أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيزة رحموني - حوار مع الاديب فلاح اشبندر














المزيد.....

حوار مع الاديب فلاح اشبندر


عزيزة رحموني

الحوار المتمدن-العدد: 3830 - 2012 / 8 / 25 - 02:28
المحور: الادب والفن
    


ذات تعليق كتب عنه سامي العامري :
"" فلاح الشابندر يكسِّر أنظمة اللغة وأنساقها المعهودة حتى ليوحي للقارىء للوهلة الأولى أنه يجهل اللغة !!
غير أنه ماهر في التحايل عليها سيما والعربية ذات مطاطية ومطاوعة كالطين الإصطناعي لمن هو عارف بأسراره.
فتحت معه حوارا على الشبكة فجاءت الردود زخات...لنتابع:
في البد ء ما يقول فلاح اشبندر ؟
إنه لمن دواعي غبطتي أن أستقبل حوارك الأدبي بأسئلته العميقة .. وأرجو أن أكون موفقا في إجاباتي عليها على طريق الأدب الرصين ..

1)مالذي تبوح به لنا حدائقك ؟
ليس من الغرابة أن يكون البوح بالماء
فعل الماء فى الاشياء .. فعل الماء فى الحرث والحرف تتجلى سنابل خبز ونبوغ ازهار ..... قطرة الماء المنسابه على مجرد الورقة البيضاء اكتبها تكتبنى للفرار من اسر الفراغ
اكتبها ذخرا لطفولتى القادمه ....... حلم اليقضه
يشرق فى النفس.... واذا ما تسللت عسعسة حينها اتوسل اللهب اللهب القلق بالريح هوامش على الجدران غائرة شرخا زاهقا
وما يتعلق بى والورقة والجدران هى خربشات اخر الليل
هى تشريح النفس بقوة الشعر.
2)متى يكون للحقل مذابح ؟
أما بلغك ما للحقول من مذابح ..
لكنه الذبح الذي يؤسس عليه .. تقدح بيضاء على جبين صاحبها نارفة..
ويصر إلا أن يتبجح بها .. دسها في جيبها بيضاء للناظرين .

3)بين أزيز القلم ومفازات القبل ، كيف تكتب نبضك ؟
بين أزيز القلم ومفازات القبل ثمة مسافة زمن تدونني حرف يتخارج على مكنونات الأشياء لأكتب نفسي ..
أليس غير القبلة تعرف سر لذتها .. تباشر صلتها بعمق ونفاذ يتغلغل ..
أغالي بالتقبيل وهي تعرف هذا انتصاري وتدركها قوة لها ..
القبلة تمارس التحول للكشف عن الرغبة الدفينة والصاعدة بالنبض المتسارع بالخجل والحمى .. فكيف أن أكتب نبضا يتسارع حينها .
ما تقوله المريا ......
لاقيمة للمرايا مع نفى المقصد وفى احايين يكون المجرد لهو.... المرايا
المرايا قد تثير سؤال بفزع الضمير مثلما حدث مع صورة دوريان كراى والتى انعكست بمسخ مثير
وبراى ان المرايا ان تكون الاخر
السيدات المرايا
كم من آت مر عليك
وكم من أنت ا من أنت

5) بين نص مفتوح ينسكب فحم وطباشير .. الأستاذ فلاح هل تحكي لنا ظروف النص؟
في خضم تضاعيف الأنا المستترة والظاهرة ..
أكتب من أنت .. كتبتك من أنا ..
نفس كتبت .. كتبت تتعذب بتشريح النفس بقوة الشعر وبالذات السر بين فحم وطباشير ..
هي الأننا طباشر والأنا فحم ينطلق منها ليعود إليها يتحدث عنها وبها ، ليكتشف التضاد المستتر والشك المستفز ..
كتبتك جوهرة ، كتبتك جمرة
6) بين الفراغ والمكتبة قد ينبث الصمت ، وقد تنبت الأفكار .. نعرف أن المبدع العربي منتج مجتهد ولكن في المقابل نسبة القراءة متدنية جدا في العالم العربي ..
كيف نفك المعادلة ؟.
هذه الجدلية المتناقضة سببتها عوامل كثيرة تلخصها الأنا والأنا الأخرى بين الذات والموضوع .. بين المنتج والمستهلك . فثمة كم هائل من التحبير ينشف وما من عين تشربه قبل أن يطويه الزمن .
لقد خلف الزمن العربي الرديء هالة كبيرة من التردي والتخلف ساهمت به أنظمتنا الوراثية بالكم والنوع بحيث أصبحت الأمية الثقافية سمة مميزة لعصر تاريخ مقهور ومجبول على التقليد والتبعية والتمظهر بالتزام الزيف والركض وراء العمى في النهج والإيمان الصنمي .
بلى هناك مثقف ومتثاقف ومثقف وجاهل والفرق واضح بين ما يشي به هذا المعنى .. والطامة الكبيرة حين يعبر أعلام الوراثة عن تقدم مزعوم كاذب في ظل عولمة خلفتنا وراء ظهر التاريخ تماما .

7)كيف نعرب الاستلاب في الساحة الثقافية العربية ؟
هي ساحة أشبه ما تكون بمضمار الخيول وساحة سباق ومراهنات .. وهناك سائس ظافر يسوسنا بامتياز إلى حيث يريد .
المسألة لا تبدو للوهلة الأول بأنها معضلة ما دام هناك قوة تحرك ظواهر الأشياء وفق تقديس الرمز .. هذا الرمز المصنوع بإرادة خارجية وجبة محلية تباركها فقهيا فلسفة ابتعدت كثيرا عن جوهر الهوية .
المواطن العربي يا سيدتي تعود الانجرار وراء السائس إما خوفا أو تخاوفا ليبقى الصنم يسود الظلام .. أما نحن مضحوك علينا بما يصدر لنا على أجنحة طائرات الغرب والناتو مفاهيم متناقضة كالثورة والتغيير والربيع والحلم ؟

8)بين المتلقي في المشرق العربي والابداع في المغرب اىالعربي فجوة غير يسيرة .. كيف نتدارك هذا النقص في التواصل ؟
هنا تأتي أسباب كثيرة منها تاريخي ومنها حضاري .. وهذا هو نتاج خصخصة الاحتلال وسيادة ثقافة المحتل وهويته الثقافية .. وأعتقد هو مظهر من مظاهر العرض الفنتازي لوجه صراع ثقافي خفي تمليه التبعية للمستعمر الوافد والمتحكم .. فالمغرب العربي خضع لنوع من الاستعمار ومعه مشروعه الثقافي المختلف عن هوية المستعمر للمشرق العربي .. هو مظهر من صراع الثقافات القديمة بين ثقافتين ( الانكلو سكسونية والفرانكفونية ) أي سباق تناحر بين التفرنس والتجنلز خدمته ظروف طوبغرافية وسياسية بامتياز .. ويعرف الجميع أن الفرنسة في المغرب العرربي ضربت باطنابها وأصبحت اللغة العربية في المؤخرة ، بينما تخلف الشرق ثقافيا بسبب نظام الوراثة والإمامة فحافظت العربية على نفسها وتراجعت اللغات الحية .
لكن الأمل معقود بسبب تقدم التكنولوجيا وأنظمة الاتصال على تقريب وشائج هذه الصلة بين المشرق والمغرب بعد أن يقصف الله أعمار ساستنا بعون الله .

"""""""""""""""""""""""
اجرتِ الحوار : عزيزة رحموني /المغرب.



#عزيزة_رحموني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار مع القاص حسن برطال
- حوار مع الدكتور سعدي عبد الكريم
- حوار مع محمد الصالح الغريسي
- حوار مع سليم عثمان أحمد خيري
- حوار مع منار القيسي
- حوار مع جمال الشقصي
- حوار مع الشاعرة جولييت انطونيوس
- حوار مع الشاعرة ريحانة بشير
- حوار مع المبدع العراقي وجدان عبد العزيز


المزيد.....




- 100 عام على ميلاد أسطورة الكوميديا السوفيتية ليونيد غايداي
- فيلم -بطل العالم- الروسي يعرض في الدار الروسية بالقاهرة
- -جائزة لوزان-.. المسابقة التي انتقلت بسرعة من المحلية إلى ال ...
- بغداد واليونسكو تبحثان تطوير قطاع التعليم والثقافة
- البحرين.. الزميل خالد الرشد يحاضر في مركز الشيخ إبراهيم بن م ...
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي
- 29 فائزا بمختلف الفئات.. جائزة الشيخ حمد الدولية تثري أعمال ...
- أصبح في المركز الرابع.. فيلم -أفاتار: طريق الماء- يقترب من ت ...
- في فيلم وثائقي لمحطة بي بي سي، بوريس جونسون يقول إن فلاديمير ...
- يوم اللغة الروسية في تونس


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيزة رحموني - حوار مع الاديب فلاح اشبندر