادها، ما و مَن يُلهم الشاعرة فاطمة المنصوري؟
الإلهام كلمة اجمل من الجمال ، حقيقة هولا يرتبط بزمان او مكان او شخص ما او وضعية خاصة ، لا تستطيع ان تحدد له وقتا ولا زمانا ولا مكانا ولا شخصا ولا علية ولا سببية ـ فجأة تجد نفسك في غمرته سواء كنت بالسيارة او بالشاطئ او بالبيت
هو زخة يجود بها الرحمان على عباده وقد تكون كل هذه الاشياء مجتمعة مصدر الهام تختمر وتنصهر لتكون دفقة شعورية تندلق على القرطاس حبرا يقننه ابداع
حروفك زخات مطر أم دمعة أم صلاة ؟
هي كل هذا وذاك زخات مطر حين ينهمر سيل الابداع والبوح وتجود القريحة ، دمعة حين يغسل البوح القلب والروح من الالام والمعاناة والشجن ، صلاة حين تتلوى الروح من الالم وتنشد الانعتاق مرتمية في احضان الرحمان
متى تصرخ الشاعرة فيك ؟
صرخاتها تاتي خارج التاطير الزمكاني ، تنبعث ساعة اندلاق دفقة شعورية ترج الروح وتخللخلها فتكون الصرخة صدى هذه الخلخلة
هل تؤمنين بتصنيف "الكتابة النسائية" ؟
حقيقة تبقى الكتابة كتابة لأنها تصدر عن نفس بشرية تعكس اهتزازاتها وذبذباتها ، والنفس البشرية لا اختلاف فيها بين الذكورة والأنوثة ، لكن عموما يمكن ان نسجل خاصة في العالم العربي التزام المراة بعدم تجاوز بعض الخطوط الحمراء ، فالالتزام صفة تلازم الكتابة النسائية وكذلك اغلب التيمات تكون عاطفية
الناقدة فيك هل تمارس الرقابة على الشاعرة فيك ؟
أحيانا تصبح تلك الناقدة صهيرة مجهولة الشفرة تندمج مع الشاعرة ، وأحيانا أخرى تكسر الشاعرة كل الخيوط غير آبهة بما تسطره الناقدة ، عادة الشعر والنقد يسيران في خطين متوازيين او صورتين منعكستين ، فالشعر كحاجة انسانية للكشف والافصاح عن الدواخل عبر ارتجاجات النفس يقوم على مبدا وجود هذه الفطرة لدى الجميع وذلك عبر ترجمة الاحاسيس والكشف عنها والمؤهل الفاصل هو الشاعرية المتدفقة والمؤطرة في نسق من الانزياحات اللغوية ومدى فعاليتها في ملامسة الارواح واتفاعل معها
ويمكن ان يكون النقد المتفحص لما تمخضت عنه الشاعرية وتصنيفه من حيث الجودة او الرداءة او محاولة حصر الميكانيزمات التي تحرك الابداع وايضا الكشف عن تيارات جديدة ورؤى معينة
ولكل هذا لامناص للشاعر من العودة الى ما افرزه الناقد سعيا لتحسين مردوديته او تبين الرؤى الجديدة او لتصحيح المسار / وبين هذين العملين ينحصر الابداع
نخلص هنا الى ان الذات الشاعرة لايمكن ان تنفصل عن الذات الناقدة، وعبر اتحادهما يمكن ان نستبشر خيرا قد يشكلان ثنائيا همه الرقي
ما الذي يضيفه العمل الجمعوي لمسيرتك
الابداعية ؟
انتمي الى جمعية أضواء على الفنون وهي جمعية عتيدة اسسها السيد عبد الله المنصوري الذي هو الرئيس المؤسس منذ سنة 1978 تعرف التنوع والشمولية : المسرح -مسرح العرائس- الموسيقى -الاصوات- الرياضة -الرسم -الادب والثقافة
وتواجدي بين هذا التنوع منحني اكثر من الكثير : الجرأة في البوح دون التمييع ، التنوع ، التهذيب ، العلاقة الدياليكتيكية بين الوان المواضيع
كمبدعة كيف ترين حقل النشر و التوزيع بالمغرب ؟
عموما هو ضعيف وزاده ضعفا تراجع الاقبال على الكتاب
ما موقع مدينتك في خارطة ابداعك ؟
مدينتي "سلا " شخصيا افخر بكوني من هذه المدينة الضاربة في عمق التاريخ والحضارة والتنوع ، هي الزمان والمكان والبيئة والمنهل
تمثل مدينتي حاضرة عبر سواء عبر التصريح او التضمين
بالمناسبة حدثينا عن "سمرك الثقافي الشهري" بسلا ؟
سمر الثقافي الفني الشهري بسلا لجمعية اضواء على الفنون وبشراكة مع مجلس دار الشباب تابريكت سلا عبارة عن حوار ولقاء مع أديب أو فنان
الهدف منه الرقي بالشأن الثقافي والفني بمدينة سلا والتعرف عن قرب الى اهل الفكر والفن من خلال حوار ثقافي فني في أجواء فنية تتخللها وصلات غنائية طربية يقدمها كورال الجمعية تحت تاطير استاذي الموسيقى السيدين يحيى ويوسف المنصوري
كلمة أخيرة
لاأجد احسن من كلمة شكر في حق اديبتنا وفنانتنا المبدعة عزيزة سوزان رحموني على هذا التواصل الشيق والهادف ،واليكم هذه الحريفات عربون محبة


نغم

ورنت الرياح الغربية القادمة من الاطلسي تفضح عشقي القابع بكهوف ذاتي

يولول بصبح انعتق من رحم الغياهب المبتلعة
من عمر عتيد امتد على صفيح الدهر
زهري اللون
كميتي الانات
مخضبا بصبابة قيس عشقا للواحظ ما انفكت تهذب ذاتي المبتلة من عرق الخوف الارعن المسطر لخطواتي التائهة بين الحيرة والقرار
بنفس عذري الصفات ونفحة من تراتيل مجد الاباء والاجداد الصامدة على
حافة التاريخ
تشد بداية المعابر وترخص الجوازات في زمن اهتزت له جبين النيازك
شوقا لاحتضان الأرض الشامخة المتسللة بين المجرات لتغازل القمر المرقط بالضوء البلوري
المنبعث من غور أجساد كونية الوجود والمثوى تفصح عن قدرة ربانية الجمت
ألسنة البشرالمنزوية في محاريب التعبد والابتهال الصوفي

*-*-*-*
أجرتِ الحوار : عزيزة رحموني




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,699,356
- الناقد محمد رمصيص و أسئلة القصة القصيرة في فضاء المكتبة الوس ...
- غوغيوكا عزيزة رحموني
- قراءة عاشقة للشاعرة المغربية عزيزة رحموني في ديوان طائر البر ...
- حوار مع الروائي المغربي عبد القادر حمان
- o حوار مع ادريس الجرماطي
- حوار مع الاديبة نسرين موسى
- حوار مع الشاعر الفيلسوف عبد الحميد شوقي
- حوار مع الاديب فلاح اشبندر
- حوار مع القاص حسن برطال
- حوار مع الدكتور سعدي عبد الكريم
- حوار مع محمد الصالح الغريسي
- حوار مع سليم عثمان أحمد خيري
- حوار مع منار القيسي
- حوار مع جمال الشقصي
- حوار مع الشاعرة جولييت انطونيوس
- حوار مع الشاعرة ريحانة بشير
- حوار مع المبدع العراقي وجدان عبد العزيز


المزيد.....




- شاهد: مئات المحتجين المناهضين للانقلاب يتظاهرون مجددا بالعزف ...
- مصدر طبي يتحدث عن تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان
- جورج وسوف ينتظر دوره لتلقي لقاح كورونا ويوجه رسالة
- أحمد عريقات: أدلة جديدة تدحض الرواية الإسرائيلية عن مقتله
- كيف نسرّع عملية التمثيل الغذائي؟
- فنانون ينتقدون النظام الكوبي بـ-الراب- والرئيس: أغنيتكم لا ت ...
- أثر الوجود اليهودي في الثقافة المغربية
- قادة سياسيون ومنتخبون حول العالم يراسلون جو بايدن لدعم القرا ...
- مصر... لبنى عبد العزيز: دخلت التمثيل بالصدفة
- الفنانة إليسا تهاجم وزير الصحة اللبناني وبعض النواب بتغريدة ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيزة رحموني - حوار مع الشاعرة فاطمة المنصوري